الإمارات: استمرار الهجمات الإرهابية لجماعة الحوثي يعكس تحديها السافر للمجتمع الدولي

«التحالف» يدمّر مسيّرة مفخخة أطلقتها ميليشيات الحوثي باتجاه جازان في السعودية

قوات الشرعية اليمنية كبّدت ميليشيات الحوثي خسائر فادحة في جبهات عدة. رويترز

أعربت دولة الإمارات عن إدانتها واستنكارها الشديدين لمحاولات ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران، استهداف المدنيين والأعيان المدنية بطريقة ممنهجة ومتعمدة في جازان بالمملكة العربية السعودية الشقيقة، من خلال طائرة مفخخة اعترضتها ودمرتها قوات التحالف، وفيما تمكنت قوات الجيش اليمني والمقاومة من إفشال هجوم واسع للحوثيين في عبس وحرض بحجة، وكبّدتهم 20 قتيلاً، مع استمرار المعارك في غرب مأرب، رصدت القوات اليمنية المشتركة 120 خرقاً للحوثيين في الساحل الغربي.

وتفصيلاً، أكدت دولة الإمارات، في بيان صادر عن وزارة الخارجية والتعاون الدولي، أن استمرار هذه الهجمات الإرهابية لجماعة الحوثي تجاه السعودية، يعكس تحديها السافر للمجتمع الدولي واستخفافها بجميع القوانين والأعراف الدولية.

وحثت الوزارة المجتمع الدولي على أن يتخذ موقفاً فورياً وحاسماً لوقف هذه الأعمال المتكررة، التي تستهدف المنشآت الحيوية والمدنية وأمن المملكة، وإمدادات الطاقة واستقرار الاقتصاد العالميين، مؤكدة أن استمرار هذه الهجمات في الآونة الأخيرة يعد تصعيداً خطيراً، ودليلاً جديداً على سعي هذه المليشيات إلى تقويض الأمن والاستقرار في المنطقة.

وجددت الوزارة تضامن دولة الإمارات الكامل مع المملكة إزاء هذه الهجمات الإرهابية، والوقوف معها في صف واحد ضد كل تهديد يطال أمنها واستقرارها، ودعمها في كل ما تتخذه من إجراءات لحفظ أمنها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها.

وأكد البيان أن أمن الإمارات وأمن السعودية كلّ لا يتجزأ، وأن أي تهديد أو خطر يواجه المملكة تعتبره الدولة تهديداً لمنظومة الأمن والاستقرار فيها.

وكان التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن أعلن، أمس، اعتراض مسيرة مفخخة وتدميرها، أطلقتها ميليشيات الحوثي باتجاه جازان في المملكة العربية السعودية.

وأفاد التحالف بأن الميليشيات الحوثية مستمرة في محاولات استهداف المدنيين والأعيان المدنية في المملكة، مؤكداً اتخاذ الإجراءات العملياتية لحماية المدنيين والأعيان المدنية من الاعتداءات الإرهابية.

وفي التفاصيل الميدانية، أكدت مصادر عسكرية في حجة مصرع 20 حوثياً في المعارك التي اندلعت، فجر أمس، بمديريتَي عبس وحرض في محافظة حجة، عقب محاولة الميليشيات الحوثية استعادة المواقع التي خسرتها أخيراً في تلك المديريتين.

وذكرت المصادر أن اشتباكات دارت بين قوات الجيش والمقاومة، وميليشيات الحوثي في مناطق متفرقة من مديرية عبس، امتدت على الطريق الرابط مع مديرية حرض، وذلك عقب شن ميليشيات الحوثي هجوماً واسعاً على مواقع الجيش في تلك المناطق، مشيرة إلى تكبّد الحوثيين 20 قتيلاً وعشرات الجرحى والأسرى.

وأوضحت المصادر أن مقاتلات التحالف شاركت في مساندة الجيش، وكبّدت الحوثيين خسائر كبيرة في آلياتهم القتالية، وتمكنت من تدمير ثلاثة عربات ومدرعة وناقلة جند.

وفي مأرب، تواصلت المعارك بين الجانبين في جبهات الكسارة والمشجح غرب المحافظة، مع استمرار إرسال التعزيزات والآليات القتالية إلى جبهات البلق والزور، وفقاً لمصادر ميدانية، مؤكدة مصرع العديد من الحوثيين في معارك الكسارة، بينهم قيادات ميدانية بارزة، منهم أبويونس المروني.

من جانبها، دمرت مقاتلات التحالف تعزيزات حوثية كانت في طريقها من خولان صنعاء باتجاه صرواح والمشجح، كما استهدفت تعزيزات قتالية حوثية في محيط الكسارة، وأخرى في محيط الزور.

من جهة أخرى، شهدت المناطق الواقعة شرق مدينة مأرب مواجهات عنيفة بين رجال القبائل، وقوات تابعة لـ«ميليشيات الإصلاح» منتمية للجيش والأمن اليمنيين بالمحافظة، ما أدى إلى اشتعال حريق كبير في أحد الأحواش التي تضم قاطرات غاز وبترول، ما أدى إلى احتراق 20 قاطرة منها.

وفي نهم صنعاء، اندلعت مواجهات بين قبائل نهم وعناصر حوثية تنتمي لمحافظة صعدة، على خلفية منع مرور كمية كبيرة من المخدرات والحشيش باتجاه صنعاء، وفقاً لمصدر قبلي.

وفي صنعاء، اختطفت ميليشيات الحوثي اللواء الركن منصور معياد من منزله في جنوب العاصمة، أثناء توجهه إلى أحد الأسواق، على خلفية الصراع بين أجنحة الميليشيات، وتم نقله إلى جهة مجهولة.

وفي الضالع، تمكنت وحدات من القوات المشتركة والجنوبية، أمس، من التصدي لهجوم حوثي باتجاه مواقعها في محيط معسكر الجب الاستراتيجي شمال مديرية قعطبة. وفي البيضاء، أكدت مصادر مطلعة وصول تعزيزات حوثية كبيرة إلى جبهة ثرة في مديرية مكيراس المحاذية لمحافظة أبين، بالتزامن مع مواجهات دارت بين القوات المشتركة والميليشيات في تلك المناطق خلال اليومين الماضيين.

وفي الحديدة، رصدت القوات المشتركة 120 خرقاً للهدنة الأممية ارتكبتها ميليشيات الحوثي، في مناطق حيس والتحيتا والدريهمي، تمثلت في قصف واستهداف منازلهم ومزارعهم بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة.

• الإمارات تجدّد تضامنها الكامل مع السعودية، والوقوف معها في صف واحد ضد كل تهديد يطال أمنها واستقرارها.

طباعة