العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    انفجار شبكة ألغام للميليشيات في حيس.. وتصفية اثنين من قياداتها بصنعاء والبيضاء

    الجيش اليمني يصد هجمات حوثية في جبهات غرب مأرب والجوف

    جنود من قوات الشرعية اليمنية في أحد المواقع بجبهة نهم القريبة من صنعاء. رويترز

    واصلت ميليشيات الحوثي تصعيدها القتالي في جبهات مأرب والجوف، حيث تمكنت قوات الجيش والقبائل ومقاتلات التحالف من صد هجمات، وإفشال تسللات حوثية في جبهات الكسارة والمشجح والزور وذنة، والجدعان وبني ضبيان، وأخرى في الجدافر وشرق بئر المرازيق والخنجر في الجوف، فيما انفجرت شبكة ألغام حوثية في حيس مخلفة 11 قتيلاً من عناصر الحوثي، مع استمرار التصفيات الجسدية لقيادات حوثية في صنعاء والبيضاء.

    وفي التفاصيل، أكدت مصادر عسكرية يمنية، أن تصعيد ميليشيات الحوثي الأخير في جبهات مأرب والجوف والساحل الغربي، وشنّها هجمات بالطائرات المسيّرة والصواريخ على الحدود السعودية ومدينة مأرب، يؤكد رفضها أي جهود تسوية وإحلال سلام في اليمن، من قبل المجتمع الدولي.

    وكانت دفاعات التحالف العربي، اعترضت ودمرت 17 طائرة بدون طيار مفخّخة، أطلقتها ميليشيات الحوثي، أول من أمس، تجاه السعودية، تم تدمير سبع منها في الأجواء اليمنية، فيما تم استهداف معسكر تدريب للجيش اليمني في منطقة العبر بسبع طائرات مفخّخة، تم إسقاط اثنتين، فيما سقطت خمس على المعسكر مخلفة ثلاثة قتلى و10 جرحى من الجنود.

    وفي مأرب، أكدت مصادر ميدانية، تمكن الجيش والقبائل مسنودين بالتحالف العربي من التقدم في جبهتي الكسارة وماس، على حساب ميليشيات الحوثي التي تكبدت 22 قتيلاً وعشرات الجرحى، بينهم ثلاثة من القيادات الميدانية.

    من جانبها، شنت مقاتلات التحالف سلسلة من الغارات استهدفت مواقع لميليشيات الحوثي في مدغل وصرواح ومجزر، ومحازم ماس والجدعان.

    وأكدت مصادر ميدانية، مصرع القيادي الحوثي، العقيد يحيى علي النمس الشريف، في جبهة الكسارة إلى جانب العديد من عناصره، على يد الجيش والقبائل.

    وفي جبهة وادي ذنة والزور، أكدت مصادر ميدانية، تمكن قبائل بني ضبيان من إفشال محاولة، تقدم وتسللات للحوثيين باتجاه المناطق المحاذية لسد مأرب من جهة مديرية بني ضبيان.

    من جهة أخرى، تفقد رئيس هيئة أركان الجيش اليمني قائد العمليات المشتركة، الفريق الركن صغير بن عزيز، سير العمليات القتالية شمال غرب مأرب، مؤكداً استمرار المعارك حتى تخليص اليمن من الميليشيات الحوثية.

    وأشاد بجهود التحالف العربي في إسناد ودعم قوات الجيش واليمن عموماً، خاصة الدعم الجوي لمقاتلات التحالف.

    وفي الجوف، واصلت قوات الجيش والقبائل تكبيد الميليشيات الخسائر في جبهات الجدافر وشرق بئر المرازيق ومحيط معسكر الخنجر، حيث تمت السيطرة على طرق إمداد الحوثيين شرق الحزم عاصمة المحافظة.

    إلى ذلك، أقرت ميليشيات الحوثي بمصرع 19 من قياداتها الميدانية، أخيراً، في مأرب والجوف، منهم من ينتحلون رتباً عسكرية بين عميد وعقيد ومقدم، وأربعة برتبة رائد، واثنان برتبة نقيب، وأربعة برتبة ملازم أول، وأن العميد هشام مسعد الغرباني، المعين من الميليشيات مديراً لأمن الضالع من بين القتلى.

    وفي الحديدة، لقي ثلاثة من عناصر الحوثي مصرعهم وأصيب 11 آخرين بين القيادي الحوثي المدعو أبوهلال الرازحي، في انفجار شبكة ألغام أثناء محاولة زراعتها في محيط مدينة حيس، وفقاً لمصادر في القوات المشتركة.

    وفي إطار التصفيات الجسدية البينية في صفوف الحوثيين، أقدمت عناصر الحوثي على تصفية قائد المنطقة العسكرية الثالثة وعضو المجلس السياسي الأعلى التابع للميليشيات اللواء مبارك المشن الزايدي، في أحد مستشفيات العاصمة صنعاء.

    وكان مبارك المشن الزايدي، تعرض للإصابة في جبهة صرواح، ليخضع، للعديد من العمليات الجراحية في مستشفى خاص تابع للحوثيين في صنعاء، حيث تمت تصفيته.

    وفي البيضاء تمت تصفية المشرف الأمني للحوثيين في مدينة رداع المدعو أبو نزيه، والذي ينحدر من محافظة صعدة، مع أحد مرافقيه، على يد القيادي الحوثي وليد القفاف، نتيجة خلافات على الجبايات المالية في قضاء رداع.

    • قوات الشرعية تكبّد ميليشيات الحوثي 22 قتيلاً وعشرات الجرحى، بينهم ثلاثة من القيادات الميدانية في مأرب.

    طباعة