فرْض السيطرة النارية على مناطق واسعة

الجيش اليمني والقبائل يواصلان التقدم في الجوف بمساندة «التحالف»

قوات الشرعية اليمنية تواصل التقدم في جبهات عدة. أرشيفية

واصلت قوات الجيش اليمني والقبائل، بإسناد من التحالف العربي لدعم الشرعية، التقدم نحو مدينة الحزم ومعسكر اللبنات بمحافظة الجوف اليمنية، وفرضت السيطرة النارية على مناطق واسعة فيهما، كما تمكنت من السيطرة على مفرق ماس، وتقدمت نحو مفرق الجوف، بعد شنها هجوماً معاكساً على ميليشيات الحوثي في محيط معسكر ماس.

وتفصيلاً، واصلت قوات الجيش اليمني والقبائل تقدمها في جبهات محافظة الجوف اليمنية على حساب ميليشيات الحوثي، وتقدمت أمس نحو معسكر اللبنات الذي أكدت مصادر ميدانية أنه بات في مرمى نيران الجيش والقبائل، اللذين واصلا تقدمهما نحو مدينة الحزم عاصمة المحافظة.

وأكدت المصادر أنه تم قصف معسكر اللبنات الأعلى بالمدفعية والصواريخ بعد تمركز وحدات من الجيش في محيطه، مشيرة إلى أن التقدم نحو الحزم واللبنات تم من ثلاث جهات، كما تقدمت القوات نحو مفرق الجوف، لمنع تدفق التعزيزات والإمدادات للحوثيين.

وواصلت قوات الجيش والقبائل تأمينها لجبال الاقشع وغرب جبال الدحيضة، وتمكنت من تدمير آليات قتالية حوثية كانت متمركزة في بعض المناطق، كما تمكنت من تدمير آليات قتالية حوثية في جنوب شرق الحزم، بعد قصفها بالمدفعية.

وشنت مقاتلات التحالف سلسلة من الغارات المساندة للجيش اليمني والقبائل، واستهدفت آليات قتالية للميليشيات ومواقع حوثية في محيط الحزم وفي مديرية خب والشعف.

وفي مأرب، أكد الناطق باسم الجيش اليمني، العميد عبده مجلي، استمرار تنفيذ الضربات المحكمة ضد الميليشيات، والعمل في إطار الاستراتيجية والخطط العسكرية المرسومة للجيش بمساندة كبيرة من التحالف العربي، التي حققت نتائجها بشكل كبير في جبهات محيط العاصمة صنعاء.

وأشار في تصريحات صحافية إلى أن ضربات الجيش المحكمة تجري وفق استراتيجيات وخطط عسكرية، تضمن استمرار استنزاف الميليشيات، وتكبيدها الخسائر المؤلمة في جبهات عدة.

وأكدت مصادر في مأرب تمكن الجيش والقبائل، أمس، من السيطرة على مفرق ماس، وتقدمت نحو مفرق الجوف، بعد معارك عنيفة خاضتها ضد ميليشيات الحوثي التي تكبدت خسائر كبيرة. كما تمكن الجيش والقبائل من تأمين معسكر ماس من هجمات الحوثيين، بعد ساعات قليلة من شن الميليشيات هجوماً من ثلاث جهات نحو المعسكر.

وفي البيضاء، قصفت المقاومة المحلية في مديرية الزاهر موقعاً للميليشيات في منطقة الاجردي، ما أدى إلى تدمير آليات قتالية، ومصرع وإصابة عدد من الحوثيين.

وفي الحديدة، واصلت ميليشيات الحوثي تصعيدها وخروقاتها للهدنة الأممية، وأقدمت على قنص اثنين من أبناء حيس، هما محمد مرشد سندي، وفارس الجناني، من مواقع تمركزها في المرتفعات المطلة على مدينة حيس، كما أقدمت الميليشيات على استهداف مناطق سكنية في حيس والتحيتا والدريهمي وشرق مدينة الحديدة، وتم رصد 132 خرقاً للهدنة ارتكبتها الميليشيات في تلك المناطق خلال أقل من 24 ساعة.

وفي الضالع، أكدت مصادر ميدانية قيام الحوثيين بإرسال مجاميع من عناصرهم إلى جبهات شمال وغرب الضالع، عبر الطريق القادم من محافظة إب باتجاه منطقة الفاخر، بالتزامن مع قصفها لمناطق سكنية في «المشاريح وبتار».

• الميليشيات تواصل انتهاكاتها في الحديدة، وترتكب 132 خرقاً للهدنة خلال 24 ساعة.

طباعة