تدمير لغم بحري زرعته ميليشيات الحوثي جنوب البحر الأحمر

الجيش اليمني والقبائل يسيطران على مواقع جديدة في مأرب والضالع

عناصر من قوات الجيش اليمني المشارِكة في معارك الضالع. أرشيفية

فرضت قوات الجيش اليمني والقبائل، مسنودتين بالتحالف العربي لدعم الشرعية، أمس، سيطرتهما على مواقع جديدة في جبهة هيلان غرب مأرب، بعد شنهما هجمات على مواقع الميليشيات الحوثية في جبهتي الكسارة والرخيم، كما تواصلت المعارك في جبهات غرب مأرب وجنوبها، وفي جبهات صنعاء والجوف، وشنت القوات المشتركة والجنوبية هجوماً على مواقع الحوثيين في قطاع بتار شمال الضالع، وتمكنت من السيطرة على مواقع جديدة في جبهة الفاخر، وتمكنت قوات التحالف العربي من تدمير لغم بحري زرعته ميليشيات الحوثي جنوب البحر الأحمر، في حين تواصلت الخروق الحوثية للهدنة الأممية في جبهات الساحل الغربي.

وتفصيلاً، أكدت مصادر ميدانية في جبهة مأرب شمال العاصمة اليمنية صنعاء، أن قوات الجيش والقبائل سيطرت على مواقع جديدة في جبهة هيلان - المخدرة، وفرضت سيطرتها على أجزاء كبيرة من منطقة الرخيم، وطهّرت منطقة الكسارة التي تعد أهم المواقع الاستراتيجية في غرب المحافظة، بعد مركز مديرية صرواح.

وأشارت المصادر إلى أن معارك عنيفة اندلعت في جبهات غرب مأرب وجنوبها، بين الجيش والقبائل من جهة وميليشيات الحوثي من جهة أخرى، تكبدت خلالها الأخيرة قتلى وجرحى بينهم قيادات بارزة، إلى جانب تدمير مخزن أسلحة وتدمير آليات قتالية تابعة للميليشيات في جبهة الكسارة بهيلان، وتواصلت معارك الكر والفر بين الجانبين في جبهات ريف صنعاء الواقعة على تخوم مأرب، وفي جبهات خب والشعف ومدينة الحزم في محافظة الجوف.

وفي الضالع وسط اليمن، أكدت مصادر ميدانية تمكّن القوات المشتركة والجنوبية من السيطرة على مواقع جديدة في قطاع حبيل الكلب وشعب الماء، في جبهة الفاخر المحاذية لمحافظة إب، عقب شنها هجوماً مباغتاً على الميليشيات وتكبيدها خسائر كبيرة، وأشارت المصادر إلى أن المواجهات توسعت إلى تباب عثمان جنوب الفاخر.

ووفقاً للمصادر فإن الهجوم جاء عقب محاولة الحوثيين التقدم، مساء أول من أمس، باتجاه مواقع القوات المشتركة والجنوبية في شعب الماء تحت غطاء ناري كثيف، ما دفع القوات المرابطة في المنطقة إلى الرد على الهجوم، وشن هجوم معاكس أدى إلى تحرير مواقع جديدة في تلك المناطق.

وفي الحديدة على الساحل الغربي لليمن، رصدت القوات المشتركة 116 خرقاً ارتكبتها ميليشيات الحوثي في حيس والتحيتا والدريهمي وبيت الفقيه، ومدينة الحديدة، شملت أعمالاً عدائية ضد المدنيين، وتصعيداً عسكرياً ضد مواقع القوات المشتركة.

وتصدت القوات المشتركة لهجوم شنته ميليشيات الحوثي باتجاه مدينة حيس جنوب الحديدة، وكبدتها خسائر بشرية كبيرة، وفقاً لمصدر ميداني في قوات العمالقة، أكد أن الهجوم كان باتجاه مدينة حيس من مواقع الحوثيين في قرية الحلة الواقعة شمال بيت مغاري، واستخدمت فيه الميليشيات مختلف أنواع الأسلحة.

إلى ذلك فككت الفرق الهندسية التابعة للقوات المشتركة عبوة ناسفة زرعتها ميليشيات الحوثي، في منطقة الطور بمديرية بيت الفقيه جنوب الحديدة، في حين أعلنت قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن تدمير لغم بحري زرعته ميليشيات الحوثي، جنوب البحر الأحمر.

وقال بيان صادر عن قيادة قوات التحالف، إن اللغم البحري الذي تم تدميره إيراني الصنع من نوع «صدف»، وزرعته ميليشيات الحوثي الإرهابية في البحر الأحمر.

وأشار البيان إلى ارتفاع عدد الألغام البحرية التي تمت إزالتها، خلال الفترة الماضية، إلى 171 لغماً بحرياً نشرتها الميليشيات في البحر الأحمر.

وكانت وكالة الأنباء السعودية نقلت، مساء أول من أمس، عن المتحدث الإعلامي لمديرية الدفاع المدني بمنطقة جازان، العقيد محمد بن يحيى الغامدي، قوله إن الدفاع المدني تلقى بلاغاً عن سقوط ثلاث مقذوفات عسكرية أطلقتها عناصر الميليشيات الحوثية الإرهابية من داخل الأراضي اليمنية باتجاه محافظة الحرث بمنطقة جازان، سقط أحدها في أرض فضاء بمسافة تبعد 197 متراً عن مستشفى الحرث العام، وسقط مقذوفان في أرض فضاء ولم تنتج أي إصابات أو أضرار، وتمت مباشرة تنفيذ الإجراءات المعتمدة في مثل هذه الحالات. وفي صنعاء أقدم مسلح تابع لميليشيات الحوثي على قتل ستة من موظفي مكتب البلدية في صنعاء القديمة، بينهم مدير المكتب في منطقة باب اليمن، في إطار الخلافات بين عناصر الحوثي عقب رفض البعض القتال في جبهات الحوثيين.


116 خرقاً جديداً للهدنة الأممية، ارتكبتها الميليشيات الحوثية في الحديدة.

تدمير مخزن أسلحة وآليات قتالية تابعة للميليشيات بجبهة الكسارة في مأرب.

طباعة