الميليشيات تستهدف المناطق المدنية في الحديدة

تدمير أهداف ومواقع حوثية بصعدة.. ومعارك في محيط سد مأرب

مقاتل من الجيش اليمني في أحد خطوط المواجهات في مأرب. أ.ف.ب

قالت مصادر ميدانية في محافظة مأرب، شمال شرق العاصمة اليمنية صنعاء، إن معارك اندلعت في محيط جبهات سد مأرب بعدما دفعت ميليشيات الحوثي بتعزيزات ضخمة بهدف فتح جبهات جديدة في المنطقة، عقب فشلها في تحقيق تقدم على جبهتي الكسارة والمشجح، مع استمرار المعارك في جبهات غرب المدينة، فيما تم القبض على خلية حوثية لزرع ألغام ومتفجرات في مأرب، ودكّت مدفعية الجيش اليمني ومقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية مواقع وأهدافاً حوثية في صعدة، وواصلت الميليشيات استهداف المناطق والأعيان السكنية والمزارع في محافظة الحديدة على الساحل الغربي لليمن.

وتفصيلاً، أكدت مصادر ميدانية في محافظة مأرب، انتقال المعارك ضد ميليشيات الحوثي إلى جبهات محيط سد مأرب، بعد فشل الحوثيين في التقدم على جبهتَي الكسارة والمشجح على مدى الأشهر الأربعة الماضية.

وذكرت المصادر أن الميليشيات دفعت بتعزيزات كبيرة وضخمة إلى جبهة الزور، في محاولة منها لتحقيق اختراق نحو المناطق القريبة من السد، حيث تم رصد تحركات مكثفة للحوثيين في الأجزاء الغربية والجنوبية من بحيرة السد، فيما تمركزت قوات الجيش والقبائل في الأجزاء الشمالية والشرقية.

وتوقعت المصادر أن تشهد جبهات السد، خلال الأيام القليلة المقبلة، معارك عنيفة بين الجانبين نظراً إلى حجم القوات، ونوعية الأسلحة التي تم الدفع بها من الطرفين إلى تلك المناطق.

وشهدت جبهتا المشجح والكسارة معارك متقطعة بين الجانبين، تركزت في أسفل جبل المشجح، وأطراف سائلة هيلان، حيث واصلت قوات الجيش اليمني والقبائل تقدمها في تلك المناطق على حساب الميليشيات، التي تكبدت خسائر كبيرة في صفوف عناصرها وآلياتها القتالية.

من جانبها، دمرت مقاتلات التحالف آليات قتالية للحوثيين حاولت التسلل نحو منطقة المشجح، ما خلّف قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات، كما استهدفت مواقع وتجمعات وآليات حوثية في مناطق الكسارة، وهيلان والمخدرة وصرواح، أسفرت عن تدمير ست آليات عسكرية حوثية، وشنت غارات مركزة على مواقع حوثية في مديريات مدغل، ورغوان، ومجزر، ما أدى إلى تدمير آليات حوثية ومقتل وإصابة عدد من عناصر الميليشيات.

وعقد رئيس هيئة أركان الجيش اليمني قائد العمليات المشتركة، الفريق الركن صغير بن عزيز، اجتماعاً بقيادة المنطقة العسكرية الثالثة وقادة المحاور والوحدات في المنطقة، لمناقشة أهم التطورات العسكرية والميدانية بالمسارح العملياتية في محيط مأرب، وأكد فشل جميع محاولات الميليشيات اختراق الجبهات نحو مدينة مأرب.

ودعا بن عزيز إلى استنفار الجهود وتصويبها نحو استعادة مؤسسات الدولة اليمنية، وتحرير ما تبقى من الأراضي الواقعة تحت سيطرة الحوثيين، مثمناً الدعم والجهود الكبيرة التي يقوم بها تحالف دعم الشرعية لإنهاء الانقلاب الحوثي واستعادة مؤسسات الدولة.

من جهة أخرى، ألقت الأجهزة الأمنية في مأرب القبض على خلية تجسس تابعة لميليشيات الحوثي في المدينة، تضم خبير متفجرات، وأكد مصدر أمني أنه سيتم الكشف عن معلومات حول الخلية عندما يستكمل التحقيق مع أفرادها.

وأوضح المصدر أن الخلية كانت مكلفة زرع العبوات الناسفة في الطريق الدولي الذي يمر بمحافظة مأرب ويربط صنعاء بحضرموت، وأشار إلى أن عناصر الخلية الإجرامية كانت تخطط لاستهداف طواقم طبية ومسافرين، وناقلات تجارية في خط مأرب - صافر - العبر، وتم القبض عليها بتعاون رئيس ودور محوري من قبائل مأرب والسكان المحليين.

وفي صعدة، واصلت مدفعية الجيش ومقاتلات التحالف، استهداف مواقع وأوكار ميليشيات الحوثي على طول المناطق الحدودية بين البلدين، حيث تم، أمس، استهداف مواقع حوثية في مديرية رازح، كما تم استهداف مواقع مماثلة في مديريتَي منبه وشدا.

وشنت مقاتلات التحالف سلسلة من الغارات المركزة على مواقع حوثية في منطقة مران، مسقط رأس زعيم الميليشيات، عبدالملك الحوثي، ما أدى إلى تدمير منظومة اتصالات وآليات قتالية.

وفي الحديدة، أكدت مصادر طبية وأخرى في القوات المشتركة، مقتل وإصابة 39 مدنياً، بينهم نساء وأطفال، جراء تصعيد ميليشيات الحوثي هجماتها على المناطق والأعيان المدنية في الساحل الغربي لليمن خلال الشهرين الماضيين.

وأشارت المصادر إلى أن الضحايا سقطوا في مديريات الدريهمي وحيس والتحيتا، والخوخة والمعافر وذوباب، وتم تحويل أغلب الجرحى إلى مستشفى أطباء بلا حدود ومستشفيات العاصمة المؤقتة عدن.
في الأثناء، واصلت الميليشيات استهداف المناطق والأعيان السكنية والمزارع في مديريات التحيتا وحيس والدريهمي، وشرق مدينة الحديدة، في إطار خروقها اليومية للهدنة الأممية.

وفي إطار الانتهاكات الحوثية، كشف تقرير رسمي عن ارتكاب ميليشيات الحوثي 4273 انتهاكاً في أمانة العاصمة صنعاء، خلال الربع الأول من العام الجاري.

وفي تعز، وثّق تقرير حقوقي 145 انتهاكاً ارتكبتها عناصر الميليشيات، خلال شهر أبريل الماضي، بحق أبناء تعز، شملت 11 جريمة قتل، 5 خمس منها بحق أطفال، وإصابة 15 آخرين بينهم 10 أطفال وامرأتان، كما تم رصد سبع حالات اختطاف، و35 حالة تهجير أسر، ونزوح 60 عائلة، وتدمير ثمانية منازل، بالإضافة إلى انتهاكات أخرى.

• مقاتلات التحالف تدمر آليات قتالية تابعة للميليشيات في منطقة مران بصعدة.

• 145 انتهاكاً، ارتكبتها عناصر الميليشيات في تعز خلال شهر.

طباعة