ارتفاع عدد القتلى بانفجار كنيسة في مصر إلى 21 شخصاً

جانب من الدمار الذي لحق بالكنيسة من الداخل نتيجة للاعتداء. رويترز

قالت مصادر أمنية ان 21 شخصاً قتلوا وأصيب العشرات في انفجار وقع في ساعة متأخرة مساء أمس الجمعة أمام كنيسة بمدينة الاسكندرية الساحلية المصرية.

وقال مصدر ان جثث القتلى نقلت الى مشرحة بينما نقل الجرحى الى مستشفيين للعلاج.

لكن شاهد عيان قال لرويترز في اتصال هاتفي ان جثثا وأشلاء نقلت من مكان الانفجار الى داخل الكنيسة بعد اشتباكات بين الشرطة ومسيحيين، موضحا أن الجثث والاشلاء كانت مغطاة بسجاجيد وورق صحف.

وقال المصدر الامني ان الانفجار نجم عن سيارة مفخخة.

وقال الشاهد ان سيارات اسعاف وقوات أمن ضخمة هرعت الى المكان بعد الانفجار.

وأضاف ان عددا كبيرا من المسيحيين كانوا يغادرون كنيسة القديسين مار مرقص والانبا بطرس في منطقة سيدي بشر وقت وقوع الانفجار بعد احتفال داخلها برأس السنة الميلادية.

وتابع أن مئات المسيحيين تجمعوا أمام الكنيسة بعد الانفجار وأن بعضهم رشقوا مسجدا مواجها لها بالحجارة مما أدى لتهشم زجاج واجهته.

وقال ان قوات مكافحة الشغب أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع على المسيحيين المتجمعين أمام الكنيسة مما أدى لابتعادهم عن المكان لكنهم سرعان ما تجمعوا فيه من جديد.

وأضاف أن الشرطة قطعت التيار الكهربائي عن المسجد لمنع شبان مسلمين من استخدام مكبر الصوت الخاص به في ترديد شعارات اسلامية.

طباعة