الميليشيات تواصل خروقاتها في الساحل الغربي

القوات اليمنية تحرر منطقة «جبل جذينة» جنوب مأرب

عناصر من الجيش اليمني في إحدى جبهات القتال ضد الميليشيات الحوثية. أرشيفية

حررت قوات الجيش اليمني والقوات المشتركة، مسنودة بالقبائل ومقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، منطقة «جبل جذينة» في جبهة رحوم جنوب مأرب، وتقدمت القوات في جبهات غرب وشرق مأرب على حساب الميليشيات الحوثية، وتمكنت القوات من إسقاط طائرة مسيرة حوثية في الجوف، وأخرى في مأرب، في حين تواصلت الخروقات التي ترتكبها الميليشيات في جبهات الساحل الغربي.

وتفصيلاً، حققت قوات الجيش اليمني والقوات المشتركة، مسنودة بالقبائل ومقاتلات التحالف، انتصارات جديدة في جبهات غرب وجنوب مأرب، وتمكنت من تحرير «جبل جذينة»، بجبهة رحوم بمديرية جبل مراد جنوب المحافظة.

وذكرت مصادر ميدانية أن المعارك تواصلت في جبهات جنوب مأرب، وتركزت في مناطق الأوشال ورحوم، القريبة من جبل مراد، وأحبطت قوات الشرعية هجمات حوثية مكثفة على مواقعها في مديرية العبدية، بالمحور الجنوبي.

وأفشلت القوات اليمنية محاولة تسلل حوثية باتجاه جبل البلق الأوسط، القريب من سد مأرب، وباتجاه مناطق الهيال، والصوابين، وقاع المنجورة، شرق مديرية صرواح، بمساندة كبيرة من مقاتلات التحالف العربي، التي استهدفت بضربات جوية مكثفة مواقع وتعزيزات وآليات حوثية في تلك المناطق.

وكانت القوات المشتركة والقبائل أفشلت هجمات حوثية عدة في سلاسل جبال المشجح، وهيلان، والكسارة، تكبدت خلالها الميليشيات الحوثية خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد، حيث تم حصر 35 جثة لعناصر الحوثي في جبهة الكسارة وحدها، فيما دمرت مقاتلات التحالف دبابتين ومدرعة وثلاث آليات عسكرية حوثية كانت في طريقها إلى الكسارة، ومصرع جميع من كانوا على متنها، كما تم إسقاط طائرة مسيّرة تابعة لميليشيات الحوثي، أثناء تحليقها فوق جبهة الكسارة.

وسقط في جبهات مأرب العديد من القيادات الحوثية البارزة، منهم مشرف الجبهة الشمالية لمحافظة صعدة معقل الحوثيين المدعو يحيى الرازمي، بالإضافة إلى المدعوين عبدالله المتوكل، وصلاح محمد سريع، فيما تم أسر 20 حوثياً في منطقة «ديرة الهيال»، التي تبعد عن مأرب 17كم.

من جهة أخرى، عملت ميليشيات الحوثي على تشكيل لجنة وساطة قبلية من أجل انتشال جثث قتلاها في جبهات مأرب، وفقاً لمصدر قبلي أكد إرسال لجنة وساطة من مشايخ الحداء في محافظة ذمار، من أجل انتشال 250 جثة من جبهات غرب مأرب.

وأكدت مصادر طبية في صنعاء عدم قدرة ثلاجات المستشفيات على استقبال مزيد من الجثث، حيث تعج تلك الثلاجات بالقتلى الذين سقطوا، أخيراً، في جبهات مأرب والجوف.

وفي صنعاء، أكدت مصادر محلية وقوع انفجارات ضخمة في قاعدة الديلمي الجوية شمال العاصمة، نتيجة غارات لمقاتلات التحالف التي استهدفت منصات إطلاق صواريخ باليستية، ومرابض طائرات مسيرة، واستهدفت مخازن أسلحة تابعة للميليشيات.

كما استهدفت مقاتلات التحالف تعزيزات حوثية كبيرة في خولان شرق صنعاء كانت في طريقها إلى محافظة مأرب، ما أدى إلى تدمير مدرعات قتالية ومركبات تقل عناصر مسلحة سقط منهم العديد بين قتيل وجريح.

وفي الجوف تمكنت قوات الجيش اليمني والقبائل من إسقاط مسيرة حوثية مفخخة، في مديرية الحزم عاصمة الجوف، هي الثانية خلال أقل من 24 ساعة التي يتم إسقاطها في الجوف.

وفي تعز، شهدت الجبهات الشرقية الواقعة في محيط القصر الجمهوري، ومعسكر التشريفات، معارك عنيفة بين الجيش اليمني والميليشيات، امتدت إلى منطقة الزنوج شمال شرق المدينة، وخلفت قتلى وجرحى في صفوف الجانبين.

وذكرت مصادر ميدانية أن المواجهات خلّفت أربعة قتلى وخمسة جرحى في صفوف الحوثيين، فيما استشهد أحد أفراد الجيش اليمني، وأصيب اثنان آخران. وفي الحديدة على الساحل الغربي لليمن، لقي عدد من عناصر ميليشيات الحوثي مصرعهم، وأصيب آخرون، إثر كسر القوات المشتركة هجوماً واسعاً نفذته الميليشيات في قطاع الدريهمي، كما تم إخماد مصادر نيران حوثية في قطاع الكيلو 16 شرق مدينة الحديدة.

وكانت الميليشيات قصفت منطقة الجبلية جنوب الحديدة، مستخدمة قذائف مدفعية الهاون الثقيل عيار 82، والقذائف عيار 60، وبصورة هستيرية أثارت رعب السكان، كما قصفت الجهة الشمالية من حيس بقذائف مدفعية الهاون الثقيل عيار 120، والقذائف عيار 82، بصورة كثيفة، فيما تم رصد ست طائرات استطلاع حوثية في مديرية حيس.

وفي البيضاء، أقدمت الميليشيات على اقتحام مسجد التوحيد بمدينة البيضاء مركز المحافظة، وقامت باختطاف عدد من القائمين على المسجد وطلاب العلم فيه، ونقلتهم إلى جهة مجهولة.

220 ألف لغم انتزعها «مسام»

أعلن مدير عام مشروع مسام لنزع الألغام في اليمن، أسامة القصيبي، أن فرق المشروع نزعت، منذ نهاية يونيو 2018 وحتى أمس، 220 ألفاً و352 لغماً وذخيرة غير منفجرة وعبوة ناسفة.

وقال القصيبي، في بيان له نشره مكتب مسام الإعلامي، إن فرق المشروع الهندسية نزعت 148872 ذخيرة غير منفجرة، و62663 لغماً مضاداً للدبابات، و2957 لغماً مضاداً للأفراد، و5860 عبوة ناسفة.

وأشار القصيبي إلى أن فرق المشروع تمكنت، منذ نهاية يونيو 2018، من تطهير 20.491.365 ألف متر مربع من الأراضي اليمنية، كانت مفخخة بالألغام والذخائر والعبوات الناسفة. عدن - وكالات


- مقاتلات التحالف تستهدف منصات إطلاق صواريخ ومخازن أسلحة «حوثية» في صنعاء.

- الجيش اليمني يُسقط طائرتين مسيرتين تابعتين للميليشيات في مأرب والجوف.

طباعة