تدمير طائرة دون طيار «مفخخة» أطلقتها الميليشيات باتجاه السعودية

التحالف: محاولات الحوثيين الاعتداء على المدنيين تمثل جرائم حرب

القوات المشتركة تواصل التصدي للميليشيات الحوثية في الساحل الغربي لليمن. أرشيفية

أعلنت قيادة القوات المشتركة للتحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، اعتراض وتدمير طائرة بدون طيار «مفخخة»، أطلقتها الميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران باتجاه المملكة العربية السعودية، وأكد التحالف أن محاولات الميليشيات الحوثية الإرهابية الاعتداء على المدنيين والأعيان المدنية بطريقة متعمدة وممنهجة تمثل جرائم حرب، فيما تواصلت المعارك في جبهات صرواح ومحيط كوفل، وجنوب مأرب بين قوات الجيش اليمني والقبائل من جهة، وميليشيات الحوثي من جهة أخرى، كما تواصلت المعارك في جبهات الجوف، مع استمرار الخروق الحوثية في الساحل الغربي لليمن.

وتفصيلاً، قال المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، العميد الركن تركي المالكي، في بيان بثته وكالة الأنباء السعودية (واس)، إن قوات التحالف المشتركة تمكنت، صباح أمس، من اعتراض وتدمير طائرة بدون طيار «مفخخة» أطلقتها الميليشيات الحوثية الإرهابية، المدعومة من إيران بطريقة ممنهجة ومتعمدة، لاستهداف المدنيين والأعيان المدنية.

وأوضح العميد المالكي أن محاولات الميليشيات الحوثية الإرهابية بالاعتداء على المدنيين والأعيان المدنية بطريقة متعمدة وممنهجة تمثل جرائم حرب، مؤكداً أن قيادة القوات المشتركة للتحالف تتخذ وتُنفذ الإجراءات العملياتية اللازمة، لحماية المدنيين والأعيان المدنية، وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.

على الصعيد الميداني، تواصلت المعارك بين قوات الجيش اليمني والقبائل من جهة، وميليشيات الحوثي من جهة أخرى، في جبهات مأرب المختلفة، والتي شهدت مصرع وإصابة العشرات من عناصر الحوثي، إلى جانب تدمير العديد من الآليات العسكرية للميليشيات.

وأكدت مصادر ميدانية استمرار معارك الكر والفر في محيط معسكر كوفل الاستراتيجي، عقب قيام ميليشيات الحوثي، أمس، بشن هجوم هو الثاني على المعسكر، وحاولت التقدم وإحاطة المعسكر عبر السيطرة على مناطق «جبل الداير، وجبل كوفل، وجبل اتياس، ومفرق كوفل»، حيث تدور معارك عنيفة، منذ مساء أول من أمس، بين الجانبين في تلك المناطق.

وأشارت المصادر إلى أن الميليشيات استخدمت تكتيكاً قتالياً، بقيادة عناصر أجنبية وصلت إلى جبهات مأرب لقيادة المعارك، بعد فشل الميليشيات خلال الأشهر الماضية في الدخول إلى مدينة مأرب.

وفي صرواح غرب مأرب، تواصلت المعارك بين الجانبين لليوم العاشر على التوالي، وفقاً لقائد اللواء 143 العميد ذياب القبلي، الذي أكد أن القوات والقبائل تقدمت مسافة كبيرة باتجاه سوق صرواح مركز المديرية، فيما تواصلت المعارك في جبهات «هيلان والكسارة والمشجح» بين الجانبين، مع استمرار مقاتلات التحالف في استهداف تعزيزات وتحركات الحوثيين في تلك الجبهات.

في الأثناء، تواصلت المعارك في المناطق الواقعة بين صرواح ومديرية مدغل شمال غرب المحافظة، ووصلت إلى محيط معسكر ماس الاستراتيجي ووادي حلحلان ومنطقة الرخيم، ومفرق الجوف.

وأكدت مصادر ميدانية مصرع العشرات من الحوثيين، خلال محاولة تسلل في جبهة المخدرة غرب مأرب، وسيطرت قوات الجيش اليمني والقبائل على منطقة تربط بين ثلاث تباب في صرواح، وتمت محاصرة كتيبة حوثية كانت في المنطقة.

وقصفت مقاتلات التحالف مواقع حوثية، ودمرت تعزيزات للميليشيات كانت في طريقها إلى مناطق التماس في جبهات صرواح، وأكدت مصادر ميدانية أن الغارات أسفرت عن تدمير كل الأسلحة والمعدات التي كانت على متن العربات الحوثية، وسقوط كل من كانوا على متنها من العناصر الحوثية بين قتيل وجريح، وتم حصر 40 جثة في شعاب جبهة المخدرة وحدها.

وفي الجبهة الجنوبية، ذكرت مصادر ميدانية أن المعارك تركزت في مناطق: «نجد المجمعة، وحيد آل أحمد، والأوشال»، وأطراف سلسلة «جبال قريضة»، في مديريتي «رحبة وجبل مراد»، وصولاً إلى أطراف مديرية العبدية حيث تم تكبيد الميليشيات 50 قتيلاً وعشرات الجرحى في الجبهة الجنوبية وحدها، خلال اليومين الماضيين.

وأكدت مصادر ميدانية قيام ميليشيات الحوثي بحفر مقابر جماعية لعناصرها القتلى في جبهات مأرب، ودفنهم باستخدام الجرافات، مشيرة إلى أن تلك المقابر واقعة بين صنعاء ومأرب، حيث تم نقل الجثث ليلاً ودفنها بطريقة سرية.

وفي صنعاء، لقي اثنان من قيادات الحوثي مصرعهما بطريقة غامضة، مساء أول من أمس، وهما المدعوان: حامد شاكر عسكر الحوثي، وياسين أحمد محمد الحوثي وكلاهما من عائلة الحوثي.

وفي الحديدة على الساحل الغربي لليمن، لقي 17 من عناصر الحوثي مصرعهم في مواجهات مع القوات المشتركة بمحيط مفرق العدين شمال غرب مديرية حيس، خلال اليومين الماضيين.

وأحبطت القوات المشتركة مخططاً للميليشيات الحوثية داخل مدينة الحديدة، كان يهدف إلى التوغل في المناطق المحررة بقطاع المطار، حيث دفعت الميليشيات بتعزيزات وآليات قتالية إلى تلك المنطقة لكن تم استهدافها من قبل القوات المشتركة وإحباط العملية.

وواصلت الميليشيات خروقاتها واستهدافها للمناطق السكنية والمزارع، ومواقع القوات المشتركة في مناطق الجبلية والفازة بمديرية التحيتا ومحيط الدريهمي، وشرق مدينة الحديدة، مستخدمة مختلف أنواع الأسلحة.

مقاتلات التحالف تستهدف تعزيزات عسكرية «حوثية»، كانت في طريقها إلى مناطق التماس بمأرب.

تحركات للحوثيين و«ميليشيات الإخوان» في تعز

أفادت مصادر محلية، في محافظة تعز، برصد تحركات لميليشيات الحوثي في مناطق عدة شرق وشمال المدينة، بهدف فتح جبهات جديدة، ودخول المناطق المحررة، وسط تعاون بينها وبين «ميليشيات الإخوان».

وأشارت المصادر إلى أن الحوثيين يقومون بعمليات شق طرق، وحفر خنادق وأنفاق في محيط جبهة الأربعين، ومدرسة محمد علي عثمان والكمب.

وواصلت «ميليشيات الإخوان» انتشارها في مباني مؤسسات عامة، ومحيطها في مدينة التربة جنوب تعز، مع تصاعد الخلافات بين عناصر الإخوان في المدينة.

وذكرت مصادر محلية أن عناصر «ميليشيات الإخوان» انتشرت، أمس، بالقرب من سجن الشبكة والبنوك، فيما تواصل توافد عناصر «إخوانية» إلى المدينة. صنعاء - الإمارات اليوم


50

قتيلاً، وعشرات الجرحى من الميليشيات جنوب مأرب، خلال يومين.

طباعة