إبنة القس جونز: أبي فقد عقله

إيما جونز كشفت أن جماعة دينية ألمانية كانت طردت أباها سابقاً بسبب أفكاره. أ ف ب

قالت ايما جونز الابنة المغتربة للكاهن الاميركي تيري جونز الذي هدد بحرق مصاحف في مقابلة مع شبيغل أونلاين الألمانية انها تعتقد أن أباها فقد عقله وانه بحاجة الى المساعدة.

وقالت ايما التي تعيش في ألمانيا انها ارسلت رسالة الى أبيها عبر البريد الالكتروني تحثه على ترك خططه لحرق المصاحف وقالت له "لتدع عنك هذا الامر يا أبت".

وقالت انه لم يرد على رسالتها.

وقال جونز راعي الكنيسة المغمورة في غينسفيل بولاية فلوريدا الذي يواجه مخاوف القادة الأميركيين وغضب العالم الاسلامي أمس الجمعة انه لم يعد يخطط لحرق المصاحف في ذكرى هجمات 11 سبتمبر.

لكنه بدا يترك الباب مفتوحا أمام امكانية تغييره لرأيه اذا لم يعقد اجتماع مقترح اليوم السبت في نيويورك مع القادة المسلمين الذين يخططون لاقامة مركز اسلامي ومسجد بالقرب من موقع هجمات 11 سبتمبر.

 وقالت ايما جونز (30 عاما) "أبي ليس من النوع الذي يستسلم، كإبنة أرى المعدن الطيب بداخله لكنني أعتقد أنه بحاجة الى المساعدة."

وأضافت "أعتقد أنه فقد عقله."

 وشرحت كيف كانت جماعة مسيحية قضى أبوها سنوات في بنائها في كولونيا بألمانيا ملتزمة بالانجيل ثم تغيرت فيما بعد. وبعد أن تركت إيما الجماعة في عمر 17 عاما، قالت انها عادت في عام 2005 لتجدها قد تحولت الى ما يشبه الطائفة.

وقالت "رأيت أن أبي بشر وفعل أشياء لم أجد ان لها صلة بالانجيل بالمرة. لقد طلب الولاء الكامل له ولزوجته الثانية."

وتوفيت أمها وهي الزوجة الاولى لجونز في عام 1996.

وأضافت "رأيت أن ذلك كان ضلالا دينيا حقيقيا."

وقالت ايما جونز أن الجماعة طردت أباها في عام 2008 وعاد حينها الى الولايات المتحدة.

 وأضافت "أتمنى أن يعود الى صوابه."

طباعة