الإمارات تدين محاولة الحوثيين استهداف السعودية بصاروخ باليستي وطائرات مفخخة

أعربت دولة الإمارات عن إدانتها واستنكارها الشديدين لمحاولات ميليشيات الحوثي الإرهابية، المدعومة من إيران، استهداف المدنيين والأعيان المدنية بطريقة ممنهجة ومتعمدة في المنطقة الجنوبية، وكذلك مدينة جازان، ومدينة خميس مشيط في المملكة العربية السعودية الشقيقة، من خلال صاروخ باليستي وطائرات مفخخة اعترضتها قوات التحالف.

وجددت دولة الإمارات، في بيان صادر عن وزارة الخارجية والتعاون الدولي، تضامنها الكامل مع المملكة إزاء هذه الهجمات الإرهابية، والوقوف معها في صف واحد ضد كل تهديد يطال أمنها واستقرارها، ودعمها في كل ما تتخذه من إجراءات لحفظ أمنها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها.

وأكد البيان أن أمن الإمارات العربية المتحدة وأمن المملكة العربية السعودية كل لا يتجزأ، وأن أي تهديد أو خطر يواجه المملكة تعتبره الدولة تهديداً لمنظومة الأمن والاستقرار فيها.

وأشار البيان إلى أن استمرار هذه الهجمات يوضح طبيعة الخطر الذي يواجه المنطقة من الانقلاب الحوثي، واعتبرته دليلاً جديداً على سعي هذه الميليشيات إلى تقويض الأمن والاستقرار في المنطقة.

من جهته، دان الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، نايف فلاح مبارك الحجرف، استهداف ميليشيات الحوثي الإرهابية لمدينة الرياض بهجوم باليستي، وعدد من الطائرات المسيرة باتجاه خميس مشيط وجازان.

وأكد أن استمرار هذه الهجمات الإرهابية التي تقوم بها ميليشيات الحوثي يعكس تحديها السافر للمجتمع الدولي، واستخفافها بجميع القوانين والأعراف الدولية، وهو ما يتطلب اتخاذ المجتمع الدولي موقفاً فورياً وحاسماً لوقف هذه الأعمال الإرهابية المتكررة.

وأشاد الحجرف بيقظة وكفاءة قوات تحالف دعم الشرعية، بقيادة المملكة العربية السعودية، ونجاح قوات الدفاع الجوي في التصدي لكل الهجمات الإرهابية التي تقوم بها ميليشيات الحوثي، مؤكداً تضامن ووقوف مجلس التعاون مع السعودية، ودعمها في كل ما تتخذه من إجراءات للدفاع عن أراضيها، وحفظ أمنها وسلامة مواطنيها والمقيمين فيها.. فأمن المملكة من أمن دول مجلس التعاون كل لا يتجزأ.

من جهتها، أعربت مصر، أمس، عن بالغ إدانتها واستنكارها لمواصلة ميليشيات الحوثي أعمالها الإرهابية الموجهة صوب أراضي السعودية الشقيقة.

وأكدت مصر، في بيان أصدرته وزارة الخارجية، على «تضامنها الكامل مع السعودية، ودعمها المُستمر للتدابير كافة التي تتخذها المملكة لصون أمنها واستقرارها، وحماية سلامة مواطنيها والمُقيمين على أراضيها».

طباعة