استعدادات وتعزيزات بالجوف.. وتصعيد في الساحل

اشتداد المعارك في جبهات مأرب.. ومقتل وإصابة 54 حوثياً

قوات تابعة للجيش اليمني في منطقة الساحل الغربي. أرشيفية

تقدمت قوات الجيش اليمني والقبائل في جبهات جبل مراد ورحبة، جنوب محافظة مأرب، التي تجددت فيها المعارك مع ميلشيات الحوثي، عقب وصول تعزيزات كبيرة لها، حيث استهدفت مقاتلات التحالف تعزيزات حوثية في ماهلية، ما أدى إلى مصرع وإصابة 54 حوثياً، وفي وقت استمرت الاستعدادات مع وصول تعزيزات عسكرية للجيش اليمني إلى شرق الحزم وبئر المرازيق في الجوف، شهدت جبهات الساحل تصعيداً كبيراً من قبل الحوثيين.

وفي التفاصيل، أكدت مصادر ميدانية في جبهات جنوب مأرب استمرار المعارك بين قوات الجيش اليمني والقبائل من جهة، وميليشيات الحوثي من جهة أخرى، تركزت في جبهات الخرابة بقطاع الحدباء، وصولاً إلى أطراف مديرية جبل مراد، مشيرة إلى أن المعارك اشتدت، فجر أمس، عقب وصول تعزيزات قتالية للحوثيين قادمة عبر البيضاء، ما أدى إلى تجدد المواجهات بين الجانبين.

وأوضحت المصادر أن المواجهات تركزت في القطاعين الشرقي والغربي لمديرية جبل مراد، وعلى أطراف الطريق المتجهة إلى مديرية رحبة، حيث حاولت ميليشيات الحوثي استعادة المواقع التي خسرتها، قبل أيام، في مديرية رحبة، لافتة إلى أن الميليشيات تكبدت خسائر كبيرة في صفوف عناصرها، بينهم قيادات ميدانية بارزة، منهم القيادي الحوثي سميح السنباني المكنى (أبوتراب).

وكانت مقاتلات التحالف شنت سلسلة من الغارات المساندة، أدت إلى تدمير آليات وتحصينات حوثية بمناطق متفرقة في مديريتَي جبل مراد ورحبة، كما شنت غارات على مواقع حوثية في رأس جبل هيلان الاستراتيجي، حيث وصلت إلى المنطقة طائرات مسيرة حوثية حديثة، وفقاً لمصادر ميدانية، ما أدى إلى تدمير عدد منها، كما استهدفت الغارات مواقع حوثية في مديرية ماهلية، تركزت على منطقتَي شعب نزاح والمطحاسة، ما خلّف 54 قتيلاً وجريحاً حوثياً.

وفي الجوف، أكدت مصادر ميدانية وصول تعزيزات جديدة للجيش اليمني إلى جبهات الجوف، تركزت في مناطق شرق مدينة الحزم عاصمة المحافظة، وفي جبهتَي بئر المرازيق ودحيضة، مؤكدة أن الاستعدادات كبيرة، وتجري على قدم وساق لاستكمال تحرير المحافظة، وبإشراف مباشر من رئيس هيئة أركان الجيش اليمني قائد العمليات المشتركة، الفريق الركن صغير بن عزيز.

وفي صعدة، قصفت مقاتلات التحالف موقعاً حوثياً بين مديريتَي الظاهر وحيدان في غرب محافظة مأرب، ما أدى إلى مقتل وإصابة العديد من عناصر الحوثي وتدمير آليات تابعة لهم.

وفي الضالع، نفذت القوات المشتركة والجنوبية عملية عسكرية نوعية على مواقع الحوثي في تبة النمرة وشرق وادي هجار، ما أدى إلى تدمير آليات ومصرع وإصابة عناصر حوثية، واغتنام كمية كبيرة من الأسلحة.

وفي الحديدة، رصدت القوات المشتركة تحليق 11 طائرة استطلاع حوثية فوق مناطق متفرقة من المحافظة، ضمن خروق الميليشيات المتكررة للهدنة الأممية، أربع طائرات منها فوق منطقة الجبلية، وثلاث طائرات فوق مركز مدينة التحيتا، وأربع طائرات فوق مدينة حيس.

وفككت الفرق الهندسية للقوات المشتركة صاروخين حولتهما الميليشيات إلى عبوات ناسفة في منطقة القضبة غرب مديرية الدريهمي، كما قامت الفرق الهندسية بعملية مسح ميداني لمنطقة القضبة، وتمكنت من العثور على صاروخين من مخلفات الحوثيين وفككتهما بنجاح.

من جانبها، أكدت مصادر محلية تمكن مقاتلات التحالف من تدمير زورق مفخخ وورشة تفخيخ تابعين للميليشيات في ميناء الصليف شمال الحديدة، في عملية هي الثانية في أقل من 10 أيام، تم فيها إفشال عمليات إرهابية كانت تستهدف الملاحة الدولية في البحر الأحمر.

وكانت الميليشيات جددت استهدافها على الأحياء السكنية في حي الجروبة بمديرية التحيتا، وفقاً لمصادر محلية، أشارت إلى أن أحياء عدة تعرضت لاستهداف بالأسلحة الرشاشة من ميليشيات الحوثي بشكل عشوائي، كما استهدفت أحياء سكنية في شارع الخمسين وكيلو 16 شرق مدينة الحديدة.

من جهة أخرى، أكد خطباء ومرشدو الساحل الغربي بمحافظتَي تعز والحديدة، مساندة القوات المشتركة في الساحل وعلى امتداد الأرضي اليمنية، ووجوب قتال الميليشيات الحوثية، وحماية اليمن ومعتقداته ووحدته وتعزيز النهج الوسطي والاعتدال فيه.

المبعوث الأممي لليمن يزور عدن والرياض

يزور المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، عدن والرياض، في الأيام القليلة المقبلة، للقاء الرئيس اليمني والحكومة الجديدة.

وقال مكتب المبعوث الأممي في بيان صحافي، أمس: «يتوجه المبعوث الخاص إلى الرياض أولاً، حيث من المقرر أن يلتقي الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، وكبار المسؤولين السعوديين».

وأوضح البيان أن المبعوث سينتقل بعدها إلى عدن، العاصمة المؤقتة لليمن، للقاء رئيس الوزراء، معين عبدالملك، وأعضاء الحكومة اليمنية.

تأتي هذه الزيارة بعد تشكيل الحكومة الجديدة، والهجوم الذي تعرض له مطار عدن، في 30 ديسمبر الماضي، والذي استهدف وزراء الحكومة، وخلّف عدداً كبيراً من القتلى والجرحى في صفوف المدنيين.

صنعاء - د.ب.أ


- القوات المشتركة ترصد تحليق 11 طائرة استطلاع حوثية فوق مناطق متفرقة من محافظة الحديدة.

طباعة