الميليشيات تواصل تصعيد خروقها للهدنة في الساحل الغربي

عملية نوعية للجيش اليمني على مواقع الحوثي في جبهات نهم

مجموعة من قوات الشرعية اليمنية في منطقة المخدرة بمحافظة مأرب. ■ أرشيفية

نفذت قوات الجيش اليمني، مسنودة بالقبائل، عملية عسكرية نوعية على مواقع ونقاط ميليشيات الحوثي في جبهات نهم، الواقعة بين العاصمة صنعاء ومحافظة الجوف، مخلّفة في صفوفها قتلى وجرحى، وغنيمة كمية كبيرة من الأسلحة والعتاد، ما دفع الميليشيات إلى إرسال تعزيزات إلى الجدعان والجفرة، فيما دكت مقاتلات التحالف موقعاً حوثياً في صعدة، مع تواصل المواجهات في جبهات غرب وجنوب مأرب، في حين واصلت الميليشيات تصعيد خروقها في جبهات الساحل الغربي.

وتفصيلاً، شنت قوات الجيش اليمني، مسنودة بالقبائل ومقاتلات التحالف العربي، هجوماً واسعاً على مواقع ميليشيات الحوثي في جبهات نهم بمحيط العاصمة اليمنية صنعاء، وكبدتها خسائر كبيرة، وفقاً لمصادر ميدانية، مؤكدة تمكن الجيش والقبائل من بني نوف بمحافظة الجوف من تكبيد الميليشيات قتلى وجرحى في جبهات نهم، وعلى امتداد الطريق الرابط بين مفرق الجوف ومنطقة صلب.

وأشارت المصادر إلى أن العملية على مواقع وتحصينات ونقاط الحوثيين أدت إلى مصرع وإصابة العشرات من الحوثيين، فيما تمت غنيمة كمية كبيرة من الأسلحة والعتاد والذخائر، وتمت إزالة تحصينات كانت الميليشيات نصبتها على الطريق الرابط بين مفرق الجوف ومنطقة صلب في مديرية نهم، فيما قتل أحد أفراد الجيش، وأصيب اثنان في العملية.

من جهة أخرى، حذرت مصادر محلية في محيط العاصمة صنعاء من خروج تعزيزات قتالية لميليشيات الحوثي من مديريات بني الحارث وبني أحوات وبني حشيش ومنطقة مسورة باتجاه جبهات نهم، عقب تنفيذ الجيش والقبائل عملية نوعية على مواقعهم في المنطقة، بهدف تعزيز مواقعهم في تلك المناطق. وأشارت المصادر إلى أن التعزيزات الجديدة واصلت إلى منطقتي الجدعان والمخدرة، وهي تضم عدداً من المغرر بهم، معظمهم أطفال تم حشدهم من المدارس في مناطق سيطرة الميليشيات.

وفي صعدة، قصفت مقاتلات التحالف موقعاً حوثياً في منطقة الفرع بمديرية كتاف، ما أدى إلى تدمير آليات وأسلحة كانت في الموقع المستهدف، حيث شوهدت أعمدة الدخان تتصاعد من الموقع، نتيجة احتراق آليات ومعدات ومؤن حوثية.

وفي مأرب، تواصلت المعارك وتبادل القصف بين الجانبين في جبهات المحافظة الجنوبية والغربية، حيث شهدت مناطق حيد آل أحمد بين رحبة وجبل مراد عمليات قصف متبادل، استخدم الطرفان فيها الأسلحة الرشاشة والمدفعية الثقيلة، ما أدى إلى مصرع وإصابة العديد من الحوثيين.

وفي الحديدة، واصلت ميليشيات الحوثي قصفها الأحياء السكنية في مديرية التحيتا جنوب المحافظة، ضمن انتهاكاتها اليومية للهدنة الأممية، تركزت على حي الجروبة في أطراف مركز المدينة، مستخدمة قذائف الهاون الثقيل، حيث سمعت دوي الانفجارات من مسافات بعيدة، ما أثار الرعب والهلع في أوساط المدنيين، كما استهدفت منطقة الجبلية بعمليات قنص على الطريق الرابط بين زبيد والتحيتا، الذي يمر على منطقتي الجبلية والفازة، ما دفع القوات اليمنية المشتركة للرد على مصادر النيران، مخلفة قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين.

كما استهدفت ميليشيات الحوثي الأحياء السكنية، ومنازل المدنيين في مركز المديرية، مستخدمة أسلحتها الرشاشة، في إطار المسلسل اليومي من الاستهداف والخروقات للهدنة الأممية، التي طالت مناطق أخرى في شرق مدينة الحديدة، منها منطقة كيلو16 وشارعا الخميس وصنعاء.

من جهة أخرى، رصدت القوات المشتركة تحليق خمس طائرات استطلاع لميليشيات الحوثي في مناطق متفرقة بمحافظة الحديدة، ثلاث منها في سماء مدينة حيس، وطائرة في مركز التحيتا، وطائرة في الجبلية جنوب الحديدة.

إلى ذلك، أتلفت الفرق الهندسية التابعة لمشروع مسام، بالتنسيق مع الفرق الهندسية للقوات المشتركة، عدداً من الرؤوس الصاروخية والألغام الحوثية في ساحل المجيليس بمديرية التحيتا جنوب الحديدة، حسبما ذكر المهندس سامي حميد من فريق 26 مسام، مشيراً إلى أنه تم التخلص من هذه الألغام والصواريخ الحوثية التي تزن 500 كيلوغرام، بعد تفكيكها من المناطق السكنية في محافظة الحديدة.

وأضاف حميد، أن ميليشيات الحوثي قامت بزراعة الألغام والرؤوس الصاروخية، التي حولتها إلى عبوات ناسفة في الطرقات العامة والفرعية التي تؤدي إلى المدن والقرى السكنية في المحافظة.

وفي تعز، واصلت ميليشيات الحوثي استهداف منطقة الحمية بمديرية التعزية، مستخدمة الدبابات التي دخلت خط المواجهات في المنطقة التي باتت منكوبة وفقاً لمصادر محلية، مشيرة إلى أن الميليشيات قامت بحملة تفتيش لكل المنازل، وفرضت حصاراً خانقاً، وقيدت تحركات سكان المنطقة بالكامل.

وأوضحت المصادر أن قرية العكد بالحمية باتت أكثر المناطق تدميراً، بعد أن حولتها الميليشيات إلى مسرح لتنفيذ شتى أنواع التنكيل بحق أبناء القرية، فيما نشرت عناصرها في كل وادٍ وقرية، وقامت بنشر نقاط تفتيش، وبعمليات دهم واختطاف بحق البناء المنطقة.

وفي البيضاء، اختطفت الميليشيات امرأة وثلاثة من أطفالها، كانوا على الطريق الرابط بين منطقة رداع ومدينة ذمار جنوب العاصمة صنعاء، ونقلتهم إلى جهة مجهولة.

ميليشيات الحوثي تختطف عدداً من الأفارقة اللاجئين

أقدمت ميليشيات الحوثي على اختطاف عدد من الأفارقة اللاجئين في اليمن، بعد رفضهم المشاركة في القتال معها، ونقلتهم إلى سجون سرية، وفرضت عليهم مبالغ مالية مقابل إطلاق سراحهم، وصلت إلى 3000 ريال، وفقاً لما ذكره عدد من اللاجئين الفارين من مناطق الحوثيين إلى مناطق الشرعية. صنعاء - الإمارات اليوم


- مقاتلات التحالف تقصف موقعاً حوثياً في منطقة الفرع بمديرية كتاف بصعدة.

طباعة