إفشال محاولات تسلل للميليشيات في الحديدة والبيضاء

التحالف يدمر مُسيّرة وتعزيزات «حوثية».. وقوات الشرعية تسيطر على مواقع في مأرب

مقاتل من الجيش اليمني يتخذ موقعاً أثناء القتال ضد ميليشيات الحوثي في مأرب. إي.بي.إيه

أعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، اعتراض وتدمير طائرة مُسيّرة دون طيار مفخخة، جنوب المملكة العربية السعودية، فيما سيطرت قوات الجيش اليمني والقبائل على مواقع في جبهة الزور غرب مأرب، وتمكنت مقاتلات التحالف من تدمير تعزيزات حوثية شرق الجوف، في حين أفشلت القوات المشتركة محاولات تسلل حوثية في الحديدة والبيضاء.

وتفصيلاً، أعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، فجر أمس، تمكنه من اعتراض وتدمير طائرة بدون طيار مفخخة، أطلقتها ميليشيات الحوثي الإرهابية باتجاه خميس مشيط، جنوب المملكة العربية السعودية، مشيراً إلى أنه يتخذ الإجراءات العملياتية للتعامل مع مصادر التهديد، لحماية المدنيين والأعيان المدنية، وفقاً للقانون الإنساني الدولي.

وفي التفاصيل الميدانية، أكدت مصادر أن قوات الجيش اليمني والقبائل، مسنودة بالتحالف العربي، تمكنت من السيطرة على منطقة الحيد الأسود في جبهة الزور، غرب محافظة مأرب، بعد شنها هجوماً معاكساً على ميليشيات الحوثي التي حاولت التقدم نحو منطقة الزور.

وأفادت المصادر، بأن القوات واصلت التقدم عبر ثلاثة محاور، هي: الطلعة الحمراء، وقباقب، وجبل البلق القبلي، ووصلت إلى مناطق ما بعد الزور، لقطع الطرق أمام محاولات الميليشيات المستمرة للالتفاف على منطقة الطلعة الحمراء الاستراتيجية.

وكانت ميليشيات الحوثي شنت هجوماً واسعاً على جبهة الزور، قبل أن تتمكن قوات الجيش والقبائل، بمساندة مقاتلات التحالف، من إفشال الهجوم.

وذكرت مصادر ميدانية أن من بين القتلى الحوثيين، قائد جبهة الزور في صفوف الميليشيات، المدعو نصر شوقي عريج، إلى جانب عدد من مرافقيه، كما تم تدمير عربات وآليات قتالية تابعة للحوثيين.

وفي الجوف، دمرت مقاتلات التحالف العربي آليات قتالية حوثية، كانت ضمن تعزيزات دفعت بها الميليشيات إلى منطقة الخسف والبرش، في محيط مدينة الحزم عاصمة المحافظة، ما خلّف قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين.

ونفذت قوات الجيش والقبائل كميناً محكماً لمجاميع حوثية في جبهة «العلم»، الواقعة بين الجوف ومأرب، ما خلّف قتلى وجرحى وأدى إلى تدمير آليات قتالية حوثية، بينها عربتان مدرعتان.

وذكر موقع الجيش اليمني أن قوات الجيش والقبائل نصبت كميناً محكماً لمجاميع حوثية شرق الجوف، أسفر عن سقوط العديد من عناصر الميليشيات بين قتيل وجريح.

وفي البيضاء، تمكنت المقاومة المحلية في مديرية الزاهر بمساندة قوات العمالقة ومقاومة ذي ناعم، من التصدي لهجوم شنته ميليشيات الحوثي على مواقعها في جبهة الحبج، وكبدتها خسائر كبيرة.

وأكد المصدر وجود تنسيق بين المقاومة في جبهات آل حميقان بالزاهر، ورجال المقاومة في جبهة مديرية ذي ناعم، وقوات العمالقة، الأمر الذي أفشل مخططات ومحاولات الميليشيات استعادة المواقع المحررة، وأدى إلى فقدانها العديد من عناصرها وأسلحتها في جبهات البيضاء.

وفي صنعاء، كشفت مصادر مطلعة عن قيام ميليشيات الحوثي بنصب منصات إطلاق صواريخ باليستية في محيط العاصمة صنعاء، تركزت في ثلاث مناطق جبلية، حيث تم نصب منصات في جبل بريرا، ومنطقة العايدي العروش، ومنطقة حضر خولان، وهي قرى صغيرة موزعة في مديريتَي خولان وبني حشيش.

ووفقاً للمصادر، فإن الميليشيات عمدت، خلال الأيام القليلة الماضية، إلى تكثيف عملية الحشد للمقاتلين في مناطق عدة بمحيط العاصمة صنعاء، بهدف الإعداد لهجوم ثانٍ على محافظة مأرب، بهدف إسقاطها والوصول إلى منابع النفط والغاز.

وفي حجة، شهدت مناطق التماس بين الجانبين في مديرية عبس مواجهات وتبادلاً للقصف المدفعي، ما أدى إلى تدمير تحصينات ومواقع ومخزن أسلحة للحوثيين في أطراف منطقة بني حسن.

وفي الحديدة، دمرت القوات المشتركة أهدافاً حوثية متحركة في شارع صنعاء شرق مدينة الحديدة، بعد رصدها بدقة، وتكبدت الميليشيات قتلى وجرحى، كما تمكنت القوات من تدمير أوكار ومصادر نيران حوثية في محيط الدريهمي.

وكانت الميليشيات استهدفت الأحياء والقرى السكنية في مدينة حيس ومنطقة الجبلية، في التحيتا جنوب الحديدة، مستخدمة قذائف الهاون عيار 82، وأسلحتها الرشاشة بصورة مكثفة.

• تدمير تحصينات ومخزن أسلحة للحوثيين في أطراف منطقة «بني حسن» بحجة.

• ميليشيات الحوثي تنصب منصات إطلاق صواريخ باليستية في محيط صنعاء.

طباعة