إفشال تحركات حوثية في مناطق التماس بالساحل الغربي

معارك في 6 محافظات يمنية.. وتعزيزات نوعية تصل مأرب

عناصر من قوات الشرعية اليمنية المشاركة في معارك الضالع. أرشيفية

وصلت تعزيزات نوعية تابعة للجيش اليمني إلى مدينة مأرب، في إطار الاستعداد لخوض معركة الحسم ضد ميليشيات الحوثي، في حال أصرت على رفضها المبادرة السعودية لوقف إطلاق النار، فيما تواصلت المعارك في جبهات غرب مأرب وشرق الجوف ونهم صنعاء وحجة وتعز والضالع، في حين أفشلت القوات المشتركة تحركات حوثية في الساحل الغربي.

وتفصيلاً، أكدت مصادر عسكرية في محافظة مأرب شمال شرق العاصمة اليمنية صنعاء، وصول قوات وتعزيزات كبيرة تابعة لقوات الجيش اليمني إلى المحافظة، لتعزيز جبهات القتال ضد ميليشيات الحوثي، التي تواصل التحشيد والدفع بعناصرها إلى جبهات مأرب.

وأشارت المصادر إلى أن وزير الدفاع اليمني الفريق الركن محمد المقدشي، وقائد المنطقة العسكرية الثالثة اللواء منصور ثوابة، كانا في استقبال تلك القوات والتعزيزات التي ضمت آليات قتالية نوعية ستشارك في القتال في حال رفضت الميليشيات المبادرة السعودية التي تُعد الفرصة الأخيرة أمامهم قبل أن تنطلق معركة الحسم والدخول إلى صنعاء.

وكانت معارك الساعات الأخيرة في مأرب خلفت العديد من القتلى في صفوف الحوثيين، في جبهات «الكسارة والمشجح وهيلان والجدعان»، بينهم قيادات ميدانية بارزة منهم القيادي الحوثي المدعو «أبوقيس الرزامي» قائد قوات ما يسمى بالتدخل السريع الحوثية، والمقرب من زعيم الميليشيات عبدالملك الحوثي، كما لقي القیادي الحوثي المدعو «أبوجابر النوفي»، مصرعه إلى جانب 12 من القيادات الميدانية.

ووفقاً لمصادر ميدانية فقد تم تدمير ثماني آليات عسكرية، كانت متجهة إلى جبهة المشجح قبل أن يتم استهدافها من قبل قوات الجيش والقبائل والقوات المشتركة المرابطة في هيلان والمشجح.

وفي جبهة بني ضبيان الواقعة بين صنعاء ومأرب، تمكنت قبائل المديرية من إفشال محاولة تسلل لعناصر حوثية باتجاه «وادي ذنة» الواصل إلى جبهات البلق وسد مأرب، ومنعت تقدم تلك المجاميع الحوثية رغم الأسلحة البسيطة التي تمتلكها القبائل.

وفي الجوف، تمكنت مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية من تدمير آليات قتالية حوثية كانت في طريقها من صنعاء إلى جبهات الجدافر في شرق مدينة الحزم عاصمة الجوف.

وفي حجة، تمكنت قوات الجيش اليمني التابعة للمنطقة العسكرية الخامسة من إسقاط وتدمير طائرة مُسيرة حوثية، كانت متجهة إلى مناطق التماس في مديرية عبس، التي تشهد قتال كر وفر بين الجانبين.

وقالت الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين في حجة، إن ميليشيات الحوثي استھدفت تجمعات للنازحين بقذائف المدفعیة والطیران المسیر في مدیریات حیران وحرض وعبس ومیدي شمال المحافظة، بينها تجمع الدیر بمدیریة حیران الذي یضم 113 أسرة نازحة بقذائف الهاون وتسبب الاستهداف في تهدم منازل مبنية بالطوب، واحتراق عدد من الخيام.

وفي صنعاء، قصفت مدفعية الجيش اليمني والقبائل في الجبهات الواقعة بين مأرب وصنعاء، مواقع حوثية في مفرق ماس ومحيط الفرضة، موقعة في صفوف الحوثيين قتلى وجرحى.

وفي تعز، قتل 14 حوثياً وأصيب آخرون، في مواجهات مع الجيش اليمني والمقاومة في جبهة الخزجة بمديرية حيفان جنوب شرق المحافظة، حيث حاولت عناصر الحوثي استعادة المواقع المحررة، لكنها فشلت في ذلك.

وفي جبهة عزلة الأحكوم المحررة، فشلت الميليشيات في السيطرة على العزلة بعد شنها هجوماً تمكنت قوات الجيش والمقاومة من إفشاله وتكبيد الميليشيات خسائر كبيرة.

وأكد مصدر ميداني مقتل أكثر من 40 حوثياً بينهم قيادي، وجرح العشرات خلال المواجهات الدائرة منذ يومين في جبهة الأحكوم، إلى جانب إحراق آلياتين وإعطاب أخرى.

وفي الضالع، تمكنت القوات المشتركة والجنوبية من كسر هجوم للحوثيين على مواقعهم في قطاعي «الفاخر وبتار» شمال غرب المحافظة، ما أسفر عن مصرع وإصابة العديد من الحوثيين.

وأقدمت الميليشيات على قصف قرى حبيل العبدي وسقطت إحدى القذائف على مدرسة في المنطقة، ما أدى إلى احتراق عدد من الفصول، كما قصفت قرى في مريس ودمرت منزلاً لمواطن يمني يُدعى «صالح ناجي القدمة».

وفي البيضاء، لقي القيادي الحوثي ناصر عبدالله المظفري وأربعة من عناصره، مصرعهم في انفجار عبوة ناسفة بمنطقة قاعد آل مظفر، ولم يستبعد مصدر محلي أن تكون العملية في إطار التصفية التي تشهدها الميليشيات، خصوصاً أن المنطقة التي زرعت فيها العبوة تخضع لسيطرة الحوثيين.

وفي الحديدة على الساحل الغربي لليمن، أكد الإعلام العسكري التابع للقوات المشتركة، إفشال تحركات حوثية قرب خطوط التماس شمال شرق مطار الحديدة وخلف كلية الهندسة، مشيراً إلى أن القوات المشتركة كبدت الحوثيين خسائر كبيرة.

وتصدت القوات المشتركة في شمال غرب وجنوب شرق مدينة حيس وجنوب مدينة الدريهمي، لهجمات حوثية محققة إصابات مباشرة في صفوف الحوثيين.

واستهدفت القوات المشتركة تحصينات وخنادق مستحدثة للميليشيات في مثلث العدين شمال مديرية حيس، فيما واصلت الميليشيات هجماتها على الأعيان المدنية في مدينة التحيتا في إطار خروقاتها اليومية للهدنة الأممية.


- الجيش اليمني يدمر طائرة مُسيرة «حوثية» كانت متجهة إلى مناطق التماس بحجة.

- قبائل بني ضبيان تفشل محاولة تسلل لعناصر حوثية باتجاه «وادي ذنة».

- ميليشيات الحوثي تستھدف تجمعات للنازحين في حجة وقرى الضالع.

طباعة