إصابة 20 شخصاً بالكوليرا في زيــمبابوي

زيمبابوية تعيش على أطراف هراري قالت إنها لا تـــــــــــــــــــــــــــــــــــــملك ثمن الذرة. أ.ف.ب

أكدت السلطات في زيمبابوي، أمس، تفشي مرض الكوليرا في ضاحية مباري إحدى أقدم الضواحي في العاصمة هراري، إذ تردد أن ما لا يقل عن 20 شخصا أصيبوا بالمرض، ويأتي هذا التأكيد وسط مخاوف من إمكانية انتشار المرض في أنحاء زيمبابوي التي تعاني الفقر.

وقالت المديرة بوزارة الصحة في زيمبابوي الطبيبة بورتيا مونانجازيرا، إن هراري لاتزال تسعى جاهدة إلى استئصال هذا الوباء، الذي أودى بحياة أكثر من 4000 شخص، وأصاب الآلاف في أنحاء البلاد عام .2008

وأضافت «لدينا خبرة جراء تفشي المرض خلال عامي 2008/،2009 ولكننا لا نستطيع أن نوقف الوباء (الكوليرا) فمازالت البلاد تعاني العوامل التي تساعد على انتشار الكوليرا».

وأشارت إلى المشكلات المستمرة المتعلقة بجودة المياه والافتقار إلى نظام صرف صحي ملائم.

وقالت إن إحدى المشكلات الأساسية تسرب مياه الصرف الصحي إلى آبار مياه الشرب، فمن المؤكد أن هذه المياه تحمل كوليرا.

وأضافت «نحن قلقون بشأن تفشي المرض في المناطق الريفية والحضرية على السواء».

وقال سكان ضاحية مباري إن المشكلة المتعلقة بنظام الصرف أدت إلى تلوث مياه الشرب بمياه الصرف الصحي.

يذكر أن زيمبابوي سجلت العام الماضي 14 حالة وفاة، بسبب الكوليرا.

طباعة