«التحالف» يدمر «مسيّرة» مفخخة أطلقها الحوثيون باتجاه السعودية

الجيش اليمني يحرّر مناطق استراتيجية بجبهات ماس في مأرب

قوات الشرعية أفشلت تحركات حوثية في جبهات عدة. أرشيفية

أعلنت قيادة القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية في اليمن اعتراض طائرة بدون طيار مفخخة وتدميرها، أطلقتها الميليشيات الحوثية باتجاه المملكة العربية السعودية، من جهتها تمكنت قوات الجيش اليمني والقبائل، مسنودتين بالتحالف، من تحرير مناطق استراتيجية في جبهات ماس شمال غرب محافظة مأرب، في حين تواصلت المعارك في جبهات غرب المحافظة وجنوبها، مخلفة عشرات القتلى في صفوف ميليشيات الحوثي، بينهم قيادات ميدانية بارزة.

وتفصيلاً، أكد المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف، العميد الركن تركي المالكي، في بيان بثته وكالة الأنباء السعودية «واس»، أن قوات التحالف المشتركة تمكنت، صباح أمس، من اعتراض طائرة بدون طيار مفخخة وتدميرها، أطلقتها الميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران، بطريقة ممنهجة ومتعمدة لاستهداف المدنيين والأعيان المدنية باتجاه مدينة خميس مشيط.

وأوضح العميد المالكي أن محاولات الميليشيات الحوثية الإرهابية الاعتداء على المدنيين والأعيان المدنية بطريقة متعمدة وممنهجة، تمثل جرائم حرب، مؤكداً أن قيادة القوات المشتركة للتحالف تتخذ وتنفذ الإجراءات العملياتية اللازمة لحماية المدنيين والأعيان المدنية، وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.

في الأثناء، تمكنت قوات الجيش اليمني والقبائل، مسنودتين بالتحالف العربي، من تحرير مناطق استراتيجية في جبهات ماس شمال غرب محافظة مأرب.

ونفذت قوات الجيش اليمني والقبائل، أمس، عملية عسكرية واسعة باتجاه مواقع ميليشيات الحوثي، في جبهات سائلتي الجميدر ونبعة في منطقة محزام ماس شمال غرب مأرب، ما أدى إلى استعادة تلك المواقع وتكبيد الميليشيات خسائر واسعة.

وأكدت مصادر ميدانية أن قوات الجيش والقبائل، مسنودتين بالتحالف، تمكنت من تحرير تلك المناطق وتأمينها، وأوقعت العديد من القتلى والجرحى في صفوف الحوثيين، كما تمكنت من تكبيد الميليشيات خسائر كبيرة بجبهة المشجح في صرواح، وقضت على وحدة تدخل سريع حوثية بالكامل.

وذكرت المصادر أن الجيش نشر 350 قناصاً على التباب والجبال والمواقع التي تم تحريرها في محزم ماس ومنطقة الكسارة وجبلَي أطهف وبلق في محيط سد مأرب.

وتشهد جبهات مأرب معارك عنيفة بين الجانبين، للأسبوع الثاني على التوالي، إلى جانب استمرار المعارك بجبهات الجدعان في محيط صنعاء، التي وصلتها تعزيزات حوثية كبيرة قادمة من أرحب.

وقصفت مدفعية الجيش والقبائل تحركات وتعزيزات حوثية في منطقة وراء منطقة العرقوب - الزور غرب الهيال جهم، ما أدى إلى تدمير مدرعة وآليات كانت تحمل مسلحين ومؤناً قتالية للحوثيين.

وفي جبهات جنوب المحافظة، تواصلت المواجهات بين الجانبين في جبهات جبل مراد، وتركزت في سلسلة جبال قريضة وآل أحمد ونجد المجمعة، ما أدى إلى مصرع وإصابة العديد من عناصر الحوثي.

من جانبها، استهدفت مقاتلات التحالف تعزيزات قتالية حوثية في مناطق متفرقة من مأرب، بينها تسع عربات مدرعة، وعدد من الآليات، كما أفشلت تحركات حوثية في محيط جبهات مأرب من جهة محافظة الجوف وريف العاصمة صنعاء.

إلى ذلك، أكدت وحدة الرصد في قوات الجيش اليمني أن المعارك الأخيرة في جبهات مأرب كبّدت الميليشيات 900 قتيل وعشرات الجرحى والأسرى، بينهم قيادات ميدانية بارزة، وأدت إلى الإطاحة بالقيادي الحوثي، أبوعلي الحاكم، من قيادة معركة مأرب، وتكليف القيادي يوسف المداني خلفاً له، كما دفعت الميليشيات للقيام بعملية حشد واسعة في مناطق صنعاء وعمران وحجة والمحويت وذمار، لتعويض خسائرها في مأرب.

وكانت الميليشيات أقرت بمصرع 300 من عناصرها، خلال اليومين الماضيين، في جبهات مأرب وحدها، بينهم 85 قيادياً، واحتلت أمانة العاصمة المرتبة الأولى بعدد 73 قتيلاً، تلتها ذمار بـ22 قتيلاً، فيما توزع عدد القتلى الباقي على بقية المحافظات الواقعة تحت سيطرت الميليشيات.

وأشارت مصادر محلية في صنعاء إلى أن من بين القتلى الحوثيين تسعة برتبة لواء، و35 برتبة عميد، و97 برتبة عقيد، و116 برتبة نقيب، و80 برتبة مقدم، و56 برتبة ملازم أول، و12 برتبة ملازم ثانٍ، و31 برتبة مساعد.

وفي الضالع نفذت القوات المشتركة والجنوبية عملية هجومية على مواقع ميليشيات الحوثي في قطاع هجار - باب غلق، شمال غرب المحافظة، ما أدى إلى مصرع وإصابة العديد من الحوثيين.

وفي تعز، أقدمت ميليشيات الحوثي المتمركزة في تبة الحرير على قنص الطفل حسام طلال حسان (14 عاماً)، أثناء لعبه في حي شعبة كريمة شمال شرق المدينة.

في الأثناء، أكدت مصادر محلية في شرق تعز وصول تعزيزات حوثية مكونة من 20 آلية قتالية إلى منطقة الدمنة، قبل أن تتجه إلى محيط مديرية سامع في جنوب شرق تعز، استعداداً لتنفيذ هجمات باتجاه المديرية، بهدف الوصول إلى طرق الإمداد للجيش اليمني المقبلة من جهة هيجة العبد.

وفي الحديدة، دمّرت القوات المشتركة مرابض مدفعية تابعة لميليشيات الحوثي كانت تستهدف الأحياء السكنية في مديرية الدريهمي، فيما تمكنت الفرق الهندسية التابعة للمشتركة من تفكيك 30 لغماً، زرعتها الميليشيات بحي المنظر بمديرية الحوك في مركز المحافظة.

وكان العشرات من عناصر الحوثي لقوا مصرعهم، خلال اليومين الماضيين، على يد القوات المشتركة، التي أفشلت هجمات ومحاولات تسلل حوثية في مناطق الجبلية والفازة بالتحيتا، ومحيط مفرق العدين وقرية مغاري في حيس، ومحيط الدريهمي ومناطق شرق مدينة الحديدة.

عملية عسكرية للجيش اليمني في مستبأ حجة

نفذت قوات الجيش اليمني، مسنودة بالتحالف العربي، عملية عسكرية وُصفت بالنوعية باتجاه مواقع ميليشيات الحوثي بجبهة مديرية مستبأ في محافظة حجة شمال غرب اليمن.

وأكدت مصادر في المنطقة العسكرية الخامسة، تمكن قوات الجيش من السيطرة على أجزاء قريبة من قرية الثيل بمديرية مستبأ، خلال تنفيذها، أمس، عملية عسكرية باتجاه مواقع الحوثيين في المنطقة، مشيرة إلى أن العملية خلّفت العديد من القتلى والجرحى في صفوف الحوثيين. وأوضحت المصادر أن العملية تأتي في إطار تحريك جبهات شمال حجة التابعة للمنطقة العسكرية الخامسة، لتخفيف الضغط الحوثي على مواقع الجيش والقبائل في محافظة مأرب. صنعاء - الإمارات اليوم

معارك جبهات مأرب كبّدت الميليشيات 900 قتيل وعشرات الجرحى والأسرى، بينهم قيادات ميدانية بارزة.

الأمم المتحدة: هجوم الحوثيين على مأرب «يجب أن يتوقف»

أكد مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث، أمس، في مجلس الأمن الدولي، أن هجوم الميليشيات الحوثية على مدينة مأرب شمال اليمن «يجب أن يتوقف»، وحذّر من كارثة إنسانية.

وقال غريفيث خلال اجتماع عبر الفيديو لمجلس الأمن مخصص لليمن إن الهجوم «يعرّض ملايين المدنيين للخطر، خصوصاً مع وصول القتال إلى مخيمات النازحين». وأضاف أن «السعي لتحقيق مكاسب ميدانية بالقوة يهدد آفاق عملية السلام». الأمم المتحدة - أ.ف.ب

طباعة