الجيش اليمني يُفشل هجوماً باتجاه معسكر تداوين.. ومعارك في جبهة الكسارة

«التحالف» يدمّر مسيّرتين مفخختين أطلقتهما ميليشيات الحوثي باتجاه السعودية

جنود من القوات اليمنية في إحدى مناطق جبهة المخدرة بمحافظة مأرب. À أرشيفية - رويترز

أعلنت قيادة القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية في اليمن، أمس، اعتراض وتدمير طائرتين بدون طيار «مفخختين» أطلقتهما ميليشيات الحوثي باتجاه السعودية. وفيما أفشلت قوات الجيش اليمني والقبائل محاولة تقدم لميليشيات الحوثي باتجاه معسكر تداوين الاستراتيجي من جهة الطريق الرابط بين مأرب ومحافظة الجوف، تواصلت المعارك بين الجانبين في جبهات مأرب، ما أدى إلى تكبيد الميليشيات عشرات القتلى في صفوف عناصرها، بينهم قيادات بارزة.

وتفصيلاً، نقلت وكالة الأنباء السعودية (واس) عن المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف، العميد الركن تركي المالكي، قوله إن قوات التحالف المشتركة تمكنت مساء أمس من اعتراض وتدمير طائرتين بدون طيار «مفخختين» أطلقتهما الميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران.

وأضاف أن الطائرتين أطلقتا «بطريقة ممنهجة ومتعمدة لاستهداف المدنيين والأعيان المدنية بمدينة خميس مشيط».

من جهة أخرى، أفشلت قوات الجيش اليمني مسنودة بالقبائل ومقاتلات التحالف العربي، أمس، هجوماً شنته ميليشيات الحوثي باتجاه الطريق الرابط بين محافظة الجوف ومعسكر تداوين الاستراتيجي في محافظة مأرب، وتمكنت من تكبيد الميليشيات خسائر كبيرة.

وأكدت مصادر ميدانية أن الهجوم الذي أعدت له ميليشيات الحوثي لتعويض خسائرها في جبهات غرب وجنوب مأرب خلال الأسبوع الماضي، تم إفشاله وإجبار المهاجمين على التراجع والفرار نحو مواقعهم السابقة في محافظة الجوف.

في الأثناء، تواصلت المعارك بين الجانبين في جبهة الكسارة غرب مأرب لليوم الثامن على التوالي، مع استمرار إرسال التعزيزات القتالية من الجانبين إلى المنطقة، حيث تعد المعارك في تلك الجبهة فاصلة وحاسمة، بالنسبة لمعركة مأرب بشكل عام، باعتبار منطقة الكسارة الواقعة بين هيلان وصرواح من أهم الجبهات التي تفتح الطريق إما باتجاه مدينة مأرب أو باتجاه ريف العاصمة صنعاء من جهة خولان الطيال.

وفي جبهات رغوان، تواصلت المعارك بين الجانبين عقب إرسال الميليشيات تعزيزات قتالية من الجوف باتجاه تلك المديرية الواقعة شمال غرب مأرب، والممتدة إلى جبهة المخدرة والمشجح في صرواح التي وصلت إليها تعزيزات عسكرية ممثلة باللواء 163 مشاة بقيادة العميد صالح لقسم الحارثي، لمساندة القوات والقبائل التي تخوض معارك ضارية مع الحوثيين في الجبهة على مدى الأيام الماضية.

من جانبها، شنت مقاتلات التحالف سلسلة من الغارات المركزة على مواقع وتحركات وتعزيزات الحوثيين في جبهات غرب مأرب، ما أدى إلى تدمير أربع آليات، بينها مدرعة تابعة للحوثيين، فضلاً عن تدمير مدفع ذاتي الحركة وعربة إطلاق صواريخ كاتيوشا.

وكانت مصادر ميدانية أكدت مصرع العشرات من قيادات الحوثي، بينهم القيادي البارز أسامة حسين العزي المقرب من زعيم الميليشيات عبدالملك الحوثي، إلى جانب القيادي الحوثي عبدالحافظ مغدي حازب، و21 قيادياً كبيراً تم استقدامهم من جبهات أخرى إلى مأرب خلال الأيام الماضية، فيما تم أسر 25 آخرين، بينهم قيادي حوثي يدعى قاسم بن حزيم.

وكانت مصادر ميدانية تابعة للجيش اليمني أكدت مصرع 40 حوثياً من أبناء محافظة إب وحدها خلال الهجمات الأخيرة على مأرب، فضلاً عن مصرع 17 وإصابة 23 حوثياً من عمران، إلى جانب مصرع نحو 169 حوثياً من جميع المحافظات تم تشييعهم من قبل الميليشيات خلال اليومين الماضيين فقط.

وفي الجوف، تواصلت المعارك بين الجانبين في جبهة النضود ومنطقة العلم الواقعة بين الجوف ومأرب، مخلفة العديد من القتلى والجرحى في صفوف الجانبين، في حين شهدت جبهة محيط معسكر الخنجر معارك مماثلة عقب محاولة الميليشيات التسلل إلى مواقع الجيش التي تم تحريرها أخيراً، حيث تم إفشالها وتكبيد الحوثيين خسائر كبيرة.

وفي الضالع، تمكنت القوات المشتركة والجنوبية من إفشال هجوم حوثي استهدف مواقعها في قطاع صبيرة والجب غرب المحافظة، مشيرة إلى أن الاشتباكات دارت بين الجانبين من مسافة «صفر»، حيث تم تكبيد الميليشيات خسائر كبيرة، فيما استشهد ثلاثة وأصيب اثنان من القوات المشتركة.

وفي قطاع هجار، أحبطت القوات المشتركة والجنوبية، محاولة تسلل للحوثيين باتجاه مواقعها في جبل صامِح ومواقع جنوب بلدة هِجار، ما أدى إلى مصرع وإصابة العديد من الحوثيين.

وفي الحديدة، على الساحل الغربي، رصدت القوات المشتركة 217 خرقاً للهدنة الأممية شملت عمليات عدائية ضد الأعيان المدنية ومحاولات تصعيد في محاور عدة بمناطق الحوَك والدريهمي وحيس والتحيتا والحيمة والجبيلة وشرق مدينة الحديدة.

ولقي ثلاثة عناصر مسلحة تابعة لميليشيات الحوثي مصرعهم، أثناء إحباط القوات المشتركة المرابطة شرق التحيتا محاولة تسلل نفذتها عناصر الحوثي باتجاه مواقع اللواءين الثامن والتاسع عمالقة الذين تعاملوا مع المحاولة، ما أدى إلى إحباطها.

وكانت الميليشيات دفعت بمسلحين إلى شرق مديرية التحيتا من جهة الطريق الرابط مع مديرية زبيد الخاضعة لسيطرة الميليشيات، فيما تم إفشال محاولة تسلل مماثلة باتجاه مدينة الدريهمي، وتكبيد الميليشيات خسائر كبيرة.

وفي تعز، شهدت مدينة التربة، خلال اليومين الماضيين مواجهات مسلحة بين عناصر «ميليشيات الإخوان» على خلفية مقتل أحد عناصرها القيادي حمود سعيد المخلافي، على يد عناصر من اللواء الرابع مشاة التابع لـ«ميليشيات الإخوان» والمنتشر في المنطقة.

وذكرت مصادر محلية في المنطقة أن اشتباكات اندلعت عقب وصول مجاميع مسلحة من «ميليشيات الإخوان» إلى التربة، وباشرت على الفور إحراق غرفة تابعة للضابط في اللواء الرابع، محرم الأديمي، بالقرب من مدرسة أنس بن مالك للبنات، ومخيم النازحين بمدرسة الفجر الجديد، مشيرة إلى أن عناصر «ميليشيات الإخوان» فرضت حصاراً على منزل شعيب الأديمي، الضابط في اللواء الرابع، وقريب محرم الأديمي، قبل أن يستدعي الأخير الشرطة العسكرية، لفك الحصار عن منزله.

• مقاتلات التحالف تشنّ سلسلة غارات على مواقع الحوثيين في جبهات غرب مأرب.

• «القوات المشتركة» ترصد 217 خرقاً للهدنة بالحديدة شملت عمليات عدائية ضد الأعيان المدنية.

طباعة