تدمير طائرة مُسيّرة أطلقتها الميليشيات باتجاه السعودية

التحالف يدمر تعزيزات «حوثية».. واتساع المواجهات في محيط مأرب

عناصر من الجيش اليمني في إحدى جبهات مأرب. أ.ف.ب

أعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، اعتراض وتدمير طائرة مُسيرة بدون طيار «مفخخة»، أطلقتها ميليشيات الحوثي تجاه جنوب المملكة العربية السعودية، فيما اتسعت المعارك في جبهات محافظة مأرب، مع تنفيذ مقاتلات التحالف عملية عسكرية واسعة ضد الميليشيات في مأرب، وتدمير تعزيزات للميليشيات، تتضمن آليات عسكرية ودبابات وعتاداً قتالياً.

وتفصيلاً، أعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، اعتراض وتدمير طائرة بدون طيار «مفخخة»، أطلقتها ميليشيات الحوثي فجر أمس، تجاه جازان، جنوب المملكة العربية السعودية.

وأكد التحالف اتخاذ الإجراءات العملياتية اللازمة لحماية المدنيين والأعيان المدنية، بما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني.

وفي الجانب الميداني، أكدت مصادر عسكرية يمنية بمحافظة مأرب، احتدام المعارك بين قوات الجيش اليمني والقبائل من جهة، وميليشيات الحوثي من جهة أخرى، في جبهات غرب المحافظة، امتدت من مديرية مدغل إلى مديرية صرواح.

ووفقاً للمصادر، فإن معارك عنيفة تدور في جبهات «الكسارة والمشجح»، تتركز في مناطق «الطلعة الحمراء، ووادي وجبل البراء، ومنطقة الميل»، في ظل إرسال الميليشيات الحوثية مزيداً من التعزيزات إلى تلك الجبهات، بهدف تحقيق اختراق تجاه مدينة مأرب.

وذكرت المصادر أن القتال بين الجانبين يدور أيضاً في الأطراف الشمالية لجبل البلق، وفي المناطق الواقعة بين «تبتي البس وسنجر»، على تخوم جبهة المشجح في غرب مأرب، مشيرة إلى تنفيذ الجيش كميناً محكماً لعناصر حوثية في المشجح، خلف 20 قتيلاً، وأسر آخرين.

وكانت ميليشيات الحوثي شنت خلال اليومين الماضيين، هجمات على جنوب «الطلعة الحمراء» من جهة «الزور»، ومن جهة «واي البراء، ونصيب البير»، لكنها فشلت في تحقيق عملية التفاف من تلك المناطق.

وأكدت مصادر ميدانية أن الميليشيات دفعت بـ200 آلية قتالية ضمن تعزيزات كبيرة نحو جبهات مأرب خلال اليومين الماضيين، بهدف اقتحام المدينة، لافتة إلى قصف معسكر صحن الجن بصاروخ باليستي من قبل الحوثيين.

وأشارت المصادر إلى مغادرة عدد من الأسر النازحة، وأسر الشخصيات الاجتماعية ورجال الأعمال، مدينة مأرب إلى محافظة شبوة، بالتزامن مع احتدام المعارك في محيط مدينة مأرب الغربي.

وأكد الناطق الرسمي باسم الجيش اليمني، العميد الركن عبده مجلي، في تصريح صحافي، أن قوات الجيش ورجال القبائل، بإسناد من مقاتلات التحالف العربي، تمكنوا من كسر تسللات وهجمات الميليشيات في جبهات صرواح والكسارة وهيلان والمشجح والمخدرة والجدعان في محافظة مأرب، وتكبيدها مئات القتلى والجرحى، إضافة إلى تدمير عدد من الآليات والعربات المدرعة، وغنيمة كميات من الأسلحة والذخائر المتنوعة.

وأوضح مجلي أن مقاتلات التحالف شاركت بفاعلية في تدمير تعزيزات الميليشيات وآلياتها ودباباتها وعتادها القتالي، في مختلف الجبهات في المشجح والكسارة وهيلان، والجدعان وجبل مراد، فيما تواصل قوات الجيش والقبائل تنفيذ العمليات الهجومية والدفاعية والالتفاف والكمائن على الأرض، لاستنزاف عناصر وأسلحة الميليشيات في إطار استراتيجية عسكرية أثبتت نجاحها بشكل كبير خلال الفترة الماضية. ونفذت مقاتلات التحالف العربي عملية عسكرية نوعية، استهدفت خلالها تحصينات ومواقع وتعزيزات حوثية في جبهتي الكسارة والمشجح، بأكثر من 20 غارة، أدت إلى تدمير 27 آلية قتالية حوثية، بينها أربع دبابات، وثماني مدرعات. كما استهدفت مقاتلات التحالف 13 آلية حوثية، خرجت من مديرية مجزر باتجاه المشجح، ودمرتها، واستهدفت آليات قتالية حوثية في مفرق هيلان، وأخرى في مفرق الجوف، وطريق خولان، ووادي حريف بريف العاصمة صنعاء، كانت في طريقها نحو جبهات مأرب، ودمرت آليات، وخلّفت قتلى وجرحى في صفوف عناصر الحوثي. وقصفت مقار لقيادات حوثية في مديرية حرض بمحافظة حجة، مخلّفة قتلى وجرحى في صفوفهم.

وذكر مكتب حقوق الإنسان في مأرب، أن ميليشيات الحوثي استهدفت الأحياء المدنية ومخيمات النازحين في المحافظة، بأكثر من 40 صاروخاً باليستياً منذ بداية العام الجاري، مشيراً إلى مواصلة الميليشيات استهداف النازحين القاطنين في 135 تجمعاً ومخيماً، بمختلف الوسائل، بما فيها القصف المباشر بالصواريخ الباليستية والكاتيوشا. وفي الجوف، دمّرت مقاتلات التحالف ثلاث آليات حوثية بالقرب من جبال حويشيان، في جبهة العلم شرق مدينة الحزم عاصمة المحافظة، أثناء تحركها باتجاه مأرب، ما أدى إلى مصرع من كانوا على متنها من عناصر الحوثي.

وفي البيضاء، واصلت مقاومة الحازمية بمديرية الصومعة، تنفيذ هجماتها المباغتة على مواقع الحوثيين في المنطقة، لليوم الرابع على التوالي، حيث استهدفت موقعاً حوثياً في منطقة عرقوب عقلة بني عامر، ما خلف مصرع ستة، وإصابة اثنين من عناصر الحوثي، وإعطاب آلية قتالية، وغنيمة أسلحة آلية وذخائر متنوعة.

وفي تعز، شهدت جبهة مقبنة مواجهات بين الجيش اليمني والميليشيات، وحررت القوات مواقع حاكمة في منطقة «قهبان»، وأكد مصدر ميداني مصرع عدد من الحوثيين في المواجهات الأخيرة، بينهم قناص.

وفي الحديدة على الساحل الغربي لليمن، رصدت القوات المشتركة 88 خرقاً للهدنة الأممية، ارتكبتها ميليشيات الحوثي في مناطق متفرقة من الساحل الغربي، تمثلت بالقصف والاستهداف المباشر للقرى والمزارع، في الدريهمي وحيس والتحيتا وشرق مدينة الحديدة، وفقاً للمركز الإعلامي لألوية العمالقة. وأشار المركز إلى أن الميليشيات قصفت منطقتي الجبلية والفازة بالتحيتا، وشمال غرب مديرية حيس، وحاولت التسلل باتجاه مناطق التماس في الدريهمي، واستحدثت تحصينات في الكيلو 16 ومحيط المطار شرق الحديدة. من جهة أخرى، ضبطت القوات المشتركة «شاحنتين» تحملان مواد تستخدم لتصنيع العبوات الناسفة، كانتا في طريقهما إلى مناطق سيطرة ميليشيات الحوثي.

• الميليشيات استهدفت الأحياء ومخيمات النازحين في مأرب بـ 40 صاروخاً منذ بداية العام.

• 88 خرقاً جديداً للهدنة الأممية ارتكبتها الميليشيات في الساحل الغربي.

طباعة