العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    تصاعد القتال في مأرب والجوف.. والمقاومة تتقدم في البيضاء

    التحالف يدمّر صاروخين أطلقتهما الميليشيات تجاه خميس مشيط

    المتحدث باسم التحالف تركي المالكي خلال مؤتمر صحافي عن انتهاكات الحوثي وإسقاط صواريخ استهدفت المملكة. أرشيفية

    أعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، فجر أمس، اعتراض وتدمير صاروخين باليستيين أطلقتهما ميليشيات الحوثي تجاه خميس مشيط جنوب السعودية، فيما تصاعدت المعارك في جبهات غرب مأرب ومنطقتي الدحيضة والخنجر في الجوف، في حين سيطرت المقاومة في حازمية البيضاء على تباب «الضبية».

    وفي التفاصيل، أعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، فجر أمس، اعتراض وتدمير صاروخين باليستيين أطلقتهما ميليشيات الحوثي تجاه خميس مشيط جنوب السعودية.

    جاء ذلك بعد ساعات من إعلان التحالف، اعتراض وتدمير خمس طائرات مسيرة مفخخة وصاروخين أطلقتها ميليشيات الحوثي تجاه جنوب السعودية.

    وأكد تحالف دعم الشرعية في اليمن أن محاولات الميليشيات العدائية لاستهداف الأعيان المدنية والمدنيين تم صدها وتدميرها، مشيراً إلى أنه يتخذ الإجراءات العملياتية للتعامل مع مصادر التهديدات.

    وكان التحالف العربي أعلن اعتراض وتدمير ست طائرات مسيرة وأربعة صواريخ باليستية للميليشيات الحوثية، استهدفت جميعها مدنيين وأعياناً مدنية جنوب السعودية في غضون 48 ساعة.

    وأكد التحالف أن كفاءة الدفاعات الجوية السعودية أحبطت جميع المحاولات العدائية تجاه المملكة، مشيراً إلى أن كل محاولات الميليشيات العدائية لاستهداف الأعيان المدنية والمدنيين تم صدها وتدميرها.

    وفيما فشلت ميليشيات الحوثي في اطلاق صاروخ باليستي من مدينة الحديدة، وانفجر عقب اطلاقه مباشرة في كيلو 16 شرق المدينة، دمرت مقاتلات التحالف العربي، أمس، منصات إطلاق صواريخ باليستية حوثية في غرب مأرب، تم استخدامها في الهجمات الأخيرة على جنوب المملكة العربية السعودية.

    وفي مأرب، اشتدت وتيرة المواجهات العنيفة بين القوات الحكومية ورجال القبائل المساندة لها، وبين ميليشيات الحوثي، في جبهات غرب المحافظة وشمال شرقها، تركزت أعنفها في جبهة الكسارة، في مديرية صرواح، عقب هجمات حوثية مكثفة، باتجاه مواقع خسرتها سابقاً، جميعها باءت بالفشل.

    وأفادت مصادر ميدانية بأن معارك جبهة الكسارة تزامنت مع هجمات أخرى ومحاولات تسلل للميليشيات في جبهة المشجح، تصدت لها القوات الحكومية وألحقت في صفوف عناصر الحوثي العديد من القتلى والجرحى.

    إلى ذلك، شهدت الجبهات الشمالية الغربية لمأرب معارك عنيفة بين الطرفين تركزت في مديريتي مدغل، ورغوان، كانت أعنفها في «وادي حلحلان، وسائلة الجفرة، ومحزام ماس».

    وفي الجبهات الجنوبية لمأرب، أفشلت القوات الحكومية والقبائل محاولات تسلل حوثية، تجاه جبهات قريضة، ورحوم، وآل أحمد، في مديرية رحبة، وأخرى في نجد المجمعة.

    من جانبه، أكد رئيس قطاع الإعلام العسكري في الجيش اليمني، العقيد يحيى الحاتمي، أنه تم استخدام استراتيجية قتالية جديدة مع الميليشيات الحوثية في جبهات مأرب أخيراً، اعتمدت على الكمائن ورصد وتتبع مناطق إطلاق النيران الحوثية، ومن ثم استهدافها وتدميرها.

    وأوضح في تصريح صحافي، أن الاستراتيجية أثبتت فاعليتها، حيث تم في جبهات البلق والزور والمشجح والكسارة خلال اليومين الماضيين، تدمير آليات قتالية حوثية متنوعة، فضلاً عن مصرع 81 حوثياً في جبهتي الزور والمشجح فقط، خلال يوم أول من أمس.

    وأشار إلى أن الميليشيات هي الأخرى اعتمدت أخيراً استراتيجية قتالية جديدة في محيط مأرب عقب فشلها في تحقيق أي تقدم خلال الأشهر الماضية، تمثلت باستخدام القصف الناري الكثيف، بدلاً من الكثافة البشرية التي تم استنزافها، لافتاً إلى أن الميليشيات أطلقت ثماني طائرات مسيرة، و41 صاروخاً باليستياً، وقذائف المدفعية الثقيلة على مناطق غرب مأرب خلال اليومين الماضيين.

    وأكد أنه تم تحديد معظم مناطق إطلاق النيران الحوثية وتم استهدافها بدقة عالية وتدميرها، إما بمدفعية الجيش والقبائل، أو من خلال مقاتلات التحالف، مشيراً إلى أنه تم تكبيد الميليشيات 790 قتيلاً، منذ مطلع الشهر الجاري، فيما تكبدت الميليشيات 25 ألف قتيل خلال الأشهر الخمسة الماضية، فضلاً عن تدمير 4000 آلية قتالية في محيط مأرب وحدها.

    وكانت مصادر ميدانية، أكدت مصرع قائد جبهة صرواح المعيّن من قبل الحوثيين، اللواء عبدالسلام الجرموزي، فيما تم تأكيد مصرع عبدالرقيب الحوثي قريب زعيم الميليشيات، وليس شقيقه عبدالخالق الحوثي، كما تمت الإشارة إليه سابقاً.

    كما أكدت المصادر مصرع تسعة من كبار قيادات الحوثي في جبهات مأرب خلال اليومين الماضيين، بينهم العقيد علي يحيى جحاف، والعقيد سلطان محمد السيد.

    وفي الجوف، تمكنت قوات الجيش والقبائل من صد هجوم واسع للميليشيات الحوثية على جبهة الدحيضة، وكبدتها خسائر كبيرة، فيما تمكنت قوات الجيش والقبائل من استعادة السيطرة على مواقع عدة بمحيط معسكر الخنجر.

    من جانبه، أكد ناطق المنطقة العسكرية السادسة النقيب ربيع القرشي، سيطرة القوات الحكومية والقبائل على مناطق واسعة في محيط جبهة الخنجر، بعد معارك عنيفة مع الميليشيات الحوثية خلال اليومين الماضيين خلفت العديد من القتلى، بينهم قيادي حوثي يدعى أبوعادل الهادي.

    وفي البيضاء، تمكنت المقاومة المحلية في جبهة الحازمية بمديرية الصومعة من السيطرة على مواقع وتباب «الضبية بمنطقة العقلة»، بعد شنها هجوماً مباغتاً على ميليشيات الحوثي وكبدتها خسائر كبيرة، بينها عربة قتالية تم حرقها، وغنيمة أعتدة قتالية كانت في تلك المناطق.

    وأكدت مصادر في المقاومة، أنه تم تكبيد الميليشيات خمسة قتلى واثنين من الجرحى، فيما تمت غنيمة كمية كبيرة من الذخائر، وإحراق عربة قتالية عليها عيار 23 بعد إعطابها.

    وفي الضالع، كسرت القوات المشتركة والجنوبية، هجوماً لميليشيات الحوثي، في قطاع بتار بمنطقة حجر، بعد اشتباكات عنيفة بين الجانبين استخدما خلالها مختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة.

    وفي الحديدة، أخمدت القوات المشتركة، مصادر نيران حوثية بالقرب من شارع صنعاء، شرق مدينة الحديدة، حيث تم تكبيد الميليشيات خسائر كبيرة، فيما شنت ميليشيات الحوثي هجمات وقصفاً مكثفاً على الأحياء السكنية في بيت مغاري الواقعة شمال غرب مدينة حيس.

    • الميليشيات تتكبد 790 قتيلاً، منذ مطلع الشهر الجاري، فيما تكبدت 25 ألف قتيل خلال الأشهر الخمسة الماضية.

    طباعة