العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    التحالف يدمر طائرة مُسيّرة أطلقتها الميليشيات تجاه السعودية

    الجيش اليمني والقبائل يتقدمان شرق الجوف.. والمعارك تتواصل في مأرب

    عناصر من الجيش اليمني بالقرب من خط المواجهة ضد الحوثيين. أ.ف.ب

    أعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، اعتراض وتدمير طائرة مُسيرة «مفخخة» أطلقتها ميليشيات الحوثي تجاه الأراضي السعودية، فيما حررت قوات الجيش اليمني والقبائل مسنودة بمقاتلات التحالف موقع «قرن دباش» في شرق الجوف، مع استمرار معارك الكر والفر في جبهات «الكسارة والمشجح» غرب مأرب، واستهدفت الميليشيات أحد الأحياء السكنية في مأرب ما أدى لسقوط ضحايا من المدنيين.

    وتفصيلاً، أعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، فجر أمس، اعتراض وتدمير طائرة مُسيرة «مفخخة» أطلقتها ميليشيات الحوثي تجاه الأراضي السعودية.

    وأشار التحالف إلى انتهاكات جسيمة للقانون الدولي الإنساني ترتكبها ميليشيات الحوثي بمحاولة استهداف المدنيين، مؤكداً اتخاذ الإجراءات العملياتية اللازمة لحماية المدنيين بما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني.

    على الصعيد الميداني، حررت قوات الجيش اليمني والقبائل مسنودة بالتحالف العربي، مواقع جديدة في جبهة «الجدافر» شرق مدينة الحزم عاصمة محافظة الجوف، بعد تنفيذها هجوماً على ميليشيات الحوثي التي حاولت التقدم في المنطقة.

    وأكدت مصادر ميدانية، تمكن الجيش والقبائل من تحرير «قرن دباش» في «الجدافر»، شرق بئر المرازيق، بعد شنها هجوماً معاكساً على مواقع الحوثيين وكبدتهم خسائر كبيرة في صفوف عناصرهم بينهم قيادي ميداني بارز.

    ووفقاً للمصادر، فإن ميليشيات الحوثي شنت هجوماً على مواقع الجيش والقبائل في جبهات «النضود والعلم» شرق الجوف، بأكثر من 56 آلية قتالية، تمكنت مقاتلات التحالف من تدمير عدد كبير منها، بشنها غارات مساندة للجيش والقبائل وقلبت موازين المعركة.

    وأكد أركان حرب المنطقة العسكرية السادسة العميد محمد بن راسية، تمكن الجيش والقبائل مسنودة بالتحالف العربي من تحرير مواقع استراتيجية وقطع طرق إمداد للحوثيين بعد معارك عنيفة بين الجانبين في شرق الجوف.

    وقصفت مقاتلات التحالف تعزيزات حوثية بمحيط مدينة الحزم، كانت في طريقها إلى النضود، ما أدى إلى تدمير ثماني آليات عسكرية ومصرع وإصابة من كانوا على متنها من عناصر الميليشيات.

    وفي مأرب، تواصلت معارك الكر والفر في جبهات «المشجح والكسارة» غرب المحافظة، مع استمرار غارات مقاتلات التحالف النوعية ضد مواقع وتعزيزات وآليات الحوثيين، محققة إصابات مباشرة.

    وقصفت قوات الجيش والقبائل مواقع للحوثيين في جبل هيلان بمديرية صرواح وكبدتهم خسائر كبيرة، وفقاً لمصادر ميدانية أكدت تمكن الجيش والقبائل من قصف مواقع حوثية في هيلان بعد السيطرة على «التبة السوداء» والتمركز فيها.

    وأشارت المصادر إلى تنفيذ كمين محكم لعناصر حوثية في جبهة المخدرة شمال مديرية صرواح، ما أسفر عن مقتل سبعة عناصر من الميليشيات بينهم قيادي.

    وأكدت مصادر عسكرية في مأرب، وصول تعزيزات جديدة تابعة للجيش والتحالف إلى المدينة، بهدف تعزيز تقدم القوات في جبهات غرب وجنوب المحافظة، تضم آليات قتالية وذخائر وصفت بالنوعية.

    وقصفت ميليشيات الحوثي فجر أمس مدينة مأرب بصاروخ باليستي، كما هي عاداتها مع تلقيها الهزائم في محيط المدينة، وسقط الصاروخ في حي «الروضة» السكنية مخلفاً قتلى وجرحى في صفوف المدنيين.

    جاء ذلك عقب ساعات من دعوة محافظ مأرب الشيخ سلطان العرادة للتعبئة العامة في أوساط أبناء اليمن، لخوض المعركة الفاصلة ضد الميليشيات، وقوله إن «مأرب ألحقت هزيمة نكراء بالحوثيين، وستظل عصية وبعيدة عنهم كعين الشمس».

    وتكبدت ميليشيات الحوثي خسائر كبيرة في صفوف عناصرها في جبهات غرب مأرب خلال اليومين الماضيين، بينهم قيادات ميدانية بارزة، منهم العميد بشير حسين الغليسي، أركان حرب اللواء الثالث مشاه جبلي التابع للحوثيين، والعميد عميد إسماعيل علي حسين العمري، والرائد صالح علي مجلي، ووهيب حميد العاطفي، إلى جانب 21 قيادياً سقطوا في المعارك الأخيرة، فضلاً عن أسر 13 عنصراً بينهم قناصة.

    وفي العاصمة صنعاء، فرضت ميليشيات الحوثي على عقال الحارات تجنيد 20 شخصاً على كل عاقل حارة، وشيخ قبيلة، وهددت باعتقال المخالفين ومحاكمتهم، وذلك في محاولة لتعويض خسائرها في جبهات مأرب.

    وفي الحديدة على الساحل الغربي لليمن، حسمت القوات المشتركة اشتباكات عنيفة مع ميليشيات الحوثي التي حاولت التسلل نحو الخطوط الأمامية في قطاع الكيلو 16 شرق مدينة الحديدة، وكبدتهم خسائر كبيرة، فيما قصفت الميليشيات أعياناً مدنية في منطقة الجبلية في مديرية التحيتا، مستخدمة قذائف الهاون عيار 82، والأسلحة المتوسطة.

    وفي تعز، شهدت جبهات جنوب شرق المحافظة معارك عنيفة بين الجيش والمقاومة من جهة، وميليشيات الحوثي من جهة أخرى، عقب محاولة الأخيرة استحداث مواقع في المنطقة.

    وذكرت مصادر ميدانية، أن مواجهات دارت بين الجانبين في قطاعات «الهجمة، والعذير، والضباب»، عقب محاولة عناصر حوثية التسلل نحو مناطق متاخمة لمواقع الجيش لاستحداث مواقع ونشر أسلحة فيها، ما دفع الجيش لإجبار المتسللين على التراجع.


    الميليشيات تستهدف حياً سكنياً في مأرب بصاروخ باليستي، وسقوط ضحايا من المدنيين.

    مقاتلات التحالف تستهدف تعزيزات للميليشيات الحوثية في الجوف.

    طباعة