إفشال هجمات حوثية جنوب الحديدة

قوات الجيش اليمني تحرز تقدماً جديداً في الجوف

قوات من الجيش اليمني في الحديدة. أرشيفية

شهدت جبهات الدحيضة وبئر المرازيق، شرق محافظة الجوف، تقدماً جديداً لقوات الجيش والقبائل، على حساب ميليشيات الحوثي التي تكبدت خسائر كبيرة خلال اليومين الماضيين، فيما تواصلت المعارك في جبهات مأرب، بالتزامن مع رفع الجاهزية القتالية لقوات الجيش والقبائل في جبهات نهم شمال شرق العاصمة صنعاء، في حين تواصلت الخروق الحوثية في جبهات الساحل الغربي لليمن.

وفي التفاصيل، تواصلت المعارك في جبهات محافظة الجوف اليمنية بين قوات الجيش اليمني والقبائل من جهة، وميليشيات الحوثي من جهة أخرى، تركزت في جبهات شرق مدينة الحزم عاصمة المحافظة، وفي محيط بئر المرازيق ومنطقة الدحيضة التي شهدت أعنف المعارك، وفقاً لمصادر ميدانية، مشيرة إلى اتساع رقعة المواجهات بين الجانبين لتصل إلى صحراء الخب، إلى جانب استمرار المعارك في جبهة جبال المطابق في مديرية برط العنان.

وأوضحت المصادر أن قوات الجيش والقبائل تمكنت من تحرير أجزاء واسعة من منطقة الدحيضة والشهلاء، وصولاً إلى شرق بئر المرازيق، وسط تراجع وانهيار جبهات الحوثيين ومواقعهم في تلك المناطق، بعد تكبدهم خسائر كبيرة، حيث شوهدت جثث قتلاهم في الطرقات والشعاب والجروف، فيما فرت بقية عناصرهم إلى جهات مختلفة.

وأكد قائد اللواء 127 مشاة، العميد الركن عبدالله الضاوي، تمكن الجيش والقبائل من الدخول إلى مناطق جديدة في جبهة الدحيضة والشهلاء، فيما أشار أركان حرب اللواء 101 مشاة، العقيد صالح القح، إلى أن الجيش والقبائل يواصلان التقدم في شرق مدينة الحزم، في إطار المعارك الهادفة إلى استكمال تحرير الجوف، مشيراً إلى وصول تعزيزات نوعية للجيش قادمة من مأرب ومناطق تدريب في الحدود السعودية، للمشاركة في عملية تحرير ما تبقى من الجوف، وفتح جبهات جديدة باتجاه معاقل الحوثيين في صعدة وعمران وصنعاء.

وأكد العميد الضاوي مصرع وإصابة العديد من الحوثيين، إلى جانب أسر آخرين في معارك اليومين الماضيين بجبهات الجوف، إلى جانب تدمير آليات قتالية نوعية تابعة لهم، بمشاركة كبيرة من مقاتلات التحالف العربي، التي شنت سلسلة من الغارات على مواقع وتعزيزات حوثية في مناطق متفرقة من الجوف، لافتاً إلى مصرع قائد جبهة الدحيضة في صفوف الميليشيات، المدعو أبوعبدالله الحاكم، والقريب من القيادي الحوثي الميداني البارز، أبوعلي الحاكم، إلى جانب مصرع 22 من عناصرهم وإصابة آخرين.

وفي مأرب أسقطت قوات الجيش والقبائل طائرة بدون طيار حوثية، في جبهة العبدية جنوب المحافظة، أثناء تحليقها في أجواء المديرية، فيما تواصلت المعارك في جبهات جبل مراد ورحبة، مع استمرار المعارك في جبهات المخدرة والمشجح بمديرية صرواح غرب مأرب.

وأكدت مصادر ميدانية أن الميليشيات تكبدت، خلال الأشهر القليلة الماضية، أكثر من 10 آلاف مقاتل في إطار محاولاتها اقتحام مدينة مأرب من ثماني جبهات، رغم استخدامها الصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة في الهجوم على مدينة مأرب، إلى جانب استخدام الإغراءات المالية وتقديم السلاح للقبائل، إلا أنها فشلت في كل تلك المحاولات.

وفي صنعاء أعلنت قوات الجيش اليمني والقبائل رفع الجاهزية القتالية استعداداً لبدء معركة جديدة باتجاه العاصمة، انطلاقاً من مديرية نهم البوابة الشمالية، ومن جبهات صرواح، البوابة الجنوبية للعاصمة صنعاء، تزامناً مع وصول رئيس أركان الجيش اليمني قائد العمليات المشتركة في الجيش اليمني، الفريق الركن صغير بن عزيز، إلى جبهات نهم شمال شرق صنعاء، في إطار جولته التفقدية لجبهات محيط صنعاء استعداداً لبدء معركة التحرير الحاسمة.

من جهة أخرى، كشفت مصادر مطلعة عن مصرع القيادي الحوثي، أحمد الحوثي، أحد أقارب زعيم الميليشيات، عبدالملك الحوثي، على يد أحد المسلحين الحوثيين في العاصمة صنعاء، في إطار الصراعات والخلافات في صفوف قيادات الحوثي من الصف الأول، والمنقسمة بين رئيس ما يسمى ب«المجلس السياسي الأعلى»، مهدي المشاط، وعضو المجلس، محمد علي الحوثي.

وفي صعدة، واصلت مقاتلات التحالف العربي شن غاراتها المركزة على مواقع وتعزيزات وآليات الحوثي في مناطق متفرقة، حيث استهدفت، أمس، للمرة الثانية معسكراً سرياً في منطقة الرقو بمديرية منبه، يضم مرتزقة أفارقة، كما استهدفت منصة إطلاق صواريخ نصبتها الميليشيات بين مديريتَي حيدان والظاهر، وقصفت آليات حوثية في الطريق العام بين المديريتين الواقعتين جنوب غرب صعدة.

وكانت مقاتلات التحالف قصفت أهدافاً مشروعة في محيط مطار صنعاء الدولي، بينها قاعدة صواريخ في قاعدة الديلمي الجوية، ودمرتها وفقاً لشهود عيان، كما قصفت أهدافاً وآليات حوثية في مديرية خب والشعف في الجوف، وأخرى في مديريات مدغل ومجزر وصرواح في مأرب محققة إصابات مباشرة.

وفي الساحل الغربي لليمن، واصلت ميليشيات الحوثي خروقها للهدنة الأممية وقامت، أمس، بقصف مناطق سكنية ومزارع في مدينة التحيتا، ما أدى إلى تضرر عدد من المنازل في حي الجروبة شرق مركز المديرية، بالتزامن مع تحليق أربع طائرات مسيرة حوثية في سماء المدينة.

وتمكنت القوات المشتركة من كسر محاولة تسلل نفذتها ميليشيات الحوثي جنوب مديرية حيس، تحت غطاء ناري كثيف استهدف قرى بيت مغاري، ضمن خروقها اليومية، وفقاً لمصدر في قوات العمالقة، مشيراً إلى أن الميليشيات حاولت التسلل من مواقع سيطرتها في قرية ظمى باتجاه خطوط التماس جنوب حيس، أفشلتها القوات المشتركة وكبدتها خسائر كبيرة.

من جهة أخرى، دمرت الفرق الهندسية التابعة للقوات المشتركة كمية جديدة من الألغام والعبوات الناسفة، التي تم نزعها من الطرقات العامة وأحياء سكنية ومزارع في المناطق المحررة جنوب الحديدة، من مخلفات ميليشيات الحوثي قدرت بنحو أربعة أطنان، بينها ستة رؤوس صاروخية زنة الواحد نصف طن.

وفي تعز، أقدمت الميليشيات على تفجير منزل في منطقة مدارات غرب تعز، ليرتفع عدد المنازل التي تم تفجيرها في المنطقة إلى 14 منزلاً خلال شهر، وفقاً لمصادر محلية.


• الفرق الهندسية دمرت أربعة أطنان من الألغام والمخلفات الحوثية.

طباعة