تقدم بـ «مقبنة» تعز.. وخروقات في الساحل الغربي

الجيش اليمني يتصدى لهجمات الحوثي في «خنجر» الجوف و«حمراء» مأرب

مقاتلون من قوات الجيش اليمني خلال عمليات ضد الميليشيات في تعز. أرشيفية

صدت قوات الجيش اليمني والقبائل، أمس، هجمات لميليشيات الحوثي باتجاه معسكر الخنجر في مديرية خب والشعف في محافظة الجوف، وكبدتهم خسائر كبيرة، كما أفشلت هجوماً حوثياً على منطقة الطلعة الحمراء غرب مأرب، فيما واصلت قوات الجيش والمقاومة تقدمها في جبهات غرب وجنوب شرق تعز، في حين واصلت الميليشيات تصعيدها في جبهات الساحل الغربي.

وفي التفاصيل، أكدت مصادر ميدانية في محافظة الجوف اليمنية، تمكن قوات الجيش اليمني والقبائل من صد هجوم لميليشيات الحوثي على مواقعهم في جبل الرقيب الأبيض في جبهة الخنجر بمديرية خب والشعف، كبرى مديريات المحافظة، وكبدتهم خسائر كبيرة، مشيرة إلى شن القوات والقبائل هجوماً معاكساً على الحوثيين في محيط الخنجر وحررت مواقع وتباباً جديدة.

وذكرت المصادر، أن الميليشيات شنت هجوماً كبيراً مستخدمة مختلف أنواع الأسلحة بما فيها الطائرات المسيرة، بهدف تحقيق انتصار لرفع معنويات عناصرها في جبهات مأرب، لكنها فشلت في تحقيق أي من أهدافها في الهجوم على معسكر الخنجر.

وأوضحت أن هجوم الحوثيين انقلب وبالاً على عناصرهم الذين سقط منهم العديد بين قتيل وجريح وأسير في محيط الخنجر ذات الأهمية الاستراتيجية، حيث يتحكم بالطرق الرئيسة في مديرية الخب والشعف.

وكانت مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن شنت خمس غارات مركزة على تحركات وآليات حوثية في المديرية، مخلفة قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين ودمرت عدداً من آلياتهم القتالية.

وفي مأرب، أفشلت قوات الجيش والقبائل مسنودة بالقوات المشتركة عملية تسلل لعناصر حوثية باتجاه الطلعة الحمراء، غرب المحافظة، وكبدتهم خسائر كبيرة، فيما قصفت مقاتلات التحالف تجمعات وتعزيزات للحوثيين في المنطقة، مخلفة قتلى في صفوف عناصرهم، بينهم القيادي الحوثي العميد ضيف الله الخالدي أركان حرب اللواء الثالث صاعقة التابع للميليشيات، والقيادي الحوثي حسن اللاحجي رئيس عمليات اللواء، إلى جانب عدد من عناصرهم.

كما استهدفت مقاتلات التحالف تعزيزات حوثية في نجد المجمعة بمديرية جبل مراد جنوب المحافظة، وقصفت مواقع لهم في مديريات ماهلية ومدغل، ومجزر، وصرواح.

في الأثناء، أكدت مصادر مطلعة قيام وحدات من القوات الخاصة التابعة للشرعية بتنفيذ عمليات نوعية في عمق الميليشيات غرب مأرب، تمكنت خلالها من تدمير شبكات اتصالات لاسلكية تستخدم في إدارة المعارك، كما تمكنت من تفجير مخزن أسلحة سري في محيط معسكر ماس.

وأشارت المصادر إلى أن الوحدات الخاصة تمكنت أيضاً من قتل قائد ما يسمى الأمن المركزي لدى الحوثيين اللواء شاهر محمد حسن القحوم، وهو أحد القيادات الحوثية الذين تلقوا تدريبات خاصة على يد خبراء أجانب.

وفي حجة شمال غرب اليمن، صدت قوات الجيش والمقاومة، أمس، هجوماً لميليشيات الحوثي على مواقعها غرب مديرية حيران، وكبدتهم خسائر كبيرة، وفقاً لمصدر ميداني، مؤكداً تدمير آلية قتالية للحوثيين ومصرع واصابة عدد من عناصرهم في صد هجوم على غرب حيران.

وفي عبس، أكد المصدر قصف مواقع لميليشيات الحوثي في سوق الربوع في بني حسن، ما أدى إلى إحراق آلية قتالية حوثية كانت محملة بالذخائر.

وفي صعدة، استهدفت مدفعية الجيش اليمني، أمس، مجاميع وعربات لميليشيات الحوثي حاولت التسلل والاقتراب من المواقع الأمامية للجيش في مديرية باقم، ما أسفر عن تدمير آلية قتالية حوثية ومقتل وإصابة من كانوا على متنها من عناصر الحوثي.

وفي تعز، واصلت قوات الجيش والمقاومة تقدمها في جهات غرب وجنوب شرق المحافظة، وتمكنت من استعادة مواقع متقدمة في جبهة مقبنة غرباً، منها منطقة المطاحن، وأجزاء من جبل العُرف، كما واصلت تقدمها باتجاه جبل السن، بعد خوضها معارك مع ميليشيات الحوثي التي تكبدت قتلى وجرحى.

وأكدت مصادر ميدانية، تمكن الجيش والمقاومة من السيطرة على مناطق ومرتفعات حاكمة وقطع خطوط إمداد حوثية في مقبنة، خلال اليومين الماضيين.

وفي جبهة الصلو جنوب شرق المحافظة، تمكنت قوات الجيش والمقاومة من السيطرة على قرية الرفصة في وسط نقيل الصلو، الذي يطل مباشرة على منطقة دمنة خدير معقل الحوثيين في شرق مدينة تعز.

وفي الحديدة، أفشلت القوات المشتركة تحركات مسلحة ومحاولات تسلل للميليشيات الحوثية في قطاع المطار داخل مدينة الحديدة، وخاضت معهم اشتباكات عنيفة وكبدتهم قتلى وجرحى، ودمرت آليات استخدمت في الهجمات الأخيرة على المدنيين.

التحالف يدمر «باليستياً» حوثياً ومنصة إطلاق صواريخ

أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، أمس، إحباط عملية هجوم وشيك للحوثيين باستخدام صاروخ باليستي لاستهداف المدنيين. وقال التحالف، في بيان صحافي أمس، إنه «تم تدمير صاروخ باليستي للحوثيين ومنصة إطلاقه في جبهة مأرب» (شمال شرق العاصمة اليمنية صنعاء)، مشيراً إلى استمرار محاولات الميليشيات لاستهداف المدنيين الأبرياء.

وأضاف أن «العملية الهجومية للميليشيات الحوثية في مأرب تعرّض حياة ملايين المدنيين للخطر»، مشدداً على أن «الميليشيات المدعومة من إيران مستمرة في استهداف المدنيين الأبرياء».

يذكر أنه منذ فبراير الماضي شنت ميليشيات الحوثي واحدة من أعنف الهجمات على محافظة مأرب، حيث قام عناصرها بتحريك أسلحة ثقيلة، لكنهم لم يحرزوا أي تقدم وسط مقاومة شديدة من القبائل المحلية والقوات الشرعية. الرياض - د.ب.أ


- الوحدات الخاصة في الجيش اليمني تمكنت من قتل قائد ما يسمى الأمن المركزي لدى الحوثيين، اللواء شاهر محمد حسن القحوم.

طباعة