خلال اجتماعه الأخير

الاتحاد الأوروبي قلق من اساءة استخدام الجوازات الاوروبية

لقطات من عملية اغتيال المبحوح

أعرب وزير الخارجية الاسباني ميغيل انخيل موراتينوس الذي تتولى بلاده رئاسة الاتحاد الاوروبي، اليوم عن "قلقه البالغ" لاستخدام جوازات سفر اوروبية من قبل اعضاء المجموعة التي يعتقد انها اغتالت مسؤولا في حماس في دبي.

وقال موراتينوس اثناء اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الاوروبي في بروكسل "نحن قلقون للغاية لاستخدام جوازات سفر اوروبية وهي وثائق قانونية دقيقة، لغايات منافية لما خصصت له".

واضاف "سنبحث الامر (في اجتماع وزراء الخارجية) وآمل ان يصدر بيان يعبر عن القلق (الاوروبي) ازاء هذا الامر".

وسيجري وزير الخارجية الاسباني محادثات اليوم مع وزير الخارجية الاسرائيلي افيغدور ليبرمان الذي يزور بروكسل، فيما يشتبه بان مجموعة من الموساد اغتالت احد كوادر الجناح العسكري لحماس في دبي.

وبحسب شرطة دبي فإن اعضاء المجموعة التي اغتالت محمود المبحوح احد مؤسسي الجناح العسكري لحركة حماس في 02 يناير في فندق في دبي، كانوا يحملون جوازات سفر بريطانية وايرلندية وفرنسية والمانية.

ودان وزير خارجية لوكسمبورغ جان اسيلبورن ايضا استخدام جوازات سفر اوروبية كما دان بشدة قتل القيادي في حماس.

وقال للصحافيين عند وصوله الى بروكسل "انها اعمال لم يعد لها مكان في القرن الحادي والعشرين".

ورفض ان يتهم الموساد مؤكدا ضرورة "تحديد الفاعلين" اولا، لكنه اشار الى "الحديث بكثرة" عن هذه القضية في اسرائيل.

واضاف انه من وجهة النظر الاوروبية يجب العمل على "الا تستخدم جوازات سفرنا لامور كهده". ورأى ان دبي "لا تستحق ان يرتكب عمل كهذا على اراضيها".

طباعة