الحكومة اليمنية تدين جريمة استهداف الحوثي سوقاً شعبية في الحديدة

دان وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، واستنكر بأشد العبارات جريمة قصف ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران لمطعم في سوق الطائف الشعبية بمديرية الدريهمي جنوب محافظة الحديدة بطائرة مسيرة «إيرانية الصنع» لحظة اكتظاظ السوق بالمئات من المدنيين، والذي أسفر عن مقتل يمني وإصابة خمسة مدنيين بجروح متفاوتة.

‏وأكد في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن الجريمة الإرهابية النكراء امتداد لمسلسل الجرائم والانتهاكات التي ترتكبها ميليشيات الحوثي بحق المواطنين في المناطق المحررة بمحافظة الحديدة، من قصف بالمدفعية وقذائف الهاون والطيران المسير وزراعة الألغام والعبوات الناسفة في الطرق العامة، والتي يذهب ضحيتها المدنيون من الأطفال والنساء. ‏وطالب الإرياني المبعوث الأممي وبعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة بإدانة هذه الجريمة النكراء باعتبارها جريمة حرب وجريمة ضد الانسانية، وانتهاكاً سافراً لاتفاق استوكهولم، ودعا المجتمع الدولي والأمم المتحدة لممارسة الضغط على ميليشيات الحوثي الإرهابية لوقف استهدافها الممنهج للمدنيين في المناطق المحررة، وتقديم المسؤولين عن الجرائم والانتهاكات التي ترتكبها بحق المدنيين الأبرياء للمحاسبة.

طباعة