الميليشيات تواصل التنكيل بسكان «الحيمة» في تعز

واصلت ميليشيات الحوثي تنكيلها بأبناء منطقة الحيمة بمديرية التعزية شمال شرق محافظة تعز اليمنية، لليوم الخامس على التوالي، وقامت أمس بإرسال تعزيزات جديدة عبر شارع الستين، تضم ثلاث دبابات وأربع عربات قتالية، تمركزت في منطقة الزواقر المطلة على الحيمة بهدف قصف القرى السكنية، خصوصاً في منطقة «موهب»، التي يتحصن فيها مقاتلون من الأهالي للدفاع عنها.

وأكدت مصادر محلية ارتفاع عدد ضحايا الجرائم الحوثية بحق أبناء الحيمة إلى ثمانية قتلى، و24 جريحاً، واختطاف 45 آخرين، بينهم ثمانية أطفال، فيما تم تدمير 21 منزلاً، ومداهمة 64 أخرى، ونهب عدد من السيارات وإحراق أخرى تتبع أبناء المنطقة.

وأكدت الحكومة اليمنية ممثلة بوزارة حقوق الإنسان، في بيان، ارتكاب الميليشيات مجازر إبادة جماعية بحق أبناء الحيمة في تعز، مطالبة المجتمع الدولي بإدراج ميليشيات الحوثي ضمن قوائم الإرهاب الدولي، على خلفية الجرائم والانتهاكات التي تمارسها بشكل يومي بحق المدنيين في مناطق سيطرتها، والتي كان آخرها قصف منطقة الحيمة بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة.

وقصفت ميليشيات الحوثي، مساء أول من أمس، حي المطار القديم بالمدفعية ما أدى إلى مقتل طفل يدعى قصي أمين مسعد، وإصابة امرأة، إلى جانب تضرر عدد من المنازل والممتلكات في الحي، في حين أكدت مصادر محلية وقوع 24 حالة قنص للمدنيين في الأحياء القريبة من خطوط التماس بجبهات مدينة تعز، منذ مطلع يناير الجاري.

طباعة