بايدن يبحث مع زرداري وجيلاني محاربة «الإرهاب»

مقتل 18 بهجوم انتحاري على مركز للشرطة في باكستان

طفل باكستاني أصيب بالانفجار الذي استهدف حافلته المدرسية في بيشاور. أ.ب

قتل 18 شخصاً بهجوم انتحاري بسيارة مفخخة استهدف، أمس، مركزاً للشرطة شمال غرب باكستان. فيما بحث نائب الرئيس الأميركي جو بايدن في اسلام اباد مع مع الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري، ورئيس الوزراء يوسف رضا جيلاني، سبل محاربة الإرهاب والعمل لإحلال السلام والاستقرار في المنطقة.

وقتل 18 شخصاً بهجوم انتحاري بسيارة مفخخة استهدف، أمس، مركزاً للشرطة في بانو، شمال غرب باكستان.

5 قتلى بهجومين في أفغانستان

 قتل سبعة اشخاص، أمس، بينهم مسؤول في الاستخبارات الأفغانية، واصيب 34 آخرون بجروح في هجومين احدهما انتحاري في كابول واقليم أسد آباد في شرق البلاد.

وافادت وزارة الداخلية الأفغانية في بيان ان «انتحارياً على دراجة نارية فجر نفسه امام حافلة صغيرة» غرب كابول.

واضاف البيان ان «32 شخصاً من بينهم ستة موظفين في جهاز الاستخبارات الافغانية جرحوا، وقتل شخصان احدهما موظف في الاستخبارات الأفغانية».

واكد مسؤول في القوى الأمنية ان الحافلة الصغيرة المستهدفة تتبع للإدارة الوطنية للأمن اي الاستخبارات الافغانية.

واعلن المتحدث باسم «طالبان» ذبيح الله مجاهد، مسؤولية الحركة عن الاعتداء، مؤكداً انه كان يستهدف عملاء في اجهزة الاستخبارات الأفغانية.

ووقع الانفجار امام مستشفى للأمراض العصبية بالقرب من طريق دار الأمان، احد ابرز المحاور المرورية التي تربط وسط العاصمة بغربها، وتم تطويق المكان من جانب الشرطة.

وقال احمد وسيم الذي يقطن مقابل موقع الاعتداء «لقد شاهدت سحابة سميكة من الدخان والغبار، لقد شاهدت حافلة ركاب صغيرة يبدو انها تابعة لأجهزة الاستخبارات الأفغانية، كذلك رأيت شاحنة صغيرة وسيارة مدنية متضررتين».

وأضاف «رأيت ثلاثة جرحى ممددين ارضا، احدهم كان امام منزلنا مباشرة. كان هناك حطام دراجة نارية منفجرة واشلاء من جثة الانتحاري».

ويعود اخر اعتداء في العاصمة الافغانية الى الرابع من يناير الجاري، عندما قتل شرطي وجرح ثلاثة اشخاص اخرون بانفجار قنبلة يدوية الصنع وسط المدينة.

وفي اسد اباد عاصمة ولاية كنر احد معاقل«طالبان» شرق افغانستان، قتل مسؤول اقليمي في اجهزة الاستخبارات الافغانية وحارساه الشخصيان في انفجار قنبلة يدوية الصنع لدى مرور موكبهم. وأكدت السلطات المحلية أن شخصين جرحا جراء الانفجار. كابول ــ وكالات

https://media.emaratalyoum.com/inline-images/341624.jpg

 محققون أفغان يتفقدون موقع الهجوم في كابول.    أ.ف.ب

وأعلنت الشرطة الباكستانية مقتل خمسة عناصر من قوات الأمن واصابة ستة اخرين بجروح عندما اقتحم انتحاري بسيارته المفخخة مركزاً للشرطة في ميريان القريبة من بلدة بانو شمال غرب باكستان .

وقال قائد الشرطة المحلية محمد افتخار إن «خمسة عناصر امن قتلوا وجرح ستة آخرون. حصيلة القتلى قد ترتفع لأن عدداً من الأشخاص كانوا يؤدون الصلاة في مسجد مجاور لحقت به اضرار كبيرة في الهجوم»، وأضاف ان من بين الجرحى عناصر من الشرطة وافراد من القوات شبه العسكرية.

وأكد وزير الإعلام في الولاية ميان افتخار حسين حصيلة الهجوم، وقال مصدر طبي إن 18 شخصا قتلوا في الهجوم.

من ناحية أخرى، قتل طفلان وأصيب سبعة آخرون في الانفجار الذي وقع في قرية قريبة من المدينة الرئيسة في بيشاور واستهدف حافلة مدرسية، وانفجرت قنبلة على جانب الطريق بالقرب من حافلة تقل تلاميذ المدارس.

في سياق متصل، بحث نائب الرئيس الأميركي جو بايدن، في اسلام اباد، مع الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري، ورئيس الوزراء يوسف رضا جيلاني «كيفية العمل بين واشنطن واسلام آباد لإحلال السلام والاستقرار في المنطقة»، بالاضافة إلى ملاحقة المسلحين الاسلاميين على الأراضي الباكستانية المتاخمة لأفغانستان كما افادت مصادر متطابقة.

ووصل بايدن الى اسلام اباد قادما من افغانستان، اذ قام بزيارة مفاجئة استغرقت يومين.

وقال مسؤول اميركي، طالباً عدم ذكر اسمه، ان بايدن بحث مع قائد الجيش الباكستاني الجنرال اشفق كياني «المعركة التي يخوضها البلدان» ضد الإرهاب والتطرف. وبحسب وسائل الإعلام الباكستانية والاميركية فإن بايدن سيعرض على القادة الباكستانيين زيادة المساعدة الأميركية في المجالات الاقتصادية والعسكرية ومجال الاستخبارات. وتحث الولايات المتحدة اسلام اباد على بذل المزيد من الجهود لاسيما على الصعيد العسكري لملاحقة المسلحين في مناطقها القبلية على الحدود مع افغانستان التي تعتبر ملاذاً لحركة «طالبان الباكستانية» وحلفائها من «القاعدة»، وقاعدة خلفية لـ«طالبان الأفغانية».

في سياق متصل، قتل ثلاثة مسلحين،أمس، في غارة جوية شنتها طائرة اميركية من دون طيار على منطقة قبلية باكستانية على الحدود مع افغانستان.

وقال مسؤولون امنيون محليون إن الصواريخ استهدفت معسكراً في بلدة حيدر خيل، 25 كلم الى شرق ميرانشاه كبرى مدن وزيرستان الشمالية، على الحدود مع افغانستان.

وأوضح مسؤول أمني أن «طائرة اميركية من دون طيار اطلقت صاروخين على معسكر للمسلحين فقتلت ما لا يقل عن ثلاثة، فيما اصيب اثنان اخران بجروح». وفي العام 2010 اوقعت الصواريخ التي اطلقتها الطائرات الأميركية من دون طيار اكثر من 650 قتيلاً، حسب حصيلة أعدتها « فرانس برس».

طباعة