معارك عنيفة بين الجيش اليمني والميليشيات في مأرب

مقاتلات التحالف تدمّر منصة إطلاق صواريخ حوثية في صعدة

عناصر من قوات الشرعية اليمنية المشاركة في معارك الضالع. أرشيفية

شهدت جبهات الكسارة وصرواح والجدعان، غرب محافظة مأرب، معارك عنيفة بين قوات الجيش اليمني والقبائل من جهة، وميليشيات الحوثي من جهة أخرى، مع استمرار غارات مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية التي كان لها الدور الكبير في كسر هجمات حوثية، ودمرت منصة إطلاق صواريخ حوثية في صعدة، واستهدفت مواقع للميليشيات في البيضاء وحجة، فيما حققت القوات المشتركة والجنوبية تقدماً جديداً في جبهات مريس شمال محافظة الضالع، وحررت قرى وتباباً في منطقتي القهرة وسون، في حين استمرت الخروقات الحوثية في الساحل الغربي.

وتفصيلاً، شهدت جبهات الكسارة وصرواح والجدعان معارك عنيفة بين قوات الجيش اليمني والقبائل، مسنودين بالقوات المشتركة من جهة، وميليشيات الحوثي من جهة أخرى، عقب قيام الأخيرة بشن هجمات على تلك الجبهات، بهدف تحقيق أي تقدم فيها.

وذكرت مصادر ميدانية، أن المعارك خلّفت العديد من القتلى والجرحى في صفوف الحوثيين، بعد استهدافهم من قبل مدفعية الجيش ومقاتلات التحالف في محيط الكسارة وصرواح.

إلى ذلك، استنكرت 56 منظمة من منظمات المجتمع المدني اليمنية، صمت المجتمع الدولي تجاه جرائم ميليشيات الحوثي، واستهدافها مخيمات النازحين والأحياء السكنية في محافظة مأرب. ونددت المنظمات، في بيان صحافي مشترك، بالجرائم الإنسانية التي ترتكبها الميليشيات، وقصفها المستمر للأحياء السكنية ومخيمات النازحين في مأرب، بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة، ومنها الصواريخ الباليستية وصواريخ الكاتيوشا وقذائف الهاون والقصف المدفعي، التي تسببت في استشهاد وإصابة مدنيين، بينهم أطفال ونساء.

ولفتت المنظمات إلى ما ارتكبته الميليشيات من جريمة إنسانية، السبت الماضي، وقصفها حي الروضة بصاروخ باليستي، ما أدى إلى مقتل طفل وإصابة خمسة آخرين، مؤكدة أن هذه الجرائم الحوثية تمثل انتهاكاً صارخاً لقواعد القانون الدولي الإنساني، وقانون حقوق الإنسان، والمواثيق الدولية الخاصة بمعاملة المدنيين أثناء الحروب.

وطالبت المنظمات مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة ولجنة الخبراء بمجلس الأمن الدولي والمبعوث الأممي إلى اليمن، وكل المنظمات الحقوقية والإنسانية الدولية والمحلية، بإدانة هذه الجرائم بحق المدنيين، وإيقاف جرائم الميليشيات الحوثية تجاه المدنيين والنازحين والأعيان المدنية.

من ناحية أخرى، استهدفت مقاتلات التحالف تعزيزات وآليات حوثية وتحركات كانت في طريقها من خولان في ريف العاصمة صنعاء نحو جبهات صرواح والمشجح في غرب مأرب، كما استهدفت تعزيزات حوثية في مفرق صلب بجهة نهم شمال شرق العاصمة صنعاء، وأدى الاستهداف إلى تدمير آليات، ومصرع وإصابة العديد من الحوثيين.

وفي صعدة، تمكنت مقاتلات التحالف من تدمير منصة إطلاق صواريخ باليستية حوثية في مديرية الظاهرة، وأدى الاستهداف إلى مصرع وإصابة 11 من عناصر ميليشيات الحوثي، بينهم خبراء إطلاق صواريخ، كما استهدفت مواقع ومخازن أسلحة حوثية في مديرية شدا، ومعسكراً للحوثيين في مديرية منبه، واستهدفت مقاتلات التحالف أيضاً تعزيزات حوثية في مديرية ناطع بمحافظة البيضاء، وفي محيط مديرية حرض بمحافظة حجة شمال غرب اليمن.

وفي الجوف، أفشلت قوات الجيش والقبائل محاولة تقدم حوثية في جبهة دحضة شرق مدينة الحزم عاصمة المحافظة، وكبدت الميليشيات خسائر كبيرة، بعد استهداف آليات حوثية كانت في طريقها إلى جبهات شمال الجوف.

وفي الضالع، حققت القوات المشتركة والجنوبية تقدماً جديداً في جبهات مريس شمال المحافظة، وحررت قرى وتباباً في منطقتي القهرة، وسون، عقب خوضها معارك ضد ميليشيات الحوثي، التي فرت عناصرها نحو جبل ناصة الاستراتيجي.

وجاء ذلك متزامناً مع استمرار المعارك في جبهات صبيرة - الجب، وقطاع الفاخر، غرب الضالع، والتي وصلتها تعزيزات للحوثيين قادمة من إب، كانت ترصدها القوات المشتركة والجنوبية، وتمكنت من إفشال تحركاتها.

وفي تعز، تواصلت المعارك في جبهات مقبنة، وتركزت في محيط جبال العرف والسن ورحنق، التي تتحصن فيها عناصر الحوثي، وتعيق من خلال الألغام والقناصة تقدم القوات نحو مدينة البرح، آخر معاقل الميليشيات في غرب تعز.

وفي الحديدة على الساحل الغربي لليمن، دمرت القوات المشتركة ثكنات ومرابض مدفعية لميليشيات الحوثي في جبهتي المطار والصالح شرق مدينة الحديدة، وفي مديرية حيس جنوب المحافظة، وتمكنت القوات المشتركة من إخماد مصادر نيران حوثية، كانت تستهدف منطقتي الفازة والجبلية، وحي الجروبة بمديرية التحيتا، وأخرى في محيط مديرية الدريهمي.

فرض حظر تجول ليلي في مأرب

أقرت لجنة الطوارئ لمواجهة جائحة كورونا في محافظة مأرب اليمنية، حزمة من الإجراءات الاحترازية لمواجهة الموجة الثانية من جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في جميع مديريات المحافظة، حيث قررت اللجنة فرض حظر التجوال ابتداء من الساعة11 ليلاً وحتى 11 صباحاً خلال شهر رمضان، إضافة إلى التشديد على إجراءات السلامة والتباعد الاجتماعي والتعقيم، وتفعيل عمل فرق الرصد والتوعية والاستجابة في عموم مديريات المحافظة.

وأقرت اللجنة إغلاق الحدائق والنوادي والمتنزهات والمسابح وصالات الأفراح وتنظيم الأسواق الشعبية والأسواق البديلة والمولات العامة، بما يخفف الازدحام، مع التشديد على الالتزام بإجراءات السلامة، واتخاذ إجراءات السلامة والتعقيم المستمر للمساجد، وإغلاقها خارج أوقات الصلاة. مأرب - سبأنت


القوات المشتركة تحرر قرى وتباباً في منطقتي القهرة وسون بشمال الضالع.

الجيش اليمني والقبائل يفشلان محاولة تقدم حوثية في جبهة دحضة بالجوف.

طباعة