اعترض طائرتين وصاروخاً باليستياً حوثياً في سماء مأرب

«التحالف» يدمر مسيرة «مفخخة» أطلقتها الميليشيات باتجاه السعودية

قوات الشرعية اليمنية صدت محاولات تسلل حوثية وكبدت الميليشيات خسائر في جبهات عدة. أرشيفية

دمرت الدفاعات الجوية لقوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، أمس، طائرة مسيرة مفخخة أطلقتها ميليشيات الحوثي باتجاه الأعيان المدنية في المملكة العربية السعودية، كما دمرت طائرتين وصاروخاً باليستياً في سماء مأرب، فيما شهدت جبهات غرب وجنوب مأرب، ونهم في صنعاء، والعلم بين الجوف ومأرب، وقطابر بصعدة معارك مع ميليشيات الحوثي، في حين واصلت الميليشيات تصعيدها في الساحل الغربي.

وفي التفاصيل، أعلنت قيادة القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية في اليمن، اعتراض وتدمير طائرة من دون طيار «مفخخة»، أطلقتها الميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران باتجاه المنطقة الجنوبية في المملكة العربية السعودية.

وأكد المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العميد الركن تركي المالكي، أمس في بيان، أن قوات التحالف المشتركة تمكنت صباح أمس، من اعتراض وتدمير طائرة من دون طيار «مفخخة» أطلقتها الميليشيات الحوثية الإرهابية بطريقة ممنهجة ومتعمدة لاستهداف الأعيان المدنية والمدنيين بالمنطقة الجنوبية للمملكة.

وتواصل الميليشيات الحوثية المصنفة على قوائم الإرهاب في دول عدة، استهداف الأراضي السعودية، والأحياء والمناطق السكنية في المحافظات المحررة مثل مدينة مأرب وتعز والحديدة بشكل متعمد، بالصواريخ الباليستية والمقذوفات والطائرات المسيرة، وتسفر الهجمات في الغالب عن سقوط ضحايا في صفوف المدنيين.

تزامن ذلك مع إطلاق الميليشيات الحوثية طائرتين وصاروخاً باليستياً باتجاه مدينة مأرب اليمنية، تم اعتراضها وتدميرها بالجو من قبل الدفاعات الجوية لقوات التحالف الموجودة في مأرب.

وذكرت مصادر عسكرية في مأرب أنه تم إسقاط طائرة مفخخة كانت محمّلة بالمتفجّرات في منطقة غير آهلة بالسكان، فيما تم إسقاط وتدمير طائرة أخرى مع صاروخ باليستي كانا متجهين نحو المخيمات التي تضم نازحين في أطراف مدينة مأرب.

ميدانياً، تواصلت المعارك في محيط مدينة مأرب من الجهتين الجنوبية والغربية، تم فيها تكبيد الميليشيات خسائر كبيرة وفقاً لقائد المنطقة العسكرية الثالثة اللواء الركن منصور ثوابة، مشيراً إلى أن الميليشيات واصلت الزج بالمغرر بهم إلى محرقة مأرب، التي فشلت على طول الأشهر الماضية في تحقيق أي تقدم يذكر لاقتحام الدفاعات والخطوط الأمامية للجيش والقبائل.

ودعا أهالي المغرر بهم إلى سحب أبنائهم من معارك خاسرة تجرهم إليها الميليشيات.

وكانت ميليشيات الحوثي دفعت بتعزيزات كبيرة خلال الأسابيع الماضية إلى جبهات مأرب الغربية والجنوبية، في محاولة منها لتحقيق اختراق لدفاعات الجيش، إلا أنها فشلت وتكبدت خسائر كبيرة.

وأكدت مصادر ميدانية في جبل مراد جنوب مأرب تمكن الجيش والقبائل من تدمير تعزيزات وآليات حوثية، كانت في طريقها إلى جبهتي قريضة والحمراء، ما أدى إلى تدمير آليات ومصرع وإصابة العديد من عناصر الحوثي.

وفي غرب المحافظة، دمرت مقاتلات التحالف بسلسلة من الغارات مواقع وتعزيزات وآليات حوثية في جبهات هيلان والمخدرة والمشجح، ومنطقة الزغن بمديرية صرواح، فيما تمكنت من أسر العديد من الحوثيين من كتائب الهادي، أثناء محاولتهم التسلل إلى أحد مواقع الجيش والقبائل في مثلث هيلان.

من جهة أخرى، لقي عدد من الحوثيين مصرعهم، وأصيب آخرون بانفجار عبوة ناسفة زرعتها عناصرهم في منطقة خرفان في جنوب مأرب.

وفي صنعاء، أكدت مصادر ميدانية اشتعال المعارك في جبهة بني ضبيان في مديرية خولان الواقعة على أطراف مديرية صرواح التابعة لمحافظة مأرب لأول مرة بين قبائل خولان وميليشيات الحوثي، مشيرة إلى أن المعارك جاءت بعد يوم واحد من توقيع اتفاقية مساندة ودفاع مشترك بين قبائل بني ضبيان وقبائل مأرب.

وفي نهم، تواصلت المواجهات بين الجانبين في جبهة الجدعان ومحيط جبل صلب، بالتزامن مع شن مقاتلات التحالف سلسلة من الغارات على تعزيزات حوثية كانت في طريقها إلى مناطق المواجهات.

وفي الجوف، تجددت المواجهات بين الجانبين في جبهة العلم الواقعة بين الجوف ومأرب، وتمكنت قوات الجيش والقبائل من تدمير تعزيزات حوثية كانت في طريقها إلى المنطقة، فيما تواصلت المعارك بين الجانبين في جبهات الدحيضة والجدافر والخنجر في مديرية خب والشعف.

وفي صعدة، واصلت قوات الجيش تمشيط المناطق المحررة في جبهة «الشامية وجبل النار» في مديرية قطابر، بعد تحريرها من الميليشيات مساء أول من أمس، فيما مشطت طائرات الأباتشي التابعة للتحالف المناطق المحيطة، محققة إصابات مباشرة في صفوف عناصر الحوثيين.

وكانت قوات الجيش اليمني مسنودة بالتحالف حرّرت تباب الصواريخ والمكرفون والمزارع المحيطة بها في جبهة الشامية بمديرية قطابر، وسيطرت نارياً على عدد من المواقع القريبة من جبل النار الاستراتيجي والمناطق المحيطة به.

وأكد قائد اللواء الثالث حرس حدود العميد سليمان النويهي، تمكن قوات الجيش من السيطرة النارية على عدد من المواقع القريبة من جبل النار الاستراتيجي، والمناطق المحيطة به بمديرية قطابر.

وفي الحديدة، تمكنت القوات المشتركة من كسر محاولتي تسلل للميليشيات الحوثية صوب مدينة حيس ومنطقة الجبلية التابعة لمديرية التحيتا جنوب الحديدة، واشتبكت مع عناصر الحوثي المتسللة في أطراف منطقة الجبلية على تخوم الطريق الرابط بين زبيد والتحيتا وكبدتها خسائر كبيرة.

وشنت ميليشيات الحوثي قصفاً عشوائياً على المناطق السكنية في مدينة حيس جنوب الحديدة بقذائف مدفعية الهاون الثقيل عيار 82 والقذائف عيار 60 بصورة كثيفة، فيما رصدت «المشتركة» 110 خروقات وانتهاكات في المناطق الواقعة جنوب الحديدة، كما رصدت ثلاث طائرات استطلاع حوثية في سماء التحيتا وحيس.

وفي الدريهمي، أخمدت القوات المشتركة نيراناً حوثية كانت تستهدف أعياناً سكنية في المدينة، كما دمرت مرابض مدفعية حوثية في قطاع كيلو16 شرق مدينة الحديدة.

وفي الضالع، أحبطت القوات المشركة والجنوبية مساء أول من أمس، عملية تسلل لميليشيات الحوثي، في بلدة بتار غرب مديرية قعطبة، وفقاً لمصادر ميدانية، مؤكدة تمكن «المشتركة» من إفشال محاولة تسلل للحوثيين في أطراف عزلة الثوخب حبيل ناجي بمديرية قعطبة، مؤكدة مصرع أحد عناصر الحوثي وإصابة اثنين آخرين.

وفي تعز، قصفت الميليشيات أحياء سكنية في منطقة المرور شمال غرب المدينة، ما أدى إلى احتراق محطة بترول وتضرر عدد من المنازل، فيما تم قنص امرأة في منطقة ابعر شرق مدينة تعز، ما أدى إلى وفاتها في الحال.

• مقاتلات التحالف تدمر بسلسلة غارات مواقع وتعزيزات حوثية في جبهات هيلان والمخدرة والمشجح وصرواح.

طباعة