إفشال هجمات للميليشيات في جبهات عدة

مقاتلات التحالف تستهدف تعزيزات عسكرية حوثية في 3 محافظات يمنية

عناصر من القوات المشتركة في الساحل الغربي لليمن. أرشيفية

أفشلت قوات الجيش اليمني والقبائل مسنودَين بالتحالف العربي لدعم الشرعية، هجوماً لميليشيات الحوثي الإرهابية في جبهة جبل مراد جنوب محافظة مأرب، مع استمرار المعارك في جبهات رحبة وجبل مراد، مع إعادة الانتشار للجيش في جبهة المشجح غرب مأرب، فيما قصفت مقاتلات التحالف مواقع وأهدافاً عسكرية مشروعة للميليشيات في صعدة ومأرب والجوف، ودمرت تعزيزات وآليات عسكرية حوثية، وأفشلت القوات المشتركة هجوماً للميليشيات شمال لحج، مع استمرار الخروق الحوثية في الحديدة.

وتفصيلاً، أفشلت قوات الجيش اليمني والقبائل مسنودين بالتحالف العربي هجوماً لميليشيات الحوثي في جبهة جبل مراد جنوب محافظة مأرب، كانت الميليشيات تحاول من خلاله تحقيق انتصار ميداني لرفع معنويات عناصرها المنهارة عقب الخسائر التي تكبدتها، أخيراً، في جبهات رحبة وجبل مراد.

وذكرت مصادر ميدانية أن ميليشيات الحوثي فشلت في فرض طوق على قوات الجيش في جبل مراد، حيث تدخلت مقاتلات التحالف من خلال شنها غارات على آليات وتحركات حوثية في المنطقة، ما أدى إلى كسر الهجوم وإفشال محاولة تطويق قوات الجيش والقبائل في المناطق الواقعة بين مديريتي جبل مراد ورحبة، وأدى الاستهداف إلى مصرع وإصابة عدد من عناصر الميليشيات، وتدمير أربع آليات قتالية وكمية كبيرة من الأسلحة.

وفي غرب مأرب، أكدت مصادر عسكرية قيام الجيش والقبائل بالانتشار في مناطق واسعة من جبهة المشجح بمديرية صرواح، عقب وصول تعزيزات عسكرية ضخمة تابعة للجيش اليمني، تضم آليات عسكرية وأسلحة نوعية بهدف بدء عملية عسكرية لاستكمال تحرير صرواح، والدخول إلى ريف العاصمة صنعاء من جهة خولان الطيال.

وتفقد رئيس هيئة أركان الجيش اليمني قائد العمليات المشتركة، الفريق الركن صغير بن عزيز، ومعه قائد المنطقة العسكرية الثالثة، اللواء الركن منصور ثوابة، عمليات الانتشار الأخيرة في الخطوط الأمامية في المشجح، وحثا القوات على مضاعفة الجهود في معركة استعادة المناطق التي تسيطر عليها الميليشيات، ومواصلة الانتصارات لاستكمال تحرير المناطق الواقعة تحت سيطرة الحوثيين.

وفي صعدة معقل الحوثيين، قصفت قوات الجيش اليمني مواقع عدة للميليشيات في مديريات رازح، وشدا، والظاهر، ما أدى إلى تدمير آليات وتحصينات حوثية، فيما قصفت مقاتلات التحالف مواقع حوثية في منطقة المليل بمديرية كتاف، ومواقع أخرى في مدينة حرض بمحافظة حجة، وأخرى في مديريات ماهلية ومجزر وصرواح في محافظة مأرب، وبمديرية خب والشعف في محافظة الجوف.

وفي الجوف، أكدت مصادر مطلعة نجاح عملية تبادل أسرى بين ميليشيات الحوثي وقوات الجيش اليمني، تم بموجبها تبادل 20 أسيراً، 10 من كل طرف، وذلك بوساطة قبلية. وفي لحج، أكدت مصادر ميدانية تمكن القوات المشتركة والجنوبية من إفشال محاولة تسلل لعناصر ميليشيات الحوثي تحت غطاء ناري كثيف، باتجاه جبل الكواكب الاستراتيجي المطل على منطقة كرش شمال المحافظة، بهدف المتمركز فيه.

وأشارت المصادر إلى أن القوات المشتركة والجنوبية كبدت الميليشيات خسائر كبيرة، وأجبرتها على التراجع والفرار نحو مناطقها السابقة في أطراف مديرية القبيطة.

وفي الضالع، استهدفت ميليشيات الحوثي مناطق سكنية في قرية حمان المحاذية لمنطقة الفاخر بالأسلحة الرشاشة، ما أدى إلى إصابة امرأة مسنة تدعى سلطنة قاسم.

وفي الحديدة على الساحل الغربي لليمن، كسرت القوات المشتركة هجوماً للميليشيات الحوثية، في محيط مديرية الدريهمي جنوب مدينة مأرب، وكبدتها خسائر كبيرة، وذكر المركز الإعلامي لقوات ألوية العمالقة، أن أفراد اللواء الأول عمالقة تمكنوا من التصدي لمجاميع مسلحة من عناصر الحوثيين، حاولوا التقدم صوب مواقع القوات المرابطة في الخطوط الأمامية لجبهات القتال، بكل صلابة واستبسال، وأجبروا المهاجمين على الفرار بعد تكبيدهم خسائر كبيرة.

وقصفت الميليشيات حي الجروبة شرق مديرية التحيتا بالمدفعية والأسلحة الرشاشة، لليوم الثاني على التوالي، حيث سقطت خمس قذائف هاون على الحي، ما أدى الى تضرر منازل المدنيين ومزارعهم، كما جدّدت الميليشيات قصفها لمنطقتي الجبلية والفازة بالمديرية ذاتها بشكل عشوائي، ما دفع القوات المشتركة إلى الرد على مصادر النيران وإخمادها.

وفي حيس، واصلت الميليشيات استهداف المناطق المدنية في محيط المديرية، وقصفت، أمس، بقذائف المدفعية قريتي السبعتين العليا والسفلى، مخلفة حالة من الذعر في صفوف المدنيين.

ورصدت القوات المشتركة تحليق ثماني طائرات استطلاع لميليشيات الحوثي فوق مناطق التحيتا والجبلية وحيس، ورصدت العديد من الخروق في مناطق التماس، بشرق مدينة الحديدة والدريهمي والتحيتا وحيس وبيت الفقيه.

وفي تعز قصفت قوات الجيش اليمني مواقع حوثية في تبة السلال، ما أدى إلى إحراق إحدى الآليات الحوثية المتمركزة فيها، كما قصفت تجمعاً للحوثيين شرق المدينة، ما أدى إلى وقوع قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين، وذلك رداً على الجرائم الحوثية التي ترتكبها الميليشيات بحق أبناء منطقة الحيمة بمديرية التعزية.

وأكدت مصادر محلية في الحيمة قيام الميليشيات بقتل أحد أبناء المنطقة، ويدعى أكرم قائد قاسم، بعد قصف منزله في قرية المنقاعة بالأسلحة الرشاشة، كما قامت عناصر الحوثي باختطاف ثلاثة من أبناء القرية، في إطار استمرار الانتهاكات بحق أبناء المنطقة المستمرة للأسبوع الثاني.


• الميليشيات الحوثية تقصف حي الجروبة في الحديدة بالمدفعية والأسلحة الرشاشة، لليوم الثاني على التوالي.

• الجيش اليمني يستهدف مواقع حوثية في تعز، رداً على جرائم الميليشيات بحق أبناء منطقة الحيمة.

• 20 أسيراً من الجيش اليمني والميليشيات تم الإفراج عنهم بوساطة قبلية.


اختطافات

صنعاء - الإمارات اليوم / أقدمت ميليشيات الحوثي على اختطاف محمد مقبل العشاري، زوج الضحية ختام العشاري، التي تم قتلها أمام أطفالها من قبل عناصر الحوثي، الشهر الماضي، في مديرية العدين بمحافظة إب، وأكد مصدر محلي أن الميليشيات اقتادت المختطف إلى جهة مجهولة.

وفي صنعاء، أقدمت الميليشيات على اختطاف الناشطة الحقوقية، مريم الحاوري، من منزلها في المدينة السكنية بسعوان، ونقلتها إلى جهة مجهولة، على خلفية معارضتها لممارسات الحوثيين بحق أبناء المناطق الواقعة تحت سيطرتها.

وفي حجة، اختطفت الميليشيات الشيخ علي سود هفج، أحد مشايخ المحافظة، وشقيق البرلماني حسن سود هفج، وأودعته أحد سجونها في المحافظة، لمعارضته الانتهاكات التي تقوم بها الميليشيات الحوثية.

طباعة