إفشال هجمات في مأرب.. وإخماد نيران بالحديدة

الجيش اليمني يحرر مناطق استراتيجية جديدة في الجوف وتعز وحجة

تواصل المعارك في 3 محاور رئيسة في تعز بين الجيش والميليشيات. أ.ف.ب

تقدمت قوات الجيش اليمني والقبائل والقوات المشتركة، مسنودة بالتحالف العربي، في جبهات الجوف، وحررت منطقتي اللوذ وذكامة الاستراتيجيتين بمحيط معسكر اللبنات الاستراتيجي، بالإضافة إلى مواقع في تعز وحجة، وأفشلت هجمات لميليشيات الحوثي في مأرب وكبدتهم عشرات القتلى، مع استمرار التقدم في جبهات تعز وحجة، في حين أخمدت المشتركة مصادر نيران حوثية في الحديدة.

وفي التفاصيل، واصلت قوات الجيش اليمني، مسنودة بالقبائل ومقاتلات التحالف العربي، تقدمها في جبهة الجوف شرق العاصمة اليمنية صنعاء، وتمكنت من تحرير مواقع في منطقتي اللوذ، وذكامة، شرق مدينة الحزم عاصمة المحافظة.

وأكدت مصادر ميدانية تحرير أجزاء من منطقتي اللوذ وذكامة القريبتين من معسكر اللبنات الاستراتيجي، بعد وصول تعزيزات من القوات المشتركة في الساحل الغربي لأول مرة إلى جبهات الجوف، تضم 300 من القوات المدربة تدريباً نوعياً على قتال الصحراء.

وكانت قوات الجيش والقبائل بدأت، الخميس الماضي، عملية عسكرية شرق الحزم للوصول إلى معسكر اللبنات بعد تقدمها في جبهات بير المرازيق، ومنطقة الهضبة، واستكمال تحرير العاقر، ودحيضة.

وفي مأرب، واصلت قوات الجيش والقبائل، مسنودة بالقوات المشتركة ومقاتلات التحالف، عملياتها العسكرية في جبهات الكسارة وهيلان والمشجح، وصرواح، مخلفة العديد من القتلى والجرحى في صفوف الحوثيين.

وقالت مصادر ميدانية إن مقاتلات التحالف دمرت تعزيزات حوثية وصلت من صنعاء وعمران إلى تلك الجبهات، ما خلف أكثر من 93 قتيلاً، بينهم قيادات ميدانية بارزة تم الدفع بها إلى جبهات مأرب.

وأضافت المصادر أن «من بين القتلى رئيس عمليات اللواء 145 مشاة التابع للحوثيين، العميد مسعود محمد الشيبة، والعقيد عبدالوهاب حسن ريشان، والعقيد فاضل صالح حسن عاقلة، وهما من القيادات الميدانية البارزة، إلى جانب 17 قيادياً تم نقل جثثهم إلى صنعاء».

وفي تعز، تواصلت المعارك في ثلاثة محاور رئيسة بالمحافظة: الأول في الجهة الغربية، والثاني جنوب شرق، والثالث في شرق المدينة، تمكنت خلالها من تحرير مواقع استراتيجية في محيط القصر والتشريفات ووادي صالة والكريفات شرق المدينة.

وأكدت مصادر عسكرية تمكن الجيش والمقاومة المحلية من تحرير جبل جاشع الاستراتيجي، وتبة مخادرة في مديرية حيفان جنوب شرق تعز، بعد معارك مع الميليشيات الحوثية خلفت 11 قتيلاً في صفوف الحوثيين، و12 جريحاً، وسبعة أسرى.

وفي الجبهة الغربية، تمكنت قوات الجيش والمقاومة من إفشال هجوم للحوثيين على مواقعهم في أطراف مديرية جبل حبشي.

وفي الضالع، شهدت جبهات الشهيد، وقليعة، والمرة في قطاع بتار معارك عنيفة بين القوات المشتركة والجنوبية من جهة، وميليشيات الحوثي من جهة أخرى، عقب محاولة الميليشيات التقدم نحو تلك المواقع، تم إفشالها وتكبيد الحوثيين خسائر كبيرة.

وفي حجة، تقدمت قوات المنطقة العسكرية الخامسة، مسنودة بمقاتلات التحالف على الطريق الدولي الرابط بين حجة والحديدة من جهة مديرية عبس، وفقاً لمصادر ميدانية، مؤكدة التقدم نحو 15كم نحو مناطق جديدة في محاذاة الطريق.

وأشارت المصادر إلى تمكن قوات المنطقة من إفشال خمس هجمات حوثية، حاولت من خلالها استعادة المناطق التي تم تحريرها أخيراً، وكبدت الميليشيات عشرات القتلى، بينهم ثمانية من القيادات البارزة، وغنمت كمية كبيرة من الأسلحة والذخائر.

وفي الحديدة، على الساحل الغربي لليمن أخمدت القوات المشتركة مصادر نيران حوثية وأفشلت تحركات لهم في مناطق شارعي صنعاء والخمسين، ومدينة الصالح في مدينة الحديدة، تم خلالها تدمير عربة متحركة، ومصرع اثنين من الحوثيين.

قصف تعزيزات حوثية في صنعاء

استهدفت مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن تعزيزات حوثية على طريق الجدعان في صنعاء، ما أدى إلى مصرع وإصابة العديد من الحوثيين، فيما تواصلت المعارك في جبهات الجدعان ووادي حلحلان القريب من مفرق الجوف وفرضة نهم.

وكانت مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن شنت 11 غارة على مواقع حوثية بين صنعاء ومأرب، في ساعات متأخرة من مساء أول من أمس، محققة إصابات مباشرة، ومخلّفة قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين. صنعاء - الإمارات اليوم


- تمكن الجيش والمقاومة من تحرير جبل جاشع الاستراتيجي، وتبة مخادرة في مديرية حيفان جنوب شرق تعز.

طباعة