رشق بلير بالبيض والأحذية في دبلن

مناهضو حرب العراق استقبلوا بلير بالهتافات ورشقوه بالأحذية. أ.ف.ب

استُقبل رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير، لدى وصوله الى دبلن، امس، لتوقيع كتاب مذكراته «رحلة» التي دافع فيها عن قرار اقحام لندن في حرب العراق، بمتظاهرين مناهضين للحرب رشقوه بالبيض والأحذية وقارورات المياه.

وافاد شهود عيان لوكالة فرانس برس، بأن نحو 200 من مناهضي حرب العراق تجمعوا، صباح امس، امام مكتبة في عاصمة ايرلندا الشمالية، اذ جرى حفل توقيع الكتاب، مطلقين شعارات منددة بقرار بلير في 2003 دخول الحرب، ولدى وصول موكب رئيس الوزراء السابق قذفه بعضهم بقارورات مياه بلاستيكية، الا ان أياً منها لم يصبه.

 وتحدثت وسائل اعلام بريطانية بينها «بي بي سي» عن رشق بيض واحذية باتجاه رئيس الوزراء السابق، مؤكدة ايضا انه لم يصب بأي منها.

وما ان ترجل بلير من السيارة حتى اندفع باتجاهه جمهور المتظاهرين، الا ان الشرطة التي كانت فرضت طوقاً أمنياً حولهم منعتهم من الاقتراب واعتقلت عدداً منهم.

ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها «بلير كذب، ملايين الأشخاص ماتوا» و«أرسلوه الى السجن بتهمة ارتكاب جريمة إبادة».

طباعة