الحكومة اليمنية تدين استهداف الحوثيين مخيمات النازحين

إحدى الأسر النازحة جراء القصف الحوثي في مأرب. أ.ف.ب

عبرت الحكومة اليمنية عن إدانتها بأشد العبارات الاستهداف الممنهج والمتكرر الذي تقوم به ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران ضد مخيمات النازحين بمحافظة مأرب، والذي تزايدت وتيرته أخيراً رغم الجهود الدولية التي تبذل للوصول إلى وقف لإطلاق النار والتخفيف من المعاناة الإنسانية في اليمن.

وقالت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين اليمنية في بيان بثته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ): «إن الحكومة اليمنية تحذر من أن استمرار استهداف الميليشيات الحوثية لمخيمات النازحين والتي كان آخرها قيام الميليشيات بقصف ثلاثة مخيمات للنازحين شمال محافظة مأرب بأكثر من 37 قذيفة مدفعية وصاروخية مسببة سقوط عشرات من الضحايا أغلبهم من النساء والأطفال، كما أدى إلى تهجير 576 أسرة؛ يفاقم من الوضع الإنساني ويؤدي إلى موجات نزوح جديدة تفاقم من معاناة المدنيين، وتتعارض مع الجهود المبذولة للتخفيف من حجم المعاناة الإنسانية في اليمن».

وأضاف البيان أن «الحكومة اليمنية تستنكر استمرار الميليشيات الحوثية في عدوانها العسكري الذي يقوض جهود تحقيق السلام في اليمن، وتدعو المجتمع الدولي إلى إدانة انتهاكات هذه الميليشيات وممارسة وسائل الضغط لوقف عدوانها وانتهاكاتها بحق المدنيين والنازحين».

ونفذ فريق الرصد التابع للجنة الوطنية اليمنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان، نزولاً ميدانياً إلى مخيمات (الميل والخير وتواصل) للنازحين في منطقة الميل شمال محافظة مأرب المتضررة من القصف الذي شنته ميليشيات الحوثي.

واطلع فريق الرصد على حجم المعاناة الإنسانية والمعيشية الصعبة التي تمر بها الأسر النازحة التي أجبرت على مغادرة مخيماتها جراء القصف الحوثي.

واستمع فريق الرصد إلى عدد من النازحين المتضررين من القصف الأخير، ووثقوا شهاداتهم، ورصدوا الانتهاكات التي تعرضت لها تلك المخيمات وحجم الخسائر والأضرار المادية والبشرية التي لحقت بها جراء القصف الحوثي المتواصل عليها.


- القصف الحوثي أدى إلى تهجير 576 أسرة نازحة.

طباعة