دراسة: حصار غزة له أضرار طويلة الاجل على صحة الفلسطينيين

قال خبراء صحيون فلسطينيون يدرسون تأثير الحصار الاسرائيلي المفروض على قطاع غزة انه يهدد بالحاق ضرر طويل الاجل بصحة الفلسطينيين حيث يجعل الكثير من الاطفال عرضة لضعف النمو أو سوء التغذية.

 

وذكر باحثون في سلسلة من الدراسات نشرتها دورية لانسيت الطبية (Lancet)  أن الهجوم الاسرائيلي على القطاع في مطلع 2009 كان له تأثير مدمر حيث أنه سبب اصابات وعمليات نزوج ومعاناة اجتماعية خاصة بين الاطفال.

 

ومستويات التوتر بين سكان القطاع مرتفعة أيضا. وتحدثت نساء عن الرعب الذي واجهنه في الولادة تحت الحصار حيث نقل البحث عن احداهن قولها "لا أصدق أنني لم أمت."

 

وتشير تقديرات الى أن نحو 1400 شخص قتلوا وأصيب كثيرون اخرون في الهجوم الاسرائيلي على قطاع غزة بين ديسمبر ويناير 2009. ووصف خبراء الصحة الدمار الذي لحق بالبنية التحتية بما في ذلك المنازل بأنه "لم يسبق له مثيل."

 

وخففت اسرائيل قليلا الحصار الذي فرضته على القطاع بعد فوز حركة المقاومة الاسلامية (حماس) في انتخابات فلسطينية في 2006 . وكانت القيود قد شددت على القطاع بعد انتزاع حماس - التي ترفض مطالب غربية بالاعتراف بحق اسرائيل في الوجود - السلطة في غزة بعد ذلك بعام.

 

وقالت نيفين أبو رميلة من معهد الصحة العامة والمجتمعية في جامعة بيرزيت بالضفة الغربية ان الحصار المفروض على المنطقة لازال يمثل العقبة الرئيسية أمام تحسين ظروف معيشة وحياة السكان.

 

ورغم الحصار تسمح اسرائيل بدخول مساعدات طبية وانسانية الى غزة ويقول الجيش الاسرائيلي ان سبعة الاف فلسطيني يقصدون اسرائيل قادمين من غزة كل شهر للعلاج.

 

وفي دراسة للتداعيات الصحية للهجوم الاسرائيلي على القطاع أجريت قبل تخفيف الحصار قام فريق نيفين بتحليل الظروف الصحية لسكان القطاع باستخدام بيانات من مسح عشوائي لنحو ثلاثة الاف أسرة فلسطينية.

 

وتعرض قرابة ثلث العينة التي تناولها المسح للتشريد أثناء الحرب ودمرت 39 في المئة من منازلهم كليا أو جزئيا. وعند الانتهاء من الدراسة في أغسطس2009 لم يكن قد جرى اصلاح سوى ربع المنازل المتضررة

وتوصلت الدراسة أيضا الى أن أكثر من 70 في المئة من الاسر تعتمد على المساعدات الغذائية ووصف 57 في المئة من المشاركين في الدراسة ظروف الحياة بأنها "أقل من جيدة"

طباعة