واشنطن تنوي تعزيز مساعدتها العسكرية لباكستان

 

كشفت صحيفة «واشنطن بوست»، أمس، أن الولايات المتحدة تنوي تعزيز دعمها الاقتصادي والعسكري الاستخباراتي لباكستان، حتى وان اعتبر بعض مسؤوليها ان اسـلام آباد لا تبذل ما يكفي لمحاربة الاسلاميين.

وقالت الصحيفة ان نائب الرئيس، جو بايدن، سينقل رسالة بهذا المعنى خلال زيارة يقوم بها الأسبوع المقبل إلى باكستان.

وبحسب الصحيفة فإن السلطات الأميركية تريد ان تشن باكستان هجوماً برياً على معاقل المسلحين في شمال وزيرستان، وينوي بايدن الطلب من قائد الجيش الباكستاني أشفق كياني، وضع استراتيجية على الأجل الطويل لهذه المنطقة.

وقالت الصحيفة ان الرئيس الأميركي باراك اوباما، ومعاونيه في المجال الأمني، يعارضون الاقتراح الذي قدمه عسكريون ومسؤولون استخباراتيون للسماح للقوات البرية الأميركية بالمشاركة مباشرة في غارات تشنها طائرات اميركية من دون طيار على شمال وزيرستان.

وقتل خمسة مسلحين، في غارة شنتها طائرات اميركية من دون طيار على شمال وزيرستان، وهذه المنطقة القبلية الباكستانية على الحدود مع افغانستان معقل لـ«طالبان» الباكستانية وحلفائها في «القاعدة» وكذلك قاعدة خلفية لـ«طالبان» الأفغانية، التي يشن مقاتلوها هجمات ضد قوات الحلف الأطلسي في افغانستان. وفي 2010 نفذت طائرات من دون طيار في هذه المنطقة نحو 100 غارة أدت الى مقتل اكثر من 650 شخصاً بحسب حصيلة لـ«فرانس برس».

وتتعاون باكستان ضمناً في هذه العمليات وتؤكد السلطات الأميركية انها اضعفت الى حد كبير قيادة «القاعدة».

طباعة