تصعيد حوثي بجبهات الساحل الغربي

معارك عنيفة بين الجيش اليمني والميليشيات في مأرب

مقاتلون من الجيش اليمني خلال استعدادات لمعارك مع الميليشيات في تعز. أرشيفية

شهدت جبهات غرب مأرب، أمس، معارك وصفت بالأعنف بين قوات الجيش اليمني والقبائل من جهة، وميليشيات الحوثي من جهة أخرى، تمكنت خلالها القوات من إفشال تقدم للحوثيين باتجاه الطلعة الحمراء ومنطقة الكسارة، وكبدتهم خسائر كبيرة، فيما شهدت جبهات جنوب وغرب تعز معارك عنيفة مع الميليشيات الحوثية، في حين صعّدت الميليشيات في جبهات الساحل الغربي.

وفي التفاصيل، صدت قوات الجيش اليمني، مسنودة بالقبائل والقوات المشتركة، هجوماً هو الأعنف منذ أيام، شنته ميليشيات الحوثي في منطقة الكسارة، وتمكنت من إفشال محاولتهم السيطرة على منطقة الحمة الحمراء المطلة على مخيمات النازحين بمنطقة «ايدات الراء» غرب مدينة مأرب.

وأكدت مصادر ميدانية إفشال الهجوم الذي استخدمت فيه الميليشيات مختلف أنواع الأسلحة، بما فيها الصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة، والتي طالت مخيمات النازحين، وخلّفت سبعة قتلى، وعدداً من الجرحى، ودمرت وأحرقت مخيمات عدة.

وكانت قوات الجيش والقبائل، مسنودين بالقوات المشتركة ومقاتلات التحالف، تمكنت من إفشال هجوم مماثل للحوثيين على منطقة الكسارة، وكبدتهم 66 قتيلاً، بينهم قيادات ميدانية بارزة، وتمت استعادة كمية كبيرة من الأسلحة، بينها عربة مدرعة وآليتان وأسلحة متوسطة وخفيفة.

وذكرت مصادر ميدانية، أن مدفعية القوات تمكنت من إعطاب آليات قتالية للحوثيين، فيما دمرت مقاتلات التحالف بـ28 غارة تعزيزات ومواقع وآليات حوثية، في محيط الكسارة، ومركز مديرية صرواح، ومناطق متفرقة بين صنعاء ومأرب.

وأكدت المصادر مصرع العديد من القيادات الحوثية البارزة في معارك الساعات الأخيرة، وكانت الميليشيات شيّعت 77 من القيادات الذين سقطوا في مأرب، بينهم 39 يحملون رتباً عسكرية، منهم ثلاثة قيادات برتبة عقيد، وستة قتلى برتبة مقدم، وخمسة برتبة رائد، وثلاثة برتبة نقيب، والبقية برتب ملازم ومساعد.

وأكدت مصادر في الجيش اليمني، تمكن وحدة خاصة تابعة للجيش من تنفيذ عملية عسكرية نوعية في عمق سيطرة الميليشيات، أدت إلى مقتل القيادي الحوثي سفر مغدي الصوفي، المطلوب رقم 15 للتحالف العربي، والمدعو هادي محمد الكحلاني، المكنى «أبوعلي الكحلاني»، المطلوب رقم 38 في قائمة التحالف.

وأشارت المصادر إلى أن مهمة الوحدة هي تنفيذ مهام نوعية في عمق الحوثيين، وأنها تقوم بتنفيذ المهام الموكلة إليها بكل دقة، وأن القادم سيكون أعظم.

وفي تعز، أكدت مصادر ميدانية مصرع 26 حوثياً في مواجهات مع الجيش اليمني والمقاومة في جبهتي حيفان والأحكوم، جنوب شرق المحافظة، مشيرة إلى أن المعارك تتجه نحو منطقتي الخزجة، والراهدة الواقعة على طريق عدن - تعز.

من جهة أخرى، أقدمت الميليشيات على قنص طفل يدعى سهيل سليم الشرعبي (13 عاماً) في حي وادي السلامي غرب المدينة، أثناء لعبه أمام منزله.

وفي البيضاء، نفذت القوات المشتركة، أمس، عملية هجومية على مواقع الميليشيات في جبهة مكيراس الواقعة بين محافظتي أبين والبيضاء، محققة إصابات نوعية في صفوف الحوثيين.

وأكدت مصادر ميدانية تمكن وحدات من لواء الأماجد، المرابط في أبين، من تنفيذ عملية هجومية باتجاه موقع الحوثيين في (المريام) بجانب معسكر كريش في مديرية مكيراس، وحققت إصابات دقيقية ومتناهية، حيث شوهدت ألسنة اللهب وأعمدة الدخان تتصاعد من الموقع.

وفي الحديدة، حسمت القوات المشتركة اشتباكات دارت مع ميليشيات الحوثي في قطاع كيلو 16 شرق مدينة الحديدة، بعد محاولة الحوثيين التقدم في المنطقة، ما أدى إلى إجبارهم على التراجع، والفرار نحو مواقعهم السابقة.

وأفشلت القوات المشتركة محاولة تسلل لمجاميع مسلحة تابعة للميليشيات بالقرب من خطوط التماس في مثلث العدين شمال مديرية حيس، وكبدتهم قتلى وجرحى، فيما استهدفت ميليشيات الحوثي منطقة الجبلية في التحيتا بمختلف أنواع الأسلحة، وتم رصد ثلاث طائرات استطلاع في سماء المنطقة.

• الميليشيات تشيّع 77 من القيادات الذين سقطوا في مأرب، بينهم 39 يحملون رتباً عسكرية.

• الجيش يتمكن من إفشال هجوم للحوثيين على منطقة الكسارة، ويكبدهم 66 قتيلاً.

طباعة