مقتل 11 حوثياً بينهم قيادي ميداني بارز

القوات اليمنية المشتركة تسقط «مسيّرة» وتدمّر أنفاقاً وخنادق للميليشيات

إسقاط طائرة حوثية مسيّرة مزودة بأنظمة اتصالات. أرشيفية

أفشلت القوات اليمنية المشتركة استحداث مواقع حوثية، ودمرت أنفاقاً وخنادق للميليشيات، وأسقطت مسيّرة في جبهات الحديدة على الساحل الغربي، فيما كبدت قوات الجيش اليمني والقبائل ميليشيات الحوثي خسائر كبيرة في جبهات جنوب محافظة مأرب، تم حصر 11 جثة، بينهم أحد القيادات الميدانية البارزة، مع استمرار المعارك في جبهات غرب مأرب، فيما تم رصد تحركات حوثية، وإرسال تعزيزات باتجاه جبهات محيط صنعاء والساحل الغربي والضالع.

وفي التفاصيل، لقي العديد من عناصر ميليشيات الحوثي مصرعهم، بينهم قيادات ميدانية بارزة، وأصيب آخرون في جبهات جنوب محافظة مأرب، وفقاً لمصادر ميدانية، مؤكدة مقتل 11 حوثياً، بينهم القيادي الميداني البارز العقيد جلال محمد الأهدل، في جبهة جبل مراد، على يد القوات الجيش اليمني والقبائل، التي تصدت لهجوم نفذته ميليشيات الحوثي في أطراف مديرية جبل مراد من جهة مديرية رحبة.

وفي جبهة المخدرة غرب مأرب، تواصلت المواجهات بين الجانبين، فيما شنت مقاتلات التحالف سلسلة من الغارات، استهدفت مواقع حوثية في مديريات مدغل ومجزر وصرواح، محققة إصابات مباشرة.

إلى ذلك، استهدفت مقاتلات التحالف، أول من أمس، تعزيزات حوثية كانت في طريقها إلى جبهة الجدعان بين صنعاء ومحافظة الجوف، ما أدى إلى تدمير آليات، ومصرع وإصابة العديد من الحوثيين، كما استهدفت تعزيزات بمحيط مدينة الحزم عاصمة الجوف.

وفي صعدة، قتل وأصيب عدد من الحوثيين في قصف جوي لمقاتلات التحالف، استهدف تجمعاً لهم في مديرية شدا، كما استهدفت بثلاث غارات تحركات حوثية بين مديريتي الظاهر وحيدان للمرة الثانية في أقل من يومين، ما أدى إلى تدمير آليات، واستهدفت بثلاث غارات موقعاً حوثياً في مديرية كتاف، فيما قصفت مدفعية الجيش الوطني أهدافاً حوثية في مديرية رازح الحدودية مع المملكة العربية السعودية.

وفي الحديدة، واصلت الميليشيات الحوثية تصعيدها في جبهات التماس، وواصلت قصف المناطق السكنية والمزارع في مديريات الدريهمي والتحيتا وحيس وبيت الفقيه، مستخدمة مختلف أنواع الأسلحة، ما أدى إلى تضرر منازل واتلاف محاصيل زراعية.

وأفشلت القوات المشتركة محاولة حوثية لاستحداث مواقع بالقرب من خطوط التماس في منطقة كيلو16 شرق مدينة الحديدة، ودمرت أنفاقاً وخنادق في قطاعي شارع صنعاء ومحيط مطار الحديدة، وبالقرب من منصة 22 مايو، كما أفشلت محاولة تقدم للحوثيين في منطقتي الخضيرة والسبعة العليا بالقرب من مثلث العدين بين إب والحديدة من جهة مديرية حيس، وأوقعت في صفوفهم خسائر كبيرة.

وكانت القوات المشتركة أسقطت طائرة مسيرة حوثية في شرق مديرية الدريهمي جنوب الحديدة.

وفي الضالع، أقدمت الميليشيات الحوثية على قصف موكب عرس في قرية ادمة بمنطقة مريس شمال المحافظة، ما أدى إلى إصابة العديد من النساء والأطفال، في عملية لاقت إدانات واسعة من أهالي المنطقة، وخلّفت حالة من السخط والغضب في أوساط السكان.

استعدادات حوثية لشن عدوان جديد

أكدت مصادر مطلعة في العاصمة اليمنية صنعاء أن ميليشيات الحوثي تعد العدة لشن عدوان جديد من خلال هجوم واسع على إحدى الجبهات، دون الإشارة إلى أي جبهة ستتم مهاجمتها، مشيرة إلى أنه يتم حشد مقاتلين، وتزويدهم بأسلحة متنوعة، إلى حديقة الثورة في شارع المطار شمال العاصمة، بشكل شبه يومي، ثم يتم إرسالهم فوق باصات وعربات قتالية باتجاه جبهات محيط العاصمة، وأخرى باتجاه الساحل الغربي والضالع. وأوضحت المصادر أن الميليشيات أخرجت معدات قتالية ثقيلة، تم نهبها أثناء اقتحامها مخازن قوات الحرس الجمهوري عقب انتفاضة ديسمبر عام 2017، ويتم تغطيها وتحميلها على عربات، وإرسالها إلى جبهات متفرقة، دون تحديد الجبهة التي سيتم شن الهجوم منها، لافتة إلى أن الإجراءات التي اتخذتها في صنعاء، ومنها شن حملات على المتنزهات ومنع الحفلات، كلها عمليات تمويه لتغطية ما سيتم في جبهات القتال. صنعاء - الإمارات اليوم


مقتل وإصابة عدد من الحوثيين بقصف جوي للتحالف استهدف تجمعاً لهم في صعدة.

طباعة