العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    إفشال تحركات وتسللات لميليشيات الحوثي في الحديدة

    الجيش اليمني يستعيد 3 مواقع استراتيجية في جبهة مشجح مأرب

    قوات الشرعية اليمنية كبّدت الميليشيات الحوثية خسائر كبيرة في جبهات عدة. أرشيفية

    استعادت قوات الجيش اليمني والقبائل مسنودة بالتحالف العربي، أمس، ثلاثة مواقع استراتيجية في جبهة المشجح غرب مأرب، وأفشلت هجمات لميليشيات الحوثي في محيط الطلعة الحمراء، مع استمرار المعارك مع الميليشيات في جبهات الكسارة وصرواح والمشجح وهيلان والمخدرة، فيما نفذت مقاومة حازمية البيضاء كميناً خلّف خمسة قتلى من عناصر الحوثي، في حين افشلت القوات المشتركة تحركات وتسللات حوثية في الدريهمي بالحديدة.

    وفي التفاصيل، حققت قوات الجيش اليمني والقبائل مسنودة بالتحالف العربي، تقدمات نوعية في ميسرة جبهة المشجح غرب محافظة مأرب، بعد معارك هي الأعنف خاضتها مع ميليشيات الحوثي التي استخدمت أكبر قدر من مخزونها البشري والسلاح، مساء الجمعة وأمس.

    وأكدت مصادر ميدانية، تمكن الجيش والقبائل من استعادة مواقع تباب سنجر والسود وحرمل في محيط الطلعة الحمراء التي تعد الخط الدفاعي الأهم لمدينة مأرب، بعد معارك خاضتها مع «كتائب الموت» الحوثية التي تم الدفع بها إلى المنطقة بهدف اختراق جبهتي الكسارة والمشجح بعد التحامها الأسبوع الماضي.

    وذكرت المصادر، أن ميليشيات الحوثي تستميت في تحقيق أي اختراق لجبهات غرب المحافظة ونفذت أكثر من 22 هجوماً خلال يومين، وقدمت في سبيل ذلك عشرات الأنساق القتالية في عمليات هجومية تشبه الانتحار الجماعي لعناصرها.

    وكانت قوات الجيش والقبائل استدرجت مجاميع حوثية إلى مناطق واقعة بين مبلودة والطلعة الحمراء وأبادتها كاملة، كما طوقت فجر أمس كتائب حوثية تقدمت غرب المشجح، حيث نفذت القوات عملية التفافية من جهة وادي الحريزي، وجبل الخشب، وذات الراء، وتبة البراء، وأوقعت في صفوف الحوثيين عشرات القتلى والجرحى والأسرى.

    وأكدت استمرار المعارك العنيفة بين الجانبين في أطراف مديرية صرواح، ومحيط هيلان، والمشجح، والكسارة، والمخدرة، وكلها جبهات في محيط محافظة الغربية.

    من جانبها، شنت مقاتلات التحالف العربي سلسلة من الغارات المساندة، استهدفت تجمعات وآليات وتعزيزات حوثية، بمحيط مأرب الغربي والشمالي الغربي، وعلى تخوم ريف العاصمة صنعاء، خلفت قتلى وجرحى، ودمرت 22 آلية قتالية حوثية بينها دبابات ومدرعات وأطقم، فيما أسقطت قوات الجيش والقبائل مسيرتين مفخختين أثناء اقترابهما من سماء جبهة المشجح، ودمّرت مدفعية الجيش أطقماً كانت محمّلة بأسلحة وذخائر.

    وكانت مصادر ميدانية أكدت مصرع 157 حوثياً خلال معارك مساء الجمعة وفجر أمس، في جبهات غرب مأرب، 83 منهم قتلوا في المشجح وحدها، والبقية في الكسارة وهيلان، منهم 17 من قيادات الحوثي البارزة، بينهم رئيس عمليات المنطقة العسكرية الرابعة المكنى أبوعمر العزي، وأركان حرب المنطقة العسكرية السادسة التابعة للحوثيين المدعو اللواء حسين النجادي، وزعيم الحشد في صفوف الحوثيين في خولان صنعاء المدعو عدنان الحماد.

    كما لقيت قيادات حوثية أخرى مصرعها في مأرب، منهم العقيد عدنان الحماس، رئيس الشعبة الطبية في المنطقة السادسة التابعة للحوثيين، والقيادي الحوثي أبوزيد المؤيد، والنقيب عرفات محمد شديق، ومحمد الوعري، وهلال غانم، إلى جانب 22 قيادياً ثانوياً في جبهات غرب مأرب.

    وذكرت المصادر، أنه تم أسر 88 حوثياً بعد وقوعهم في كمين للجيش والقبائل بين الكسارة والمشجح، فيما تم أسر17 حوثياً أثناء محاولتهم التسلل إلى مدينة مأرب.

    فيما استشهد 38 من قوات الجيش والقبائل وأصيب آخرون في معارك اليومين الماضيين في جبهتي المشجح والكسارة.

    وكانت ميليشيات الحوثي شيعت الأسبوع الماضي 130 قتيلاً من عناصرها، بينهم 62 قيادياً سقطوا في جبهات مأرب والجوف.

    من جهة أخرى، وصل نائب الرئيس اليمني الفريق الركن علي محسن الأحمر إلى مدينة مأرب قادماً من المملكة العربية السعودية، للإشراف على المعركة الحاسمة التي تم الإعداد لها أخيراً من قبل قيادة الجيش.

    وتزامن وصوله إلى مأرب مع استعدادات جارية من قبل ناشطين وصحافيين يمنيين لإطلاق حملة إلكترونية لدعم قوات الجيش والقبائل والتحالف العربي، الذين يخوضون معركة صمود كبيرة في مأرب منذ أشهر.

    وفي البيضاء، نفذت المقاومة المحلية في جبهة الحازمية بمديرية الصومعة كميناً محكماً استهدف عربة حوثية، ما أدى لمصرع خمسة من الحوثيين، وهي العملية الثالثة التي تنفذها المقاومة في المنطقة في أقل من أسبوع.

    وفي تعز، أكدت مصادر ميدانية تجدد المواجهات بين الجيش والمقاومة، وميليشيات الحوثي في جبهة الطوير بمديرية مقبنة غرب المحافظة، فيما تم إسقاط طائرة مسيرة مفخخة حوثية في جبهة قهبان بالمديرية ذاتها.

    وفي الحديدة، أفشلت القوات المشتركة تحركات ومحاولة تسلل لعناصر حوثية في محيط مناطق التماس بمديرية الدريهمي، وكبدتهم خسائر كبيرة، وفقاً للإعلام العسكري للمشتركة، مشيراً إلى أن العملية جاءت بعد رصد تحركات الحوثيين بين مزارع النخيل في المنطقة.

    وكانت الميليشيات قصفت بشكل مكثف قرى سكنية في الدريهمي تركزت أعنفها في قرية القضية جنوب غرب المديرية، استخدمت فيه قذائف الهاون الثقيل ما أثار الخوف والرعب في أوساط المدنيين.

    وكانت المشتركة أفشلت محاولة تسلل لعناصر الحوثي غرب مديرية حيس وكبدتهم خسائر كبيرة.

    • مقاتلات التحالف العربي استهدفت بسلسلة من الغارات تجمعات وتعزيزات حوثية في محيط مأرب.

    طباعة