هارون المُلاحَق من «الجنائية» يستخدم مروحية أممية

والي جنوب كردفان أحمد هارون. أ.ف.ب ـ أرشيفية

كشف المتحدث باسم الامم المتحدة في السودان مارتن نسيركي، أمس، أن والي ولاية جنوب كردفان احمد محمد هارون، الملاحق من قبل المحكمة الجنائية الدولية، استخدم مروحية تابعة للامم المتحدة، للتوجه الى منطقة ابيي لانه يضطلع بدور «اساسي» لوقف المواجهات القبلية في المنطقة المتنازع عليها بين شمال وجنوب السودان، مؤكداً بذلك معلومات وردت في وسائل إعلام عدة.

وأوضح المتحدث أن احمد هارون حظي بوسيلة النقل هذه على الرغم من ان المحكمة الجنائية الدولية قد اصدرت في 2007 مذكرة توقيف بحقه، حين كان وزيراً، ليواجه 51 تهمة بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية، بينها عمليات قتل واغتصاب في منطقة دارفور. واضاف نسيركي ان بعثة الامم المتحدة في السودان «مفوضة لتقديم مساعيها الحميدة الى مختلف اطراف المفاوضات في منطقة ابيي ليحلوا خلافاتهم عبر الحوار». وذكر بان بعثة الامم المتحدة «عملت مع كل الاطراف بمن فيها السلطات المحلية للحد من تزايد اعمال العنف»، وأكد أن «الوالي هارون يضطلع بدور اساسي لدفع زعماء قبائل المسيرية للمجيء الى محادثات السلام بغية وقف المعارك وسقوط القتلى في منطقة ابيي». واضاف «بموجب تفويضها ستواصل البعثة تقديم المساعدة الضرورية للاطراف الرئيسة في السعي الى حل سلمي». والى جانب هارون تلاحق المحكمة الجنائية، ومقرها في لاهاي، الرئيس السوداني عمر البشير بتهمة ارتكاب إبادة في دارفور.

طباعة