معارك بجبهات مأرب وحجة.. والجيش اليمني يستعيد مواقع في تعز

«التحالف» يدمّر مسيّرة مفخخة أطلقتها ميليشيات الحوثي تجاه السعودية

قوات الشرعية كبدت الميليشيات الحوثية خسائر فادحة في جبهات عدة. أ.ف.ب

أعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، اعتراض وتدمير طائرة بدون طيار مسيّرة مفخخة أطلقتها ميليشيات الحوثي تجاه السعودية، فيما استعادت قوات الجيش اليمني والمقاومة في محور تعز، مواقع خسرتها أخيراً في جبهة مقبنة، مع استمرار المعارك في جبهات غرب مأرب، وحجة، بالتزامن مع عمليات نوعية لمقاتلات التحالف، في حين أفشلت القوات المشتركة هجمات حوثية في الساحل الغربي.

وفي التفاصيل، أعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، صباح أمس، اعتراض وتدمير مسيّرة «مفخخة»، بالأجواء اليمنية أطلقتها الميليشيات تجاه خميس مشيط جنوب المملكة العربية السعودية.

واعتبر التحالف، في بيان، أن محاولات الميليشيات العدائية ممنهجة ومتعمدة لاستهداف المدنيين والأعيان المدنية، مؤكداً إحباط المحاولات العدائية من قبل الميليشيات ضد المدنيين والأعيان المدنية.

وفي التفاصيل الميدانية، استعادت قوات الجيش في محور تعز مسنودة بالمقاومة، مساء أول من أمس، مواقع عدة في جبهة مقبنة غرب المحافظة، بعد شنها هجوماً على ميليشيات الحوثي في المديرية، وفقاً لمصادر ميدانية، مؤكدة استعادة التبة السوداء، وقرية القحيفة، وتبة القاعدة، ومنطقة الحضين، وأجزاء من جبل السن، مع استمرار التقدم في جبهة رحقن.

وأشارت المصادر إلى أن المعارك الأخيرة خلفت 12 قتيلاً في صفوف الحوثيين، بينهم قناص، وإصابة آخرين، وتم تدمير آليات قتالية للحوثيين عليها أسلحة رشاشة.

وفي مأرب، أفشلت قوات الجيش والقبائل مسنودين بالتحالف العربي، هجوماً حوثياً جديداً على جبهة المشجح، هدف من خلاله التقدم نحو مناطق العطيف ونخلا، وأيدات الراء، وتم تكبيدهم خسائر كبيرة، وتم حصر 53 جثة في المنطقة.

وأكدت مصادر ميدانية في مأرب، استمرار المعارك في جبهات المشجح والكسارة والجدعان، فيما واصلت مقاتلات التحالف شن غاراتها المركزة والمساندة لقوات الجيش والقبائل في جبهات مأرب والجوف وحجة، طالت مواقع وآليات وتعزيزات للميليشيات وكبدتهم خسائر كبيرة.

ووفقاً للمصادر، فإن الغارات الجوية أسفرت عن تدمير مخزن أسلحة للحوثيين في جبل هيلان، ومقتل وإصابة العشرات من عناصر ميليشيات الحوثي، علاوة على تدمير عربة ومدرعتين وخمسة آليات كانت تحمل تعزيزات حوثية.

في الأثناء، أكدت المصادر مصرع العديد من القيادات الحوثية في جبهات غرب مأرب، بينهم القيادي عبدالله حسن الشامي، المكنى «أبوالحسن»، إلى جانب القيادي العميد منصور الخيراني، في حين شيعت الميليشيات، خلال اليومين الماضيين، 23 من قياداتها الذين سقطوا في مأرب والجوف، ثلاثة منهم يحملون رتبة عقيد، وواحد رتبة مقدم، وأربعة رائد، ونقيب واحد، وخمسة ملازم أول، وأربعة ينتحلون رتبة ملازم ثاني، فيما الخمسة المتبقون برتبة مساعد.

كما تم أسر العديد من الحوثيين، بينهم قيادات كبيرة، وفقاً لمصادر ميدانية، فيما تم استنزاف الميليشيات الحوثية بشكل جعلها عاجزة عن تحقيق أي تقدم في جبهات غرب مأرب رغم التعزيزات التي يتم الدفع بها عبر أنساق عديدة، منذ شهرين.

وفي حجة، دمرت مقاتلات التحالف تعزيزات حوثية كانت في طريقها إلى جبهات مديريات عبس، وحرض، ومستبأ، ما خلف قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين، وأدت الى تدمير دبابة وعربة محملة بالأسلحة والذخائر.

وكانت قوات المنطقة العسكرية الخامسة، أفشلت محاولة تقدم للحوثيين في منطقة بني حسن بمديرية عبس وكبدتهم خسائر كبيرة، كما أفشلت محاولة تقدم للحوثيين باتجاه المناطق المحررة في غرب مديرية مستبأ، وكبدتهم 20 قتيلاً، وعدداً من الجرحى، وفقاً لمصادر ميدانية.

وأشارت المصادر إلى أن من بين القتلى القيادي الحوثي عبدالكريم حميدان، المعيّن من قبل الحوثيين مدير عام مديرية كحلان عفار.

وفي صعدة، استهدفت مقاتلات التحالف معسكراً لتجميع مقاتلين حوثيين، ومرتزقة أفارقة في منطقة الرقو بمديرية منبه، مخلفة قتلى وجرحى في صفوف تلك العناصر، كما دمرت عربة قتالية للحوثيين في وادي الحيفة بمديرية كتاف.

وفي الحديدة، على الساحل الغربي، أقدمت الميليشيات الحوثية على إحراق مخيم للنازحين في قرية الحلة الواقعة شمال غرب حيس، ما أدى إلى انهيار المخيم بشكل كلي، وفقاً لما ذكره المركز الإعلامي لألوية العمالقة، مشيراً إلى أن الميليشيات حولت المخيم لتحصينات وثكنات قتالية لعناصرها. ووفقاً للمركز فإن الميليشيات تستخدم قرية الحلة، وما جاورها، أوكاراً لتعزيزاتها القادمة من جهة مديرية الجراحي بالمحافظة ذاتها ضمن محاولاتها البائسة استهداف مدينة حيس.

في الأثناء، دكّت مدفعية القوات المشتركة، أوكار وثكنات للميليشيات في قطاعي الدريهمي ومدينة الحديدة، وتمكنت من تدمير أسلحة وآليات قتالية حوثية، كما أفشلت محاولة تسلل نحو أحياء سكنية في التحيتا تحت غطاء ناري كثيف، ومراقبة طائرات تجسس تم رصد خمس منها في سماء التحيتا.

• ميليشيات الحوثي تحرق مخيماً للنازحين في قرية الحلة بالحديدة وتحوّله إلى تحصينات قتالية لعناصرها.

طباعة