ميركل من قندز: المهمة في أفغانستان تخدم أمن ألمانيا

ميركل خلال تفقدها قوات بلادها في قندز. أ.ب

أكدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل التي وصلت، أمس، إلى أفغانستان، في زيارة مفاجئة، أن المهمة العسكرية في أفغانستان تخدم أيضاً أمن ألمانيا. فيما قتل جندي من قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) ومسلحين بهجوم شرق أفغانستان.

وتوجهت ميركل والوفد المرافق لها من قندز إلى مزار الشريف، حيث أكبر معسكر للقوات الألمانية في أفغانستان، على متن مروحية.

وتحدثت المستشارة الالمانية خلال زيارتها المفاجئة لإقليم قندز شمالي أفغانستان عن خوض «حرب» في البلاد.

وقالت أمام مئات الجنود الألمان بمعسكر القوات الألمانية في إقليم قندز «ليست لدينا هنا أوضاع مماثلة للحرب فقط، لكنكم تشتبكون في معارك مثل تلك التي في الحرب»، وأضافت «هذه تجربة جديدة تماما بالنسبة لنا، لقد سمعنا عنها من آبائنا في الحرب العالمية الثانية».

وأكدت أن المهمة العسكرية في أفغانستان تخدم أيضا أمن ألمانيا، وقالت «من دونكم لن نستطيع أن نعيش في أمان، ويتعين علينا أن نقول ذلك للناس أيضاً». وفي كابول، أعلن الجيش الأفغاني أن جندياً من القوات الدولية التي يقودها حلف شمال الأطلسي قتل، أمس، في هجوم بشرقي أفغانستان، إذ قتلت هذه القوات اثنين ممن يشتبه في انتمائهم للمسلحين واعتقلت قائداً في حركة طالبان، وأكدت القوة الدولية المساعدة على إرساء الأمن في أفغانستان (إيساف)، التي يقودها الحلف، مقتل أحد جنودها، من دون أن تفصح عن جنسيته أو المكان المحدد لوقوع الهجوم، ويعد العام الجاري أكثر الأعوام دموية بالنسبة للقوات الأميركية وقوات «الناتو» في أفغانستان، منذ الإطاحة بنظام «طالبان» في أواخر عام ،2001 الذي شهد مقتل نحو 700 جندي أجنبي حتى الآن. من ناحية أخرى، ذكرت «إيساف» في بيان لها، أن قواتها مدعومة بقوات أفغانية، قتلت مسلحين اثنين واعتقلت ما يشتبه في أنه قائد في «طالبان» بمنطقة خوجياني بإقليم نانجارهار شرقي البلاد، وذكر الجيش أن القائد المستهدف مسؤول عن هجمات على قوات أفغانية وقوات تابعة للتحالف ومتورط في عملية اختطاف.

طباعة