غباغبو يطرد سفيرَيْ بريطانيا وكندا

 

أعلنت حكومة رئيس ساحل العاج المنتهية ولايته لوران غباغبو طرد سفيري بريطانيا وكندا من ابيدجان، في اول رد فعل على المجتمع الدولي الذي يعترف بخصمه الحسن وتارا رئيسا.

وقال المتحدث باسم حكومة غباغبو اهوا دون ميلو في بيان بثه التلفزيون الحكومي، إنه تقرر انهاء اعتماد ماري ايزابيل ماسيب سفيرة كندا، ونيكولاس جيمس وستكوت سفير المملكة المتحدة، عملا «بمبدأ المعاملة بالمثل» في العلاقات الدبلوماسية.

وردا على طرد سفيرها، اعلنت بريطانيا انها لن تعترف الا بالبلاغات الصادرة عن الحسن وتارا بوصفه رئيسا منتخبا ديموقراطيا لساحل العاج.

واتخذت كندا موقفا مماثلا معلنة انها ترفض الاعتراف بطرد سفيرها من ابيدجان، وانها لم تتلق طلبا مماثلة من حكومة وتارا.

وفي نهاية ديسمبر الماضي، هدد غباغبو بطرد سفراء الدول التي تنهي اعتماد سفرائه. وبهدف زيادة الضغط على غباغبو، اعلنت وزارة الخزانة الاميركية تجميد ارصدته اضافة الى زوجته وثلاثة من المقربين منه.

طباعة