استمرار التصعيد الحوثي في الساحل الغربي

تعزيزات عسكرية للجيش اليمني والتحالف استعداداً لمعركة حاسمة في محيط صنعاء

حشود للجيش اليمني استعداداً لعمليات ضد الميليشيات الحوثية. أرشيفية

دفعت قوات التحالف العربي والشرعية اليمنية بتعزيزات عسكرية نوعية إلى جبهات مأرب وتخوم العاصمة صنعاء، في إطار التحضيرات لمعركة حاسمة في جبهات محيط صنعاء، فيما تواصلت المعارك في جبهات جنوب وغرب مأرب، في حين صدت القوات المشتركة هجوماً حوثياً في شمال الضالع، مع استمرار التصعيد الحوثي في الساحل الغربي.

وفي التفاصيل، أكدت مصادر ميدانية في محافظة مأرب، وصول تعزيزات عسكرية ضخمة تابعة للتحالف والشرعية إلى جبهات المحافظة المتاخمة لمحافظتي صنعاء والجوف، تضم دبابات ومدافع ذاتية الحركة وراجمات صواريخ، وغيرها من العتاد العسكري النوعي، لبدء معركة عسكرية واسعة باتجاه ريف العاصمة ومدينة الحزم عاصمة الجوف.

وكانت مصادر عسكرية في وزارة الدفاع وهيئة أركان الجيش اليمني أكدت تحول المعارك في محيط العاصمة صنعاء من الدفاع إلى الهجوم، وأن القوات تحقق تقدمات نوعية في جبهات مأرب والجوف وصنعاء، فيما تم استنزاف الميليشيات بشكل كبير حيث قدرت الإحصاءات مصرع أكثر من 3000 مقاتل بينهم 200 قيادي ميداني بارز خلال الشهرين الماضيين فقط.

وأشارت المصادر إلى أن المعارك انتقلت من ضواحي مدينة مأرب إلى مسافة 90 كم وباتت تدور في ضواحي ريف العاصمة صنعاء.

وكانت قوات الجيش اليمني والقبائل تمكنت من التقدم في جبهة الجدعان بين مأرب وريف العاصمة، بعد معارك مع ميليشيات الحوثي أدت إلى تدمير ثلاث آليات قتالية ومصرع وإصابة عدد من الحوثيين، ما دفع الميليشيات إلى استهداف المدنيين في قرى آل زبع في الجدعان.

وفي صرواح غرب مأرب، تواصلت المعارك بين الجانبين مخلفة ثمانية قتلى في صفوف الحوثيين إلى جانب أسر اثنين من عناصر الاستطلاع الحوثية، كما تواصلت المعارك في جبهة جبل مراد جنوب المحافظة وصولاً إلى منطقة الأوشال التي استهدفت مقاتلات التحالف بسلسلة من الغارات أدت إلى تدمير آليات قتالية تابعة للحوثيين.

وفي صعدة، استهدفت مقاتلات التحالف منصة إطلاق صواريخ باليستية تابعة لميليشيات الحوثي ودمرتها في منطقة بني خولي بمديرية منبه، بعد استهدافها بثلاث غارات متتالية أدت إلى وقوع انفجارات عنيفة في المنطقة ومصرع وإصابة حوثيين، بينهم خبير إطلاق صواريخ كان في المنطقة.

وفي حجة، أكدت مصادر عسكرية وجود ترتيبات عسكرية في المنطقة الخامسة لاستئناف عملية التحرير انطلاقاً من مديرية ميدي الواقعة على البحر الأحمر.

وفي العاصمة صنعاء، أكدت مصادر محلية قيام الحوثيين بإعادة ترتيب وضعهم الأمني في أمانة العاصمة ومناطق سيطرتهم من خلال نشر عناصر مسلحة في مداخل الشوارع الرئيسة وعلى تخوم العاصمة.

وفي الحديدة، رصدت القوات المشتركة 80 خرقاً وانتهاكاً للهدنة الأممية ارتكبتها ميليشيات الحوثي في التحيتا وحيس والجبلية ومدينة الحديدة، تمثلت في عمليات استهداف للأحياء السكنية بالأسلحة المختلفة، وتحركات مسلحة في خمسة قطاعات متفرقة من مناطق الحديدة.

وكانت الميليشيات رفعت من وتيرة تصعيدها الميداني في الساحل الغربي بالتزامن مع اقتراب ذكرى توقيع اتفاق السويد في 18 ديسمبر من العام 2017، من خلال استهدافها المكثف لمواقع ومنازل سكنية في التحيتا وحيس والدريهمي ومدينة الحديدة.


• مصرع 3000 حوثي، بينهم 200 قيادي ميداني بارز، خلال الشهرين الماضيين.

طباعة