مصرع 3 أشخاص بينهم امرأة بهجمات إحداها انتحارية

مقتل جنديين أميركيين في العراق

عناصر أمن عراقيون يفتشون السيارات عند نقطة تفتيش في بغداد. أ.ب

قُتل جنديان اميركيان في وسط العراق، فيما قتل ثلاثة اشخاص بينهم امرأة بهجمات متفرقة، إحداها اعتداء انتحاري بسيارة مفخخة استهدف مقراً امنياً في بعقوبة شمال بغداد.

وقال الجيش الاميركي في بيان، إن «جنديين اميركيين قتلا في وسط العراق»، من دون ان يورد اي تفاصيل عن اسباب مقتلهما او المكان المحدد الذي قتلا فيه.

وهذه اول خسارة في ارواح الجنود الاميركيين في العراق تسجل هذا العام. ويبلغ عدد الجنود الاميركيين المنتشرين في العراق حالياً نحو 50 الف جندي من المقرر ان يغادروا جميعا هذا البلد بحلول نهاية السنة.

وبمقتل الجنديين ترتفع حصيلة الجنود الاميركيين الذين قتلوا في العراق منذ الاجتياح الاميركي لهذا البلد في ،2003 الى ،4432 بحسب حصيلة اعدتها «فرانس برس» استناداً الى ارقام موقع «آيكاجولتيز» المتخصص في احصاء الجنود الاميركيين القتلى.

وبحسب الموقع، فإن العام 2010 الذي سجل مقتل 60 جندياً اميركياً في العراق يعد الاقل دموية للقوات الاميركية في العراق.

من ناحية أخرى، أعلنت مصادر امنية وطبية عراقية مقتل ثلاثة اشخاص بينهم امراة مسيحية واصابة 15 آخرين بهجمات.

ففي بعقوبة (60 كلم شمال شرق بغداد)، قتل شخص واصيب 15 آخرون في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة استهدف مقراً امنياً وسط المدينة.

وقال مصدر امني إن الانفجار وقع قرب مبنى دائرة المخابرات وسط المدينة، مشيراً الى انه الهجوم الاول الذي يستهدف المقر منذ افتتاحه قبل نحو ثلاثة اعوام.

وأضاف أن احد المسلحين ألقى قنابل يدوية على المبنى قبل ان يحاول الانتحاري مداهمة المدخل لتفجير السيارة.

وأشار الى ان العديد من الجرحى هم طالبات في احدى المدارس الثانوية، وكن على متن حافلة مدرسية كانت تمر في المكان لدى وقوع الانفجار.

من جهته، اكد الطبيب فراس الدليمي من مستشفى بعقوبة تلقي جثة قتيل و15 جريحاً بينهم 10 فتيات وثلاثة من حراس المقر اصيبوا بجروح بالغة جراء الهجوم.

وفي بغداد، اعلن مصدر في الشرطة مقتل شرطي بسلاح كاتم للصوت في منطقة العطيفية (شمال) من دون مزيد من التفاصيل. كما اعلن مصدر في وزارة الداخلية «قيام مسلحين مجهولين باغتيال رفاه توما، وهي مسيحية تسكن لوحدها، وسرقوا منزلها قبل ان يلوذوا بالفرار».

وقال إن الحادث وقع فجراً في حي الوحدة وسط بغداد، مشيراً الى ان الحادث يندرج ضمن سلسلة هجمات استهدفت في الآونة الاخيرة المسيحيين في بغداد.

ووقعت موجة من الهجمات ضد المسيحيين في العراق مساء الخميس الماضي، عشية رأس السنة، تم خلالها استهداف 14 منزلاً في بغداد يقطنها مسيحيون، ما اسفر عن سقوط قتيلين و16 جريحاً.

ولم تتبن اي جهة الهجمات، لكن بعضها يحمل بصمات فرع القاعدة في العراق الذي استهدف في الأشهر الماضية المسيحيين في مناطق متفرقة.

طباعة