بعد إفشال جميع محاولات الميليشيات لاختراق الخطوط الأمامية

الجيش اليمني يقلب موازين المعركة في جبهات الجوف ومأرب

مقاتلون من قوات الشرعية خلال استعدادات لمعارك ضد الميلشيات. أرشيفية

تمكنت قوات الجيش اليمني والقبائل، مسنودين بالتحالف العربي، من قلب موازين المعركة في جبهات الجوف ومأرب، وأفشلت جميع محاولات الميليشيات لاختراق الخطوط الأمامية والدفاعية للجيش والقبائل، في جبهات غرب مأرب وجنوبها.

وذكرت مصادر ميدانية تمكن الجيش والقبائل من استعادة مناطق شرق الكسارة والعكد وملبودة والقاعد، في محيط جبهات غرب مأرب، حيث تكبدت الميليشيات، لليوم الخامس على التوالي، خسائر كبيرة في صفوف عناصرها إلى جانب تدمير العديد من آلياتها القتالية.

وشهدت جبهات جبل مراد ورحبة في جنوب مأرب، وهيلان والمخدرة والمشجح في غربها، ومجزر ومدغل ورغوان بين صنعاء والجوف ومأرب، معارك عنيفة بين الجانبين قُتل فيها العشرات من الحوثيين إلى جانب أسر آخرين، وتم إحصاء 120 قتيلاً حوثياً وعشرات المصابين، فيما تم أسر 70 حوثياً بينهم عدد من فئة المهمشين وصغار السن.

كما أسفرت المعارك عن إحراق خمس آليات قتالية ومدرعتين، في كمائن محكمة لقوات الجيش والقبائل بأطراف جبهة صرواح، وفي بني ضبيان التابعة إدارياً لمحافظة صنعاء.

في الأثناء، أقدمت ميليشيات الحوثي على قصف مدينة مأرب والمناطق التي تضم نازحين بثمانية صواريخ باليستية، خلال الأيام الخمسة الماضية، تم اعتراض العديد منها وإسقاطه من قبل دفاعات التحالف، فيما خلّفت شظايا تلك الصواريخ مقتل أربعة وإصابة 12 آخرين من المدنيين.

وفي صنعاء، غنمت قوات الجيش والقبائل أسلحة نوعية في منطقة الجدعان، خلفتها ميليشيات الحوثي وراءها بعد طردها من المنطقة، وفقاً لمصدر ميداني، مؤكداً أن من بين الأسلحة صواريخ حرارية إيرانية الصنع. وفي صعدة، دمرت مقاتلات التحالف آليات قتالية وتعزيزات حوثية في مديرية الظاهرة، كانت في طريقها لقطع الطريق بين حرض حجة وصعدة.

وفي الحديدة، أخمدت القوات المشتركة تحركات لعناصر ميليشيات الحوثي في شرق مدينة الحديدة، تركزت شمال شرق مطار الحديدة، وتمكنت من التعامل معها بالأسلحة المناسبة. وأكدت المصادر أن القوات المشتركة كبّدت المليشيات الحوثية خسائر بشرية ومادية فادحة، فيما لاذ من نجا منهم بالفرار تحت وطأة الضربات الموجعة التي وجهتها القوات المشتركة لعناصر الميليشيات.

وارتكبت ميليشيات الحوثي 90 خرقاً للهدنة الأممية في الحديدة، شملت أعمالاً عسكرية عدائية ضد الأحياء والقرى السكنية الآهلة بالسكان والمزارع، تمثلت في عمليات قصف واستهداف بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة، في مناطق التحيتا والجبلية وحيس والفازة، ورصد طائرتَي استطلاع في الجبلية.

وكانت القوات المشتركة أفشلت محاولة استحداث موقع من قبل ميليشيات الحوثي في قرية القهرة، حيث تم تدمير «جرافة»، كانت تقوم بعملية شق طريق نحو موقع مستحدث في المنطقة ودمرته.

• الميليشيات ترتكب 90 خرقاً للهدنة الأممية في الحديدة، استهدفت الأحياء والقرى السكنية.

طباعة