الميليشيات تغلق مصنعاً ومحال تجارية وتقتحم مؤسسة إعلامية في صنعاء

استهداف تجار صنعاء على خلفية تنفيذ توجيهات لزعيم الميليشيات بشأن الزكاة. أرشيفية

أقدمت ميليشيات الحوثي على إغلاق «مصنع شملان»، ثاني أفضل مصنع للمياه المعدنية في العاصمة اليمنية صنعاء، وقامت بطرد العاملين فيه، على خلفية تنفيذ توجيهات لزعيمها بشأن الزكاة.

وذكرت مصادر تجارية أن الميليشيات اقتحمت وأغلقت «مصنع شملان»، وعدداً من الشركات والمحال التجارية في صنعاء، على خلفية مطالبتهم بالأنظمة المحاسبية الخاصة بها، لمعرفة حجم رؤوس أموالهم لفرض الزكاة عليها، رغم دفع تلك الجهات كامل الأموال المستحقة للزكاة، وفقا للقانون المعمول به منذ نظام الرئيس اليمني السابق، علي عبدالله صالح.

ومن ضمن المحال التي تم اقتحامها وإغلاقها، مركز «ستي ماكس» التجاري في شارع الستين الجنوبي، ليرتفع عدد المحال والمراكز التجارية التي تم إغلاقها إلى 600 محل تجاري.

من جهة أخرى، اقتحمت الميليشيات شركة «يمن ديجتال ميديا» للإعلام، وقامت بمنع الموظفين من ممارسة عملهم، وبمصادرة الشركة وتعيين مدير من عناصرها، وفرضت عليها حراسة خاصة مع تحريز محتوياتها، بتهمة التخابر مع دولة أجنبية، وفقاً لمرصد الحريات الإعلامية، مشيراً إلى أن الميليشيات تستخدم المحاكم الواقعة تحت سيطرتها لتنفيذ أجندتها، حيث جاء الاقتحام لتنفيذ أمر قضائي بزعم اتهام الشركة «باقتراف جرائم ماسة بأمن الدولة والتخابر مع دولة أجنبية».

ودان المرصد «هذا الانتهاك الصارخ لحرية الرأي والتعبير، التي كفلها الدستور والقوانين والمواثيق الدولية»، معتبراً هذا التصرف «سلوكاً يفتقر إلى أي مسوغات قانونية».

طباعة