تحركات استفزازية لعناصر «الإخوان» في لحج

قوات الشرعية تدمر مخزن أسلحة وتحصينات حوثية غرب مأرب

عناصر من القوات المشتركة في الساحل الغربي لليمن. أرشيفية

تمكنت قوات الجيش اليمني والقبائل من تدمير مخزن أسلحة وتحصينات لعناصر ميليشيات الحوثي، إلى جانب قتل وإصابة العديد من عناصر الميليشيات في المعارك الدائرة في جبهات غرب مأرب، فيما قصفت مقاتلات التحالف مواقع وتعزيزات حوثية في الجوف وصنعاء، وشهدت جبهات شمال لحج تحركات لعناصر تنظيم «الإخوان»، مع استمرار الخروقات اليومية للميليشيات في جبهات الساحل الغربي.

وتفصيلاً، شهدت جبهات غرب مأرب معارك عنيفة، أمس، بين قوات الجيش اليمني والقبائل من جهة، وميليشيات الحوثي من جهة أخرى، استخدمت فيها مختلف أنواع الأسلحة، وتكبدت فيها ميليشيات الحوثي خسائر كبيرة، وأكدت مصادر ميدانية مصرع وإصابة العديد من عناصر الحوثي خلال المعارك التي شهدتها جبهات المخدرة والمشجح ومفرق هيلان.

وذكرت المصادر أن المعارك توسعت لتصل إلى أطراف وادي الضين ومثلث مفرق هيلان، وأن بعض جثث عناصر الحوثي شوهدت وهي مرمية في شعاب المنطقة، كما شوهدت بعض آليات المشترك تحترق جراء القصف المكثف لقوات الجيش والقبائل وغارات مقاتلات التحالف على مواقع الحوثيين.

وأشارت المصادر إلى تدمير أحد مخازن أسلحة الميليشيات في هيلان، حيث وقعت فيه انفجارات كبيرة، فيما شوهدت مجاميع حوثية وهي تفر باتجاه ريف العاصمة صنعاء.

وفي جبهات جنوب مأرب، تواصلت المعارك بين الجانبين في جبهات جبل مراد ورحبة، بالتزامن مع قيام مدفعية الجيش والقبائل بقصف مواقع حوثية في تخوم مديرية جبل مراد محققة إصابات مباشرة، حيث تم قتل أربعة من عناصر الحوثي بينهم قيادي ميداني يدعى «أبوحرب»، وتدمير آلية قتالية كانت في الموقع المستهدف. وقصفت مقاتلات التحالف موقعاً حوثياً، تم استحداثه أخيراً في مديرية مجزر بين مأرب صنعاء، ما أدى إلى تدمير تحصينات وآليات قتالية كانت في الموقع.

من جهة أخرى، وقعت قبائل مأرب وقبائل مديرية خولان بني ضبيان، وثيقة عدم اعتداء أو المشاركة في القتال، ما يعد ضربة موجعة لعناصر الحوثي التي كانت تستخدم خولان كمنطقة مرور باتجاه مأرب.

وفي نهم بمحيط صنعاء، قصفت مقاتلات التحالف مواقع حوثية في مناطق متفرقة واقعة بين ريف العاصمة ومحافظة مأرب، تركزت على مناطق مفرق الجوف ومحيط جبال صلب ونقيل الفرضة، كما استهدفت مواقع للحوثيين في صحراء خب والشعف بمحافظة الجوف، واستهدفت مواقع وتجمعات وآليات حوثية شرقي مدينة الحزم، عاصمة المحافظة.

وفي صنعاء، شيعت ميليشيات الحوثي، خلال اليومين الماضيين، 261 قتيلاً بينهم 108 من القيادات البارزة ممن سقطوا في جبهات القتال بمحيط العاصمة والضالع والساحل الغربي.

وفي الحديدة على الساحل الغربي لليمن، قصفت ميليشيات الحوثي حي منظر في مديرية الحوك بصواريخ الكاتيوشا، ما أدى إلى وقوع انفجارات عنيفة في الحي الذي هجره سكانه، وتسبب القصف بتدمير وتضرر عدد من المنازل.

وتمكنت القوات المشتركة من إفشال تحركات مسلحة لعناصر الميليشيات في محيط مديرية حيس، بعد رصدها في أطراف المديرية والخطوط الأمامية لجبهات القتال بعد استقدامها من الطريق الرابط بين الحديدة ومحافظة إب من جهة العدين.

وقامت الميليشيات بشن قصف واسع، مستخدمة الأسلحة الثقيلة والمتوسطة على أحياء سكنية في مدينة حيس، ما دفع القوات المشتركة إلى التعامل مع مصادر النيران وإخمادها.

وفي لحج، واصلت ميليشيات تنظيم «الإخوان» تحركاتها في المناطق الشمالية والشمالية الغربية لمحافظة لحج، انطلاقاً من مناطق المقاطرة والقبيطة والتربة التي تشهد تحركات وحشوداً قتالية لعناصر ميليشيات حزب الإصلاح.

وذكرت مصادر محلية في المقاطرة أن الميليشيات عمدت إلى نقل آليات قتالية وأسلحة وعناصر باتجاه المناطق المتاخمة لمحافظة لحج، الأمر الذي دفع القوات الجنوبية إلى إرسال تعزيزات إلى المناطق الشمالية في لحج لتعزيز صفوف القوات المرابطة في تلك المناطق لمنع أي هجمات للإخوان.

وأكدت المصادر أن «الإخوان» يواصلون عمليات الحشد والتجنيد والاستفزاز في مناطق جنوب وجنوب غرب تعز، مشيرة إلى أن الإخوان يسعون إلى إنشاء محور قتالي جديد في جنوب تعز، يضم عدداً من الألوية القتالية.

ووفقاً للمصادر، فإن الميليشيات الإخوانية عمدت إلى قطع الطريق الرابط بين المقاطرة وطور الباحة، بهدف نقل آليات قتالية وعناصر مسلحة إلى مواقع جديدة تم استحداثها في أطراف السائلة الرابطة بين تعز ولحج.

وفي البيضاء، أقدمت ميليشيات الحوثي على تهجير 200 أسرة من مديرية ناطع، بعد استهداف قراهم بشكل مباشر بالأسلحة الثقيلة، كما عمدت إلى إحراق مزارعهم وقتل المواشي وردم آبار المياه.

• مقاتلات التحالف تستهدف مواقع وتعزيزات حوثية في مأرب والجوف.

• 261 قتيلاً من عناصر الحوثي، شيعتهم الميليشيات في صنعاء خلال يومين.

طباعة