العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    إخماد مصادر نيران للميليشيات الحوثية في الحديدة

    الجيش اليمني يحرّر مواقع عدة في جبهات مأرب وتعز

    قوات الشرعية اليمنية كبّدت الميليشيات خسائر فادحة في جبهات عدة. أرشيفية

    أكدت مصادر ميدانية، غرب مأرب، تمكّن الجيش اليمني والقبائل، مسنودين بالتحالف العربي، من استعادة جميع المواقع التي سيطرت عليها ميليشيات الحوثي، أخيراً، في جبهات المشجح والكسارة وهيلان، بعد معارك استمرت ثلاثة أيام متواصلة، خلّفت العديد من القتلى والجرحى، مع استمرار ترتيبات الجيش لخوض معركة فاصلة باتجاه صنعاء، وفيما واصلت قوات الجيش والمقاومة تقدمها غرب تعز، أفشلت القوات اليمنية المشتركة هجوماً حوثياً شمال الضالع، وأخمدت مصادر نيران للميليشيات في الحديدة.

    وفي التفاصيل، تواصلت المعارك بين الجيش اليمني والقبائل من جهة، وميليشيات الحوثي من جهة أخرى، في جبهات غرب مأرب، في ظل استمرار إرسال مزيد من التعزيزات الحوثية، رغم تكبدها المئات من القتلى والجرحى على مدى الشهرين الماضيين.

    وأكدت مصادر ميدانية، استعادة الجيش والقبائل، مسنودين بمقاتلات التحالف، مواقع عدة في جبهات الكسارة والمشجح وهيلان بعد معارك استمرت ثلاثة أيام متواصلة مع الحوثيين، خلّفت أكثر من 120 قتيلاً حوثياً، بينهم عناصر أجنبية، وجرح العشرات، فيما تم أسر آخرين، في حين استشهد 36 من قوات الجيش والقبائل.

    وأكدت المصادر مصرع عدد من القيادات الحوثية، بينهم القيادي الحوثي، الشيخ نايف شائف الأعوج، مع أربعة من القيادات الميدانية الذين تم جلبهم من جبهتَي حجة والساحل الغربي.

    ووفقاً للمصادر، تمكنت قوات الجيش والقبائل من استعادة السيطرة الكاملة على جميع المواقع التي تسللت إليها ميليشيات الحوثي في جبهتَي المشجح والكسارة، وتحرير مواقع جديدة في هيلان، غرب محافظة مأرب.

    إلى ذلك استكمل رئيس هيئة أركان الجيش اليمني قائد العمليات المشتركة، الفريق الركن صغير بن عزيز، الترتيبات العسكرية في جبهات مأرب والجوف وصنعاء، بعد قيامه بزيارات مكوكية بين تلك المحافظات الثلاث والمناطق العسكرية السابعة في صنعاء، والسادسة في الجوف، وزار أول من أمس المنطقة العسكرية الثالثة في مأرب.

    كما زار جبهات المخدرة والمشجح وبئر المرازيق ونهم، في إطار عمليات الترتيب لبدء عملية عسكرية واسعة من ثلاثة محاور، باتجاه العاصمة صنعاء ومحافظة عمران التي الواقع بين طرق نحو أهم معاقل الحوثيين في صعدة وصنعاء وحجة.

    وذكرت مصادر مطلعة أن بن عزيز اطلع من قيادات المناطق العسكرية والجبهات على مدى الاستعدادات والجاهزية للمعركة المقبلة، مشيراً إلى وجود تنسيق كبير مع قبائل «طوق صنعاء»، التي رفضت طلباً لزعيم الميليشيات، عبدالملك الحوثي، أخيراً، بشأن إرسال مزيد من المقاتلين إلى جبهات مأرب.

    وكانت مصادر مطلعة في صنعاء أكدت أن العاصمة متهيئة لاستقبال قوات الشرعية أفضل من أي وقت مضى، مع رفض القبائل مساندة الحوثيين، ووقوع تصفيات في أوساط قياداتهم، فضلاً عن ارتفاع حالة السخط والرفض في أوساط سكان العاصمة على ميليشيات الحوثي.

    وكانت قيادة الجيش اليمني أجرت تغييرات في قيادات الجبهات بمحيط مأرب والجوف، حيث تم إسناد جبهات غرب مأرب للعميد الركن، أحمد راجح أبواصبع، فيما تم استبعاد العميد محمد الحليسي من قيادة اللواء 312، وأعيد نشر أربعة ألوية قتالية في محيط مأرب، هي: «اللواء 310 مدرع، واللواء 72 مشاة، واللواء 139، واللواء 141 مشاة».

    وفي نهم صنعاء، دمرت مقاتلات التحالف، فجر أمس، تعزيزات حوثية في رأس نقيل الوتدة، وفي نقيل الفرضة، كانت في طريقها نحو مأرب، حيث تم تدمير آليات ومصرع وإصابة العديد من عناصر الحوثي.

    كما قصفت مقاتلات التحالف مواقع وتعزيزات حوثية في مديريات مدغل ومجزر وصرواح في مأرب، واستهدفت مواقع حوثية في باقم صعدة، وتعزيزات للحوثيين في صحراء خب والشعف بمحافظة الجوف.

    وفي الجوف، نفذت قوات الجيش والقبائل عملية استدراج لعناصر حوثية نحو مناطق مفتوحة شرق مدينة الحزم عاصمة المحافظة، وتم التنكيل بهم، ما خلّف أعداداً من القتلى والجرحى، ودمرت آليات قتالية للحوثيين.

    وفي البيضاء، أكدت مصادر محلية تمكن المقاومة المحلية في جبهة الحازمية، من إسقاط طائرة مسيرة، لميليشيات الحوثي بعد رصدها في سماء الجبهة التابعة لمديرية الصومعة، مشيرة إلى أن الطائرة كانت ترافق تعزيزات حوثية متجهة نحو جبهة قانية ومنها إلى مأرب.

    وفي حجة، أفشلت قوات الجيش والمقاومة هجوماً للحوثيين باتجاه مواقعهم غرب مديرية حرض، وكبدتهم خسائر كبيرة، وأجبرت من تبقى من عناصرهم على التراجع نحو مواقعهم.

    من جهة أخرى، شيّعت الميليشيات، خلال اليومين الماضيين، 115 قتيلاً من عناصرها ممن سقطوا في جبهتَي مأرب والجوف، بينهم 79 قيادياً يحملون رتب عميد وعقيد ومقدم ورائد ونقيب.

    وفي الحديدة، أخمدت القوات المشتركة مصادر نيران للحوثيين، وأفشلت تحركات لهم في محيط جولة سيتي ماكس، ومعسكر الدفاع الساحلي داخل مدينة الحديدة، كما دكت تحصينات لهم شمال مدينة حيس.

    وذكرت مصادر في «المشتركة»، أن استهداف مواقع الحوثيين شمال حيس، جاء عقب قيام الميليشيات بقصف أحياء سكنية في المدينة، ما أدى إلى إصابة امرأتين وطفلة.

    كما أقدمت الميليشيات على قصف مديرية التحيتا، ما أدى إلى إصابة شخص تم نقله لمستشفى أطباء بلا حدود لتلقي العلاج.

    وفي تعز واصلت قوات الجيش والمقاومة التقدم نحو جبل اللقيم، ومنطقة وجبل رحنق التي تفصلهما عن منطقة البرح آخر معاقل الحوثيين في مديرية مقبنة غرب تعز.

    وأكدت مصادر ميدانية تمكن الجيش والمقاومة من استعادة تبة عاطف، والتبة الغبراء، بعد قصف مواقع الحوثيين في تلك المناطق، وتكبيدهم خسائر كبيرة، ودفعت بقية عناصرهم إلى الفرار.

    من جهة أخرى، أقدمت عناصر تتبع حزب الإصلاح على قتل جنديين من أفراد اللواء 35 مدرع، وإصابة خمسة آخرين، بعد شن هجوم عليهم في نقطة خنازر بمنطقة العين في مديرية المواسط جنوب غرب تعز.

    وفي الضالع، تجددت المواجهات بين القوات المشتركة والجنوبية، وميليشيات الحوثي في حبيل العبدي بقطاع باب غلق شمال المحافظة.

    • القوات اليمنية تُسقط طائرة مسيّرة لميليشيات الحوثي بجبهة الحازمية في البيضاء.

    • قيادة الجيش اليمني تجري تغييرات في قيادات الجبهات بمحيط مأرب والجوف.

    طباعة