إيران تدعو سفراء أجانب لزيارة مواقعها النووية

دعت ايران، أمس، سفراء دول عدة، بينها الصين وروسيا، لزيارة مواقعها النووية، في بادرة «حسن نية» قبل المفاوضات النووية المقررة في اسطنبول اواخر يناير الجاري، ولم تشمل بدعوتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا. وأعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية، رامين مهمانبرست، أن «سفراء دول من الاتحاد الاوروبي وممثلين عن دول عدم الانحياز وعن مجموعة (5+1) دعوا لزيارة المواقع النووية». وتتألف مجموعة (5+1) من الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين والمانيا. واكد أن هذه الدعوة تشكل «مؤشرا جديدا على حسن النية»، في اطار التعاون بين ايران والوكالة الدولية للطاقة الذرية. ورفض المتحدث تحديد الدول المدعوة لكن مصادر دبلوماسية لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا اشارت الى انه تمت دعوة روسيا والصين وحدهما من بين دول مجموعة (5+1).

وتضم القائمة ايضا المجر بصفتها رئيسة الاتحاد الاوروبي، ومجموعة دول عدم الانحياز في مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومجموعة دول الجامعة العربية في مجلس الحكام، ومصر وكوبا. ونقلت وكالة الانباء الطلابية «ايسنا» عن مندوب إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، علي اصغر سلطانية، قوله إن «الزيارة ستتم في 15 و16 الجاري».

وأوضح ان «السفراء لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية دعوا لزيارة مصنع تخصيب اليورانيوم في نطنز (وسط) ومصنع اراك (وسط) الذي يعمل بالمياه الثقيلة».

وأكدت الصينانها مدعوة مع دول اخرى لزيارة مواقع نووية في ايران. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية في بكين هونغ لي: «إن الصين تلقت الدعوة من ايران وستواصل اتصالاتها مع طهران في هذا الخصوص». وأكدت ألمانيا أنها لم تتلق أي دعوة، بينما لم تصدر الدول الاخرى أي إعلان في هذا الصدد.

 

طباعة