سلسلة غارات على مواقع وأهداف عسكرية للميليشيات في 4 محافظات

التحالف يعترض ويدمر 3 مسيرات حوثية مفخخة أطلقت باتجاه السعودية

طائرة حوثية مسيرة دمرتها قوات التحالف. ■أرشيفية

أكدت قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن تمكن الدفاعات الجوية التابعة لها من اعتراض وتدمير ثلاث طائرات مفخخة من دون طيار، أطلقتها ميليشيات الحوثي باتجاه الأعيان المدنية في المملكة العربية السعودية، فيما شنت مقاتلات التحالف سلسلة من الغارات على مواقع وأهداف عسكرية مشروعة في صنعاء وصعدة ومأرب وعمران، في حين واصلت قوات الجيش والقبائل تقدمها في جبهات جنوب مأرب، مع استمرار الخروقات اليومية للهدنة في جبهات الحديدة.

وفي التفاصيل، تمكنت قوات التحالف، أمس، من اعتراض وتدمير ثلاث طائرات دون طيار «مفخخة» أطلقتها ميليشيات الحوثي من محافظة الحديدة باتجاه المملكة العربية السعودية.

وقال المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العميد الركن تركي المالكي، إن الميليشيات الحوثية مستمرة بخرق اتفاق استوكهولم وخرق وقف إطلاق النار بالحديدة، وتواصل اتخاذ محافظة الحديدة مكاناً لانطلاق الأعمال العدائية والعمليات الإرهابية بإطلاق الصواريخ الباليستية والطائرات دون طيار «المفخخة»، وكذلك إطلاق هجمات القوارب المفخخة والمسيّرة عن بُعد، ما يمثل تهديداً حقيقياً للأمن الإقليمي والدولي ويقوض الجهود السياسية لاتفاق استوكهولم.

وأكد العميد المالكي أن قيادة القوات المشتركة للتحالف تتخذ وتنفذ الإجراءات المناسبة للتعامل مع هذه الأعمال العدائية والإرهابية، وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية مع استمرار دعم الجهود السياسية للمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن لإنهاء الانقلاب والوصول الى حل سياسي شامل.

يأتي ذلك، بعد ساعات قليلة من اعتراض وتدمير ثلاث طائرات مسيرة حوثية في سماء مأرب والجوف.

وكانت مقاتلات التحالف العربي شنت سلسلة من الغارات على مواقع ميليشيات الحوثي في صنعاء وصعدة ومأرب وعمران، تمكنت خلالها من تدمير أهداف عسكرية في قاعدة الديلمي الجوية بمحيط مطار صنعاء الدولي، حيث سمع دوي انفجارات ضخمة في القاعدة التي تتخذها الميليشيات منطلقاً للصواريخ والطائرات المسيرة وتضم مخازن أسلحة نوعية.

كما استهدفت مقاتلات التحالف منصة إطلاق صواريخ في مديرية حرف سفيان بمحافظة عمران شمال العاصمة صنعاء، واستهدفت موقعاً سرياً للحوثيين في منطقة المليل بمديرية كتاف بمحافظة صعدة، وقصفت تعزيزات وأليات حوثية بين مديريتي الظاهر وحيدان بالمحافظة ذاتها.

وكانت مقاتلات التحالف قصفت، أول من أمس، بأكثر من 12 غارة مركزة مواقع وتعزيزات حوثية في مديرية جبل مراد جنوب مأرب التي تشهد منذ أيام معارك طاحنة بين الجيش والقبائل من جهة، وميليشيات الحوثي من جهة أخرى، تم خلالها تحرير مناطق استراتيجية وحاكمة من قبل الجيش والقبائل.

وأكدت مصادر ميدانية، أمس، تمكن الجيش والقبائل من السيطرة على جبل السناسل، وجبل النقم وأجزاء من الأوشال وصولاً إلى سائلة «بقثة» ومنطقة العطف، وسط تراجع وانهيار الانساق الحوثية في تلك المناطق وفرار عناصرهم باتجاه منطقة الصدارة مركز مديرية رحبة التي تزحف باتجاهها قوات الجيش والقبائل عبر ثلاثة محاور قتالية.

وكانت قوات الجيش والقبائل تمكنت من قطع طرق الإمداد الحوثية في مديريتي رحبة وجبل مراد وفرضت سيطرة نارية كاملة على وادي بقثة، وواصلت تقدمها في العديد من المناطق.

من جانبه، أكد رئيس الحكومة اليمنية الدكتور معين عبدالملك، دعم حكومته وتعزيز الجبهات في مأرب ومناطق أخرى حتى استكمال تحرير اليمن من الميليشيات الحوثية، مشيراً في اتصال هاتفي مع رئيس هيئة أركان الجيش اليمني الفريق الركن صغير بن عزيز، إلى أنه سيتم وضع معالجات لكل الإشكاليات التي سادت في الفترات السابقة والاهتمام بأوضاع الجيش من جميع الجوانب.

وفي الضالع، تمكنت القوات المشتركة والجنوبية من إفشال محاولة تسلل، وكسرت هجوماً حوثياً باتجاه قطاع جبهة بتار جنوب غربي مديرية قعطبة تركز باتجاه مواقع السقاية والحبيل في قطاع بتار، وكبدت الحوثيين خسائر كبيرة في العتاد والأرواح.

وشهدت جبهة مرخزة مواجهات بين الجانبين عقب محاولة الميليشيات التقدم في المنطقة تحت غطاء ناري كثيف، ما دفع القوات المشتركة والجنوبية إلى إفشال الهجوم وتكبيد الحوثيين خسائر كبيرة، وذلك بعد ساعات من إفشال هجوم مماثل للحوثيين على «تباب عثمان» جنوب مدينة الفاخر، حيث تم قتل وإصابة العشرات من الحوثيين في عملية وصفت بالانتحارية في صفوف الحوثيين.

وفي الحديدة، رصدت القوات المشتركة 154 خرقاً ارتكبتها ميليشيات الحوثي بحق المدنيين في مناطق متفرقة في إطار خروقاتها المتكررة للهدنة، تركزت في مديريات حيس والتحيتا والدريهمي ومدينة الحديدة، ومنها رصد 17 طائرة استطلاع للميليشيات فوق مناطق حيس والتحيتا والجبلية والحيمة وغويرق وموشج جنوبي الحديدة.

وكانت الميليشيات استهدفت حي الجروبة شرق مركز مدينة التحيتا بالأسلحة الرشاشة، مخلفة حالة من الخوف والهلع في صفوف الأهالي، فيما توفي مدني بانفجار لغم أراضي من مخلفات الميليشيات في قرية الرباط الواقعة جنوب مديرية حيس، كما أصيب مدني يُدعى سمير إبراهيم أحمد، وبترت قدمه اليسرى جراء انفجار لغم من مخلفات الحوثيين في مثلث العمري بمديرية ذوباب في الساحل الغربي. وفي تعز، اقتحمت ميليشيات الحوثي عزلة الزواقر القريبة من منطقة الحيمة التابعة لمديرية التعزية في شمال شرق المحافظة، وقامت بعمليات إعدام في صفوف أبناء العزلة ونفذت حملة مداهمة للمنازل فيها، ما دفع عدداً من الأسر الى النزوح والفرار باتجاه مناطق أكثر أمناً، وفقاً لمصدر محلي، مؤكداً إقدام الميليشيات على إعدام أحد أبناء عزلة الزواقر داخل مزرعته في وادي الحاجب، بعد اتهامه بإيواء نازحين من منطقة الحيمة.

580 انتهاكاً حوثياً في البيضاء خلال 2020

كشف تقرير حقوقي حكومي يمني، عن ارتكاب ميليشيات الحوثي نحو 580 انتهاكاً في محافظة البيضاء خلال 2020، تنوّعت بين القتل خارج القانون والإصابات والاعتقالات.

ورصد التقرير 57 حالة قتل خارج القانون و49 حالة إصابة و174 اعتقالاً تعسفياً و104 حالات تدمير ونهب وإضرار بمصالح خاصة و16 حالة تدمير ونهب وإضرار بالمصالح العامة و37 حالة قصف عشوائي و91 حالة نزوح وتهجير قسري، و15 حالة تقييد الحركة ومنع التنقل و40 حالة مداهمة وتهديد وتفتيش و21 حالة زراعة ألغام، و9 وقائع أخرى. صنعاء ■الإمارات اليوم


- عبدالملك أكد دعم حكومته، وتعزيز الجبهات في مأرب ومناطق أخرى، حتى استكمال تحرير اليمن من الميليشيات الحوثية.

طباعة