نصف الروس يعتقدون أن الرشوة تحل "المشاكل"

أظهر استطلاع جديد للرأي أن اكثر من نصف الروس يعتقدون أن أفضل طريقة "لحل المشاكل" هي رشوة المسؤولين. وقال 55% ممن أدلوا بارائهم في الاستطلاع الذي أجراه مركز لافيدا انهم يعتقدون أن "كل من يصادف مسؤولين يقدم رشى" في روسيا.

وكان الرئيس ديمتري ميدفيديف الذي قضى نصف ولايته تقريبا التي تبلغ مدتها أربعة أعوام قد تعهد بمكافحة الكسب غير المشروع في روسيا وبناء دولة تلتزم بالقانون حيث يحترم الجميع القواعد بدلا من البحث عن سبل للتحايل عليها.

لكن النتائج التي وصل اليها مركز ليفادا تظهر أن الروس ما زالوا يدفعون الرشاوي للحصول على خدمات طبية افضل ويفضلون "شراء" رخص القيادة ورشوة الشرطة حين يتم توقيفهم عندما يخرقون قواعد المرور او يدفعون مبالغ مالية لضمان أن يتفادى ابناؤهم التجنيد او الحصول على مكان في المدرسة الملائمة.

واعترف عشرة % بأنهم دفعوا رشوة يلترتيب جنازات لاقاربهم او احبائهم.

ويعتقد عشرة % فقط ممن استطلعت اراؤهم أن "الغشاشين والمجرمين" وحسب هم الذين يرشون المسؤولين وقال 30 % ان من يقدمون "اموالا في أظرف" هم في الحقيقة "أشخاص عاديون ليست لديهم وسيلة أخرى لحل مشاكلهم
 

طباعة